من الخبراء للبدرى : «الانضباط» وعدم المجاملات ضرورة لعودة الأهلى

07/09/2016 - 10:19:10

تحقيق: محمد أبوالعلا

يحتاج الفريق الأول بالنادى الأهلى خلال الفترة القادمة إلى استعادة قوته وهيبته لاسترداد مكانته المحلية والإفريقية أيضًا، خاصة بعد رحيل الهولندى مارتن يول، وتولى حسام البدرى مقاليد الأمور فى الولاية الثالثة له، خبراء الكرة من أبناء القلعة الحمراء يصفون فى التحقيق التالى روشتة نجاح الفريق وكيفية تلافى البدرى لأخطائه السابقة، رغم ما حققه من نجاحات خلال الولايتين السابقتين بألقاب دورى الأبطال والسوبر الإفريقى والدورى المصري


يبدأ مصطفى يونس نجم الأهلى الأسبق بإعرابه عن سعادته لوجود حسام البدرى مع الفريق فى هذا التوقيت الصعب قائلًا: إن البدرى مدرب كبير وله نجاحاته، ويكفى ما حققه مع الأهلى مسبقًا من بطولة دورى الأبطال الإفريقية والسوبر الإفريقى والدورى العام خلال ولايته الأولى والثانية لقيادة الفريق، فهو الأصلح فى هذه المرحلة، كما أنه يعلم كافة أمور الفريق ويتابعه عن قرب، بالإضافة إلى أنه واحد من أبناء الأهلى، وعمل وأمضى به أكثر من نصف عمره ويعلم قدره جيدا، وشدد يونس على أن البدرى يمتلك شخصية قوية وصلبة للغاية، ستمكنه من السيطرة على جميع نجوم الفريق، وهذا ما حدث فى السابق عندما كان يشرف على تدريب نجوم كبار أمثال أبوتريكة وبركات ومتعب ووائل جمعة وغيرهم، فلم يجرؤ أيا منهم على الخروج عن النص طوال فترة وجوده مديرًا فنيا للفريق سواء فى الولاية الأولى أو الثانية، وما كان يفتقده الفريق طوال الفترة السابقة، هو الشخصية القوية.


وأضاف يونس: «أعتقد أن البدرى تتوافر لديه حاليا، كل عوامل النجاح التى يحتاجها أى مدير فنى جيد للنجاح مع الفريق، فلديه المساندة الكاملة من الإدارة وكافة قطاعات النادى لخدمة الفريق الأول».


 ووصف يونس روشتة نجاح البدرى مع الأهلى خلال المرحلة القادمة، والتى قسمها لعدة أمور، أولها ضرورة التقرب من اللاعبين، وعدم التجهم فى وجههم بشكل دائم، لأن هذا لا يعطى انطباعًا جيدًا من المدرب تجاه اللاعبين، ثانيا يجب عليه أن يبعد شبهة المجاملات عنه، ولا يسمح بتسريبها بين اللاعبين، ولا يجامل على حساب نفسه أيضا، هذا إذا كان يريد مصلحة النادى الأهلى هذا الكيان الكبير، فمن يستحق يجب أن يشارك، والمقصر يستبعده كى يوجد نوعا من الانضباط والاحترام فى الفريق، وقتها يمكن أن تعود مرة ثانية مكانة الفريق، وإذا فعل البدرى غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه، فوقتها سيكون «كبش فداء» للفريق بالكامل، ثالثا يجب عليه النظر للشباب بنظرة أعمق وأكبر، حيث يوجد حاليا لاعب مثل صالح جمعة، هذا اللاعب قصر فى حق نفسه كثيرا ويجب على المدير الفنى أن يستعيده مرة أخرى ويجعله إضافة قوية للفريق، ولا يفرط فيه مثل لاعب آخر كان سيمثل قوة كبيرة للفريق الموسم المقبل وهواللاعب أحمد الشيخ، والذى فى رأيى ما كان يجب رحيله عن الفريق، وسيكون أحد نجوم الدورى الموسم المقبل مع المقاصة، وأتمنى استعادته مرة أخرى بعد انتهاء فترة إعارته كى يستفيد منه الأهلى بالشكل الأمثل.


أشاد يونس أيضا بالصفقات الجديدة للفريق، وفى مقدمتها التونسى على معلول والمهاجم المميز مروان محسن، فقد اعتبرهم أبرز صفقتين للفريق، خلال فترة الانتقالات الأخيرة للفريق، وقال مختتما حديثه إنه حزين للطريقة التى رحل بها مارتن يول من مصر، وأن الخطأ لم يكن من يول فقط فهو جزء من الخطأ، لكن جهازه المعاون يتحمل الجزء الأكبر منه، حيث لم يختر أحد مطلقا سواء من اللاعبين أو الجهاز المعاون، وتم إجباره على العمل بالأدوات التى قدمت له.


عصام عبدالمنعم نجم الأهلى الأسبق ورئيس اتحاد الكرة المصرى الاسبق قدم هو الآخر عدة نصائح فنية لحسام البدري، تفيده فى مهمته الحالية مع الفريق، بدأها قائلًا إن عليه الاهتمام بالعامود الفقرى للفريق، والذى يتكون من حراسة المرمى ووسط الملعب والهجوم، خاصة خطى الدفاع والهجوم الذين يعانيان كثيرا خلال الفترة السابقة، والعمل على ترميم هذين الخطين فى أسرع وقت، فكلاهما يمثل أزمة كبرى داخل صفوف الفريق فى المباريات الأخيرة، وقال عبدالمنعم إنه يساند المدير الفنى الوطنى فى كل الأحوال، فدائمًا ما يكون الأنسب لقيادة الأندية والمنتخبات القومية، لذلك يتوقع تحقيق حسام البدرى لنجاحات مع الأهلى فى الفترة المقبلة.


 وأكمل عبدالمنعم حديثة مؤكدا على صعوبة اتباع البدرى لسياسة الاعتماد على صغار السن دون وجود الخبرات داخل الملعب، فجماهير الأهلى لن تتحمل أى إخفاق آخر أو مغامرة غير محسوبة، فضيق الوقت وخسارة الكأس، ومن ثم وداع المسابقة الأفريقية يحول دون اتباع البدرى لسياسة الاعتماد على الشباب.


 وعن قدرة البدرى على إعادة اكتشاف بعض المواهب المتواجدة بالفريق الأهلاوي، مثل صالح جمعة، قال عبدالمنعم: «إن أزمة صالح جمعة بداخله هو فقط، فمهما كانت شخصية المدير الفني، على اللاعب أن يقرر من داخله الالتزام والانضباط، إن إراد العودة للتألق مجددًا، وأؤكد أنه سيكون نجم الدورى الموسم الجديد شرط الالتزام.


كما أشار إلى إتقان حسام البدرى الاستفادة من قدرات جميع اللاعبين داخل صفوف الفريق على المستوى الهجومى والدفاعي، وقدرته على توظيفهم بشكل جيد وفعال، فضلًا عن قدرة طرفى الملعب على صُنع الفارق فى ظل وجود أكثر من لاعب قادر على تنفيذ فكر مديرهم الفنى الجديد.


 خالد بيبو نجم الأهلى أشاد بقرار التعاقد مع حسام البدرى كمدير فنى جديد للفريق، بعد رحيل يول، حيث يرى أنه من المدربين المميزين للغاية، ويمتلك فكرا فنيا وتكتيكيا كبيرا داخل الملعب، وهذا ما يميزه عن غيره من المدربين، ويرى بيبو أن البدرى جاء ليعيد الفريق لمكانته الطبيعية فى مقدمة جدول الدورى العام، والمنافسة على الألقاب القادمة سواء المحلية أو القارية، وأشار إلى أن البدرى يمتاز بالجانب النفسى الذى يحتاجه الفريق ويفتقده اللاعبون بشكل كبير، والبدرى يجيد هذا الأمر جيدا، ولكن عليه تطبيقه مع الجميع.


وأكد بيبو أن اختيار البدرى يعد أفضل قرار، وجاء فى وقته الصحيح، مع بداية موسم جديد، كى يستطيع عمل فترة إعداد قوية يطبق بها كافة الأمور التكتيكية التى يرغب بها، كما أن متابعته للفريق طوال الفترة السابقة، تجعله رجل المرحلة.


أما عن تقييمه لأداء الفريق خلال الفترة السابقة قال بيبو، إنه كان يشاهد فريق كرة قدم بلا روح أو أمل داخل الملعب، جعلت جميع الفرق المنافسة تلعب من أجل الفوز عليه، دون خوف للأسف، والسبب أن الفريق أصبح بلا عقل، يقدم لعبا عشوائيا دون هدف واضح، وأنه لا يختلف على كفاءة يول كمدير فنى عالمى له إنجازات مع فرق أوربية كبيرة، لكنه لم يوفق مع الأهلى، وهذا ليس عيبا، وقد أقدم على الاستقالة فى الوقت المناسب بعدما علم أنه لن يقدم الجديد مع الفريق، مما يحسب له وليس ضده.


كما أكد بيبو على ضرورة تكاتف لاعبى الفريق مع الجهاز الفنى الجديد، والعمل من أجل الفريق وليس شخصا بعينه مهما كان اسمه أو قدره داخل النادى، مؤكدا أن عودة الفريق كما كان من قبل، ستحدث قريبا جدا إذا حدثت هذه الأمور سريعا.


 ومن جانبه كشف البدرى أيضا عن سياساته القادمة التى يريد تطبيقها فى بداية مشواره الجديد مع الفريق، والتى بدأت بتوجيهات صارمة للجهاز الفنى، بضرورة عدم التغاضى عن فرض حالة الالتزام داخل صفوف الفريق، لأنه السلاح الأهم من وجهة نظره فى سبيل نجاح مشوار الفريق مستقبلا، وعن رغبته فى التعاقد مع صفقات جديدة للفريق، فقد نفى هذا الأمر بشكل قاطع، مؤكدا أنه يثق تمامًا فى مجموعة اللاعبين المقيدين بقائمة الفريق حاليًا، حيث قرر غلق ملف التعاقد مع صفقات، مفضلا الانتظار حتى فتح فترة القيد الشتوية القادمة لتحديد متطلباته بشكل أدق، بعد التعرف على قدرات فريقه أولا، ليتثنى له الحكم بشكل عادل على الجميع، ثم تحديد شكل وقدرات الصفقة القادمة فى يناير، خاصة أن قائمة الفريق تبقى بها مقعدا واحدا شاغرا فقط وهو ما أجل اتخاذ هذه الخطوة، مفضلا عدم التسرع فى اتخاذ القرار.


وفى نهاية حديثه كشف البدرى عن السبب الحقيقى وراء رفض رحيل اللاعب أحمد حمدى إلى فريق براجا البرتغالى، والذى يشرف على قيادته الفنية بيسيرو المدرب الأسبق للاهلى، مؤكدا أن الفريق فى حاجة ماسة لكل لاعب، خلال الفترة القادمة، وخصوصا حمدى الذى سيكون له دور كبير مع الفريق، حيث يعد من أفضل المواهب الصاعدة فى مصر، وسيكون له شأن كبير داخل المارد الأحمر.