أحمد الشناوى: إقامتى جبرية فى الزمالك .. ولا أمانع فى اللعب للأهلى

07/09/2016 - 10:09:52

حوار: محمد القاضى

تظهر الأنباء حول إمكانية انتقال أحمد الشناوى حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بنادى الزمالك إلى صفوف المنافس التقليدى النادى الأهلى مع بداية كل يوم جديد خلال فترة الانتقالات الصيفية القادمة، سواء فى صفقة انتقال حر بدون تسديد أى مقابل مالى نظير الحصول على الاستغناء الخاص به، أو استخدام الشرط الجزائى فى العقد، والذى يبلغ ٢ مليون يورو، الشناوي يرد على الشائعات وحقيقة تجديد الأهلى المفاوضات معه مفاوضات ومدى رغبته فى التجديد للزمالك من خلال الحوار التالي.


كيف تفسر تكرار شائعات انتقالك للأهلى؟


مثلما يقول الجميع عبارة عن شائعات فقط لا غير، وكل شهر يتم إطلاق العديد من الشائعات حولى بدون أية أسباب مقنعة، وأصبحت لا أفكر فى الشائعات، والتى يكون الغرض منها التأثير على التركيز الخاص بى فى الملعب، مما قد يؤثر بالسلب على مستواي، خصوصاً أننى لا أجد أى مؤشرات تؤكد فكرة أننى سوف أنتقل إلى النادى الأهلى على وجه الخصوص.


لكنك عدت للظهور بـ «تى شيرت» أحمر مجدداً؟


هل اللون الأحمر أصبح عيباً على أى إنسان كى لا أقوم بارتدائه، الأزمة الحقيقية أننى عندما نشرت الصورة الأولى كانت بـ «تى شيرت» أحمر، كان بسبب قيامى بالتفكير فى تقديم أغنية بصوتى سنجل، حيث أهوى الغناء وأفكر فى احتراف الموسيقى بعد اعتزالى كرة القدم، والصورة كانت على حسابي الشخصي على انستجرام، وقلت إن هناك مفاجأة فقط، ولا تمت بأى صلة لموضوع الانتقال للأهلى، أو حتى فكرة الاحتراف الخارجى.


ماذا كانت المفأجاة؟


المفاجأة كانت عبارة عن إمكانية تحقيق أحد طموحاتى وأحلامى خارج المستطيل الأخضر بتقديم دويتو غنائى مع أحد المطربين الكبار، إلا أننى تراجعت فى اللحظات الأخيرة، بعد الهجوم الشديد الذى وجدته من جانب الجماهير الزملكاوية، وبعض المتعصبين من جمهور كرة القدم، حيث شعرت كأني مراقب، وحياتى الخاصة البعيدة عن الملعب مباحة للجميع.


ولماذا تراجعت عن الدويتو الغنائى؟


لأنى وجدت أن مجرد التفكير فى الغناء فى هذا التوقيت من الموسم الماضي، وقبل مباريات نهائى كأس مصر، سوف يؤكد خروجى عن التركيز، وأى نتيجة سلبية ليست فى صالحنا سوف أتحملها بمفردي، خاصة أن منتخب مصر مقبل على التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم فى روسيا ٢٠١٨، ولابد أن يكون هناك تركيز كبير على المستوى الدولى، فى ظل ترشحى كى أكون الحارس الأساسي للفريق القومى فى مباريات كأس الأمم الإفريقية فى الجابون يناير القادم.


هل مفاوضات الأهلى معك جادة؟


_ حتى الآن تحدث معى مسئولون كبار داخل مجلس إدارة النادى الأهلى، ولكن الكلام كله عبارة عن كلام فى كلام، أو بمعنى أدق بشكل ودى أو عائلي، وليس به أى شيء رسمى، كى أقوم بإعطاء كلمتى إذا كنت أوافق أو أرفض من البداية إلى النهاية، لأنه من الصعب الحديث عن مفاوضات مع إدارة نادى الزمالك، بدون أى سند واضح، حيث إننى سأكون مجنوناً إذا قلت هذا الكلام.


ما سبب شائعات انتقالك للأهلى من الأساس؟


لأن مارتن يول المدير الفنى الهولندى الأسبق للنادى الأهلى، صرح فى أكثر من مناسبة قبل رحيله عن تدريب الفريق الأحمر، بأنه يرغب فى التعاقد معى، وهذا الكلام سمعته مثل كل الجماهير المتابعة لكرة القدم فى مصر، بسبب رغبته فى تدعيم مركز حراسة المرمى بحارس جديد.


وماذا لو أصبحت مفاوضات الأهلى رسمية؟


كل المؤشرات تقول إننى لا أفكر فى الرحيل عن ميت عقبة، لأننى زملكاوى، وجماهير الأهلى تعلم تماماً أننى لا أقوم إلا بتشجيع نادى الزمالك، بصفتى أيضاً أحد أبناء محافظة بورسعيد، التفكير فى اللعب للأهلى من الممكن أن يكون وارداً فى يوم من الأيام، ولكن ليس فى الوقت الراهن على الإطلاق، كما أن تعاقدى مع إدارة الزمالك واضح جداً، يصل إلى أنه تعاقد مثل الإقامة الجبرية، ولا أستطيع التفكير فى الرحيل إلى أى نادٍ بدون الحصول على موافقة مجلس الإدارة.


ما تفاصيل تعاقدك مع الزمالك؟


أرتبط بتعاقد رسمى مع الزمالك يمتد لمدة موسم جديد، ينتهى فى ختام مباريات الموسم القادم، ويحق لى الانتقال فى نهاية مباريات هذا الموسم إلى أى نادٍ أرغب فى التعاقد معه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.


وماذا عن الشرط الجزائى؟


الشرط موجود، وهو عبارة عن تسديد مبلغ ٢ مليون يورو فى حالة وجود عرض رسمى للاحتراف خارج حدود الدورى المحلى المصرى الممتاز، وهذا المبلغ أراه كبيراً جداً، فى ظل عدم امتلاكى لأى عرض احتراف فى هذا التوقيت، ومن ناحية أخرى لا أفكر فى مغادرة الزمالك، بسبب ضخامة قيمة الشرط الجزائى، حيث إنه لا توجد أى طاقة مادية لأى نادٍ موجود فى مصر بأن يقوم بتسديد مبلغ الـ ٢ مليون يورو، كما أن استخدام الشرط الجزائى ليس من أسلوب حياتى، ولو كنت أرغب فى ذلك لفعلت مع أول عرض أوربى تلقيته، فى الموسم الماضى.


هل ستستمر مع الزمالك؟


ملتزم بعقدى مع مجلس الإدارة، والذى ينتهى فى ختام مباريات الموسم الجديد.


هل تحدث معك المجلس بشأن التجديد؟


تحدث معى المستشار مرتضى منصور رئيس النادى حول تمديد تعاقدى لمدة ثلاثة مواسم جديدة، على أن تبدأ الموسم المقبل، وقلت له إنه من الصعب على أى لاعب التجديد قبل نهاية التعاقد بكل تلك المدة الكبيرة، ولكنى جاهز للتجديد فوراً إذا لم أتلقَ أى عروض احتراف خارجية بعد نهاية التعاقد رسمياً.


من هو أفضل حارس مرمى فى مصر الآن؟


كابتن عصام الحضرى والذى أراه الأفضل فى مركز حراسة المرمى على مر التاريخ وليس فى الموسم الماضى فقط، لأنه حارس متميز، والأفضل فى التاريخ يأتى بالألقاب التى حققها وقدرته على الاستمرار فى الملاعب حتى وصل إلى سن الـ٤٣.


هل تقبل الجلوس بديلاً له فى أمم إفريقيا القادمة؟


الملعب فيصل بينى وبين كابتن عصام الحضرى، فهو منافس قوى جداً، لأنه يتدرب أكثر من مرة فى اليوم الواحد، ومن الصعب أن تتم مقارنته بأى لاعب آخر، والقرار فى النهاية في يد الجهاز الفنى بقيادة الأرجنتينى هيكتو كوبر، ولا أرى أن هناك ظلما لأى فرد، كما أن المنافسة ليست مع الحضرى فقط، ولكن مع شريف إكرامى أيضاً، لأنه حارس متميز ويتمتع بقدرات خاصة، وإذا كان ليس فى نفس المستوى المتميز الذى يظهر به سواء مع النادى الأهلى أو المنتخب الوطنى، فإنه قادر على العودة سريعاً إلى مستواه، لأنه يمتلك من الخبرات ما يؤهله ليكون حارس مصر الأول.