أين دور الأزهر الشريف؟

04/09/2016 - 3:57:11

سمير أحمد سمير أحمد

بقلم : سمير أحمد

متي تتوقف إعلانات السحر والدجل والشعوذة علي الفضائيات والتي أصبحت تغزو المنازل دون رقيب ولاحسيب وتحمل لنا أفكارا ومعتقدات خاطئة ليس لها أي أساس من الصحة يغرون بها الناس البسطاء مع أننا في عصر يوصف بأنه عصر العقل والعلم والحضارة والمعرفة لكن مع تطور وسائل الاتصال زادت نسبة خداع الناس والكذب عليهم والاستخفاف بعقولهم بزعم أنهم سيحلون لهم مشاكلهم عن طريق السحر والشعوذة علي يد من يطلقون علي أنفسهم لقب «شيوخ» كما نشاهد علي إحدي القنوات من خلال الإعلانات المستفزة ويبيعون الوهم للناس علي أنه سوف يتم العلاج علي يد رجل وامرأة من المغرب يدعيانن بأنهما قادران علي جلب الرزق والاتيان بالحبيب وحل المشاكل الزوجية والنفسية والجنسية وكل الامور الدنيوية المعقدة كالمشاكل الاسرية سواء بين زوج وزوجته أو بين أب وأبنائه والكثير من الناس للأسف قد لايمنعه مانع في ايجاد حل لمشاكله من الذهاب الي السحرة والكهان ويرجع ذلك لضعف الايمان وقلة الصبر والجهل لخطورة هذا الأمر.
الغريب أن هذه الإعلانات قد استفحلت كثيرا علي الشاشات بنصب صريح وخطة محكمة وزادت علي حدها في الفترة الأخيرة من بعض المضللين في وسائل الإعلام الذين لايتركون شذوذاً من القول إلا قذفوا به بين الناس الذين يتناسون قول الحق سبحانه وتعالي "ولايفلح الساحر حيث أتي " طه: 69 فإذا كان الساحر لم يفلح في نفع نفسه فكيف يفلح في نفع غيره ، والرسول صلي الله عليه وسلم قد جعل السحر من السبع الموبقات التي أمر باجتنابها وعده علماء الإسلام ناقضا من نواقض الإسلام فكيف يسوغ لعاقل أن يفتي يجواز الاستشفاء به وهو من الموبقات وكيف يقبل مسلم أن يوبق نفسه عند سحرة ومشعوذين.
وقد تحدثت مع اللواء عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك في هذا الأمر أثناء حوارنا معه للمجلة أكد أكثر من مرة بأنه تم تحرير محاضر لهذه القنوات وتم إخطار جهاز الانتربول الدولي وقدمت للنيابة العامة ولكنه حتي الآن لم يتم شئ لوقف هذه السموم التي تبث من خلالها "وكـأننا ننفخ في قربة مقطوعة" كما يقول المثل لذلك نوجه سؤالا للأزهر الشريف وهو المسئول عن النواحي الدينية أين دوركم؟ و أيضا الي كل من يهمه الأمر يجب أن يكون هناك تصرف سريع وحازم لوقف هذه القنوات التي تقوم بنشر هذه الإعلانات المفسدة للعقول حفاظا علي دينهم ودنياهم والوقوف بشدة لدحر هؤلاء المشعوذين والدجالين حفظ الله المسلمين من شرورهم وبلواهم ......