حصل علي جائزة أحسن استعراض للعام الثالث .. مناضل عنتر: نطالب رئيس الأوبرا بحل مشاكلنا المادية والمعنوية

04/09/2016 - 3:49:02

 مناضل عنتر مناضل عنتر

الملف إعداد : محمد جمال كساب

استطاع المخرج والراقص المتميز مناضل عنتر خريج المعهد العالي للباليه 2003 والحاصل علي منحتين دراستين ببريطانيا 2002 وأمريكا 2009 أن يحقق تفوقاً كبيرا لفرقة الرقص المسرحي الحديث التي يتولي إدارتها بدار الأوبرا بأن يقتنص جائزة أحسن تصميم استعراضات للعام الثالث علي التوالي عن عرض «البصاصين2» المأخوذة عن رواية الأديب العالمي نجيب محفوظ «أولاد حارتنا» .. تحدثنا عن تجربته وصعوباتها....
يقول مناضل عنتر فخور وسعيد جداً لحصولي من المهرجان القومي للمسرح بدورته التاسعة للعام الثالث علي التوالي ، والجديد هذه الدورة أننا فزنا بشهادة تقدير في التميز للأداء الحركي للراقصين محمد عبدالعزيز ورشا الوكيل وعمرو صلاح وإيمان روزيق، وللأسف الشديد لم تنفذ توصية لجنة تحكيم المهرجان العام الماضي بضرورة إيجاد جائزتين منفصلتين واحدة للاستعراضات والثانية للأداء الحركي لأن هناك فارقا كبيرا بين تقديم مجموعة من الاستعراضات داخل مسرحية وبين أن يقوم عمل كامل علي الرقص مما يعد ظلما كبيرا لنا لأن المهرجان يعتبرنا نقدم مسرحاً نوعياً.
ويضيف رؤيتي الإخراجية اعتمدت علي المزج بين مسرح المقهورين لـ «أوجست بوال» والواقعية السحرية التي تؤكد علي إدخال البعد الإنساني داخل واقعنا ومشاكلنا وأهمية التمسك بالأمل ومنهجة مصممة الرقص الأمريكية «ترشابدوان» التي تعتمد علي توصيل الفكرة من خلال الحركة المستمرة وليونتها حتي لا يشعر المتلقي بالملل ووضع كل هذا في بوتقة واحدة من التركيز علي هويتنا المصرية.
مؤكداً: حاولت أن أجعل لفرقة الرقص المسرحي الحديث عروضا مميزة لها جمهور يقبل علي مشاهدة أعمالنا من خلال تركيزي في العمل علي الرواية المصرية المعاصرة وتقديمها في شكل رقص حديث كما حدث عام 2014 عندما قدمنا «مولانا» تأليف إبراهيم عيسي و2015 «الفيل الأزرق» للمؤلف أحمد مراد وهي شكل جديد فقد شاهدنا روايات تحولت لأفلام ومسلسلات ومسرحيات لكن الجديد أن نقدمها في رقص وهنا تكمن الصعوبة في تقديم رواية من «500» صفحة إلي رقص بدون كلمة واحدة وهي تضم كماً كبيرا من الأفكار.
معلنا: أن الفرقة تطورت كثيرا خلال السنوات الماضية أثناء رئاستي لها وأصبحنا نقدم عروضا تشبه الغرب من حيث التميز وتميزنا علي الأجانب في إحساسنا العالي بالحركة ودلالتها.
وتضم الفرقة 17 راقصا شابا منهم 7 بنات خريجي معهد الباليه.
ويؤكد: مستاء من المشاكل التي تقابلنا من نقص الموارد المالية وقلة الدعاية وعدم حصولنا علي حقوقنا المعنوية والمادية ونطالب د. إيناس عبدالدايم رئيسة الأوبرا حل هذه المشاكل وضخ دماء جديدة من الراقصين والمصممين والمخرجين حتي نحقق التميز.