بعد قرار وقفهن .. مذيعات «الوزن الزائد» يمتنعن عن الكلام

04/09/2016 - 4:07:09

كتب - عمرو محيى الدين

لقى قرار صفاء حجازى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون أخيراً بإيقاف 8 مذيعات عن العمل لحين إنقاص أوزانهن ردود أفعال واسعة محليا وعالميا ما بين مؤيد ومعارض.
ورغم محاولة الوقوف الإعلامي بجانب المذيعات الموقوفات إلا أنهن آثرن الامتناع عن الكلام تماما، وعدم التعليق على القرار، حيث قالت خديجة خطاب مذيعة برنامج "إطلالة" على القناة الثانية، إنها الوحيدة التى تظهر فى وسائل الإعلام وتنتقد القرار أما باقى المذيعات فآثرن الصمت، وقالت: لن أنتقد لوحدى بعد ذلك ولا أرغب فى الإدلاء بتصريحات أخرى دفاعا عنى وعن زميلاتي، مؤكدة أنه رغم صدور قرار إيقافها وزملائها إلا أن برنامجها ما زال مستمرا.
وكانت المذيعتان يارا نبيل وسارة حفيظ وغيرهما قد امتنعا عن الكلام تماما، ووصل الأمر إلى تعنت شديد فى عدم الرد منهما.
يذكر أن مركز المرأة للتوعية والإرشاد القانوني قد أدان بشدة القرار وطالب بالاعتذار عنه وسحبه. وقال المدير التنفيذي للمركز رضا الدنبوقي، إن القرار معيب ومخالف لنصوص الدستور، وتحديدا المادة 11 منه، وكذلك الاتفاقيات الدولية، وأنه يعتبر نوعا من التسليع للمرأة، وأحد أهم مظاهر العنف ضدها ومخالفا لشرط الكفاءة في تولي الوظائف العامة، ومخالفا لأهم الاتفاقيات التي أوجبت المساواة التامة بين الرجل والمرأة في شغل الوظائف العامة، حيث أوجبت المادة (7) من هذه الاتفاقية على الدول الأطراف اتخاذ جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة في الحياة السياسية والعامة للبلد.
فيما قال مجدى لاشين، رئيس التليفزيون إن قرار إيقاف 8 مذيعات لمدة شهر بسبب زيادة وزنهن، يعد بداية لسلسلة قرارات تخص شكل شاشة تليفزيون الدولة ويعد جرس إنذار لكل مذيعى ماسبيرو، وعلى الجميع أن ينتبه إلى ضرورة الاعتناء بالمظهر، ومنه انقاص الوزن.
فى الوقت ذاته أصدرت صفاء حجازى قرارا يلزم جميع المذيعين فى قنوات ماسبيرو بالتصوير الفوتغرافى من أكثر من زاوية مختلفة.
من الملاحظ أنه فى هذا الوقت الذى يغيب فيه المضمون الجذاب، ويخرج التليفزيون المصري فيه من سوق المنافسة، ويتأخر فى التجديد والتطوير، يجرى المسئولون وراء قرارات هشة غير مجدية بحجة التطوير وهم أبعد الناس عنه؟!