عمر خيرت .. صانع بهجة يعزف لمدينة تعشق الجميل

04/09/2016 - 4:02:13

عمر خيرت عمر خيرت

الإسكندرية من : أحمد إبراهيم أحمد

أحيا الموسيقار عمر خيرت ثلاث حفلات في ثلاث ليال متتالية على المسرح الكبير في مكتبة الإسكندرية أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس التى وافقت أيام السادس والسابع والثامن عشر من أغسطس 2016 م في حضور جمهور تجاوز الألف مشاهد في كل حفل ملأ قاعة المسرح عن بكرة أبيها، وانتشى بموسيقى خيرت وشاركه التصفيق الغناء في مقطوعات موسيقية عديدة من المشهور من ألحانه.
عزف خيرت «ريبرتواراً» من أشهر ألحانه الموسيقية وألحان الأغنيات ومقدمات المسلسلات التي ألفها في ثلاث ساعات كاملة بمصاحبة أوركسترا مكتبة الإسكندرية وبعض الآلات الشرقية مثل القانون، وكان اختيار عمر خيرت لريبرتوار معزوفاته الموسيقية اختياراً موفقاً لبى رغبات جمهور إسكندرية الذي تجاوب مع الأداء الراقي للأوركسترا وعازفيه، وأسعده تقديم صولوهات لبعض العازفين مثل بريمو كمنجة للعازف الماهر خالد الشيخ إضافة لصولوهات إيقاع وقانون وهارب وكلارنيت وفلوت وأكسليفون.
ميز الحفل تفاعل الجمهور مع الأوركسترا طوال الحفلات الثلاث رغم اكتظاظ المسرح بجمهور راق، كان جزءاً من الحفل، يصفق في الوقت الصحيح، ويستجيب لإشارات عازف الإيقاع الذي يوحي للجمهور بالمشاركة في مواقع لحنية معينة... كما غني الجمهور مع الأوركسترا بعض المقطوعات الغنائية وألحان مقدمات المسلسلات من ألحان الموسيقار خيرت عمر.
شهدت نفس الليلة حفلاً موسيقياً آخر في ساحة المكتبة على مسرح أندريه برساك المكشوف لفرقة الجتس The Jets Band وهي فرقة يمتد تاريخها لأوائل السبعينيات كونها الموسيقار والملحن سمير حبيب من مجموعة من الطلاب الجامعيين عشاق الموسيقي، وتميز أداء الفرقة بتقديم أعمال تراثية ونقد للسلوكيات المجتمعية من الألحان الشرقية بآلات غربية، واشتهر من أغانيها أغنية الشيخ سيد درويش (شد الحزام على وسطك غيره ما يفيدك لابد عن يوم ويعدلها سيدك) كما قدمت أغان شعبية خفيفة مثل (طلب القهوة وما شربهاش، وآلو ألو ميتين ألو ولا حدش رد) و (أبوها راضي وأنا راضي إيش أخششك بينا يا قاضي) واختارت الفرقة أن تعود للجمهور بعد فترة انقطاعها بأعمال شهيرة مثل أغاني الفرانكو آراب (يا مصطفي يا مصطفى) و (فطومة) إضافة لأغاني فوازير شريهان وسمير غانم.
شهد اليوم التالي لهذين الحفلين حفلاً آخر لفرقة مستقلة من شباب الإسكندرية هي فرقة (قرار إزالة) التي تأسست لتقديم موسيقى وأغان تحارب السلوكيات السيئة والخاطئة في المجتمع في إطار موسيقي الروك، واختارت الفرقة لنفسها هذا الاسم ليوحي بضرورة التخلص من هذه السلوكيات وإزالتها من المجتمع.
وتظل دقة التنظيم والتزام العاملين بالمكتبة بمعايير التعامل مع جمهور يمثل نوعية راقية من متلقي الفنون علامة تحسب للمكتبة والعاملين في هذا المهرجان يستمر إلى شهر سبتمبر، ويقدم ما يتعدى الخمسة وأربعين حفلاً فنياً لأشهر الفرق الغنائية والفلكلورية إضافة لعروض مسرحية، وحفلات غنائية وأوركسترالية مصرية وعربية وعالمية.