يصفونها بالذكاء والجدعنة .. نجوم الفن يتحدثون عن النجمة الكبيرة نادية لطفى

04/09/2016 - 3:39:22

كتب - موسي صبري

تقربت النجمة نادية لطفي من جميع زملائها في الوسط الفني وكونت صداقات قوية تحتفظ بها حتي الآن لذلك استقطبت «الكواكب» بعض النجوم الكبار الذين عاصروها للحديث عنها وعن أعمالها التي قدمتها معهم وخلدت في تاريخ السينما المصرية.
حسن يوسف:
نادية لطفي نجمة كبيرة «وجدعة جداً»
تميزت نادية لطفي بالشهامة والنبل والاخلاق الحميدة التي لا توصف في أي فنانة أخري تحب زملاءها وتساعد الجميع ولا تمل من أحد فالجمهور قال كلمته في حب هذه الفنانة والعديد من أفلامها التى تشهد لها بذلك حيث ساهمت في صناعة السينما لأن لها لوناً واداء تمثيلياً يختلف عن الأخريات من بنات جيلها فمرحلة بزوغها كنجمة جاءت مع الفنانة الراحلة سعاد حسني وكونتا صداقة قوية، وقدمت معها فيلم «للرجال فقط» الذي يعد من أفضل أفلامي أنا أيضاً واتذكر أن هذا الفيلم واجه حملات شرسة قبل عرضه بسبب المنافسة على النجومية بين نادية لطفي وسعاد حسني ولكن فاجأت نادية لطفي الجميع بأنها تجمعها صداقة قوية مع سعاد حسني وتميزت نادية عن سعاد في أدوار عديدة ، ورغم نجومية سعاد حسني إلا أن نادية تستطيع أن تقدم دور الزوجة والاخت والمرأة الناضجة التي يصعب علي سعاد تقديمه لأن تركبيتهما الفنية مختلفة وقد شهدت الكواليس مباراة تمثيلية ومنافسة شريفة بين النجمتين وامتعت نادية لطفي الجمهور بفنها المخلص.
ويضيف :
قدمت معها أيضا فيلم «الخطايا» وتميزت في دورها والتاريخ يشهد علي عبقرية نادية في قوة أدائها التمثيلي في هذا الفيلم تحديدا وأضافت لي بإصرارها الكبير علي خروج الفيلم بهذا الشكل مع عبدالحليم حافظ وقدمت معها أيضا فيلم «الحياة حلوة» مع يوسف فخر الدين وعبدالمنعم إبراهيم في فيللا أثرية تحولت إلي برج الآن بالإضافة إلي ذلك فيلمين كوميديين مع الفنان محمد عوض وتميزت أيضا نادية في الكوميدي وكانت في السنوات الأخيرة تتابع أعمالى وهي من تبادر بالاتصال بي وتتذكر معي أفلامي القديمة اثناء متابعة هذه الأعمال نادية تمتلك قدراً كبيراً من الجمال والموهبة مثل مريم فخر الدين وشمس البارودي لذلك علمت مع الجمهور بتاريخها الكبير ويكفي أنها إنسانة جدعة ومحبوبة من الجميع وأتابع حاليا حالتها الصحية بشغف مع نقيب الممثلين د.أشرف زكي.
سمير صبري:
تفوقت بذكائها علي بنات جيلها منذ فيلم «أبي فوق الشجرة»
وقدمت مع نادية لطفي اهم افلامي السينمائية «عدو المرأة» مع النجم الكبير رشدى أباظة في بداية مشواري الفني، وفيلم «أبي فوق الشجرة» مع المخرج حسين كمال وعبدالحليم حافظ وفيلم " بيت بلا حنان " مع المخرج علي عبدالخالق وفيلم منزل العائلة المسمومة" مع المخرج محمد عبدالعزيز والحديث عن نادية لطفي كثير فهي فنانة ونجمة كبيرة استطاعت بذكائها التفوق علي بنات جيلها وقد جمعتني بها علاقة وصداقة قوية في فيلم «أبي فوق الشجرة» وهذا الفيلم تحديدا لا أستطيع أن أنساه وكواليسه تميزت بطبيعة خاصة وأنا الآن اتابع حالتها الصحية بنفسي.


يوسف شعبان:
احتضنت موهبتي في «للرجال فقط»
نادية لطفي اسم كبير ورمز من رموز الفن وهي سيدة محترمة وانسانة جديرة بالحب والاحترام التقيت بها في بداية مشواري الفني واحتضنت موهبتي واعطتني الفرصة ودفعة قوية جدا في فيلم " للرجال فقط " وثقت بي وبفني فى هذا الفيلم تحديدا وقد صار علامة فى مشواري الفني بعد ذلك خاصة وان البدايات دائماً ما تكون صعبة وقد سافرنا معا مع فريق عمل من المهندسين إلي البحر الاحمر في سعادة ومرح نظرا لعلاقة الصداقة التي كونتها معها في هذه الايام وتعايشنا كأسرة ولم نفترق أبدا ولمست في هذه الفنانة ميزات كثيرة تحسد عليها فقد حافظت نادية لطفي علي اسمها سنوات طويلة وبتفانيها في عملها وأدوارها وتميزت في جميع أدوارها السينمائية وحفرت اسما كبيرا في عالم الفن.
ويضيف :
كانت تحترم الجميع ولا تنتقد أحداً في غيابه علي الاطلاق وكانت تنظر إلي الشخصية والأدوار وإلي ما هو ابعد وأعمق من الدور وتمردت علي نمطية الادوار ولعبت دورا كوميدياً يعد من أهم الادوار التي قدمتها معي في فيلم «حب ومرح وشباب»، وقد تميزت في هذا الدور والفيلم كان من بطولة نادية لطفي وفؤاد المهندس وقدمت معها أكثر من أربعة أفلام يعدون الأهم في مشواري الفني وتميزت ايضا في دور الراقصة وأجادت فيه وكانت تعرف بضحكتها الشهيرة التي تميل الي الفكاهة والمرح نادية لطفي تعرف معني الاهتمام والالتزام بعملها ومتمكنة من أدواتها التمثيلية لذلك صنعت اسما كبيرا في سماء الفن، ولكن شاءت الظروف في آخر عشر سنوات ألا نلتقى ولكنى كنت أتابعها وأسأل عليها ولم يكن لدي القدرة علي متابعة حالتها الصحية في الأيام الأخيرة وفوجئت بمرضها حيث اتماثل أنا أيضا للشفاء من وعكة صحية أصابتنى وأتمني من الله الشفاء العاجل لها.
رجاء الجداوي:
لها تاريخ حافل بالإنجازات
تقول:
نادية لطفي فنانة ثقيلة لها تاريخ حافل بالانجازات الفنية فهي تتمتع بحس فني عال وقدمت عارضة ازياء في فيلمها الشهير «علي ورق سوليفان» ورغم عدم تواجدي معها في أفلام عديدة الا انها صديقة لي ونجتمع معاً مع دلال عبدالعزيز وميرفت أمين ونبيلة عبيد ولم نفترق أبدا وانا حاليا أتابع حالتها الصحية باهتمام كبير وربنا يقومها بالسلامة
علا رامي:
احتفت بموهبتي في فيلم «السمان والخريف»
تقول:
قدمت مع النجمة نادية لطفي واحداً من أهم أفلام السينما المصرية وهو فيلم «السمان والخريف» وظهرت بدور ابنتها ولا أتذكر كواليس الفيلم لانني كنت ابنة الاربع سنوات ولكن والدتي كانت تحكي لي عن عظمة نادية لطفي وكيف أنها احتوتني في ظروف صعبة اثناء التصوير خاصة واننا كنا نصور في الشتاء علي بحر اسكندرية والمشاهد تطلبت منا ارتداء المايوه وكانت نادية لطفي تطلب من الإنتاج باستمرار ان اتناول مشروباً يحافظ علي درجة حرارة الجسم من البرودة وجمعني بها لقاء تليفزيوني أثناء استضافتي في أحد البرامج علي قناة «نايل دراما» وتداخلت معها في مكالمة تليفونية وتحدثنا عن تفاصيل الفيلم وعن أمور كثيرة.
وتضيف:
نادية لطفي اسم لمع في تاريخ السينما المصرية ونحن لا نستطيع ان نغفل أهم أدوارها السينمائية في فيلم «السمان والخريف» ودور لويزا في فيلم «الناصر صلاح الدين» ودور الراقصة في أحد أفلام «الثلاثية» ، وأدوار لا تنسى لها في تاريخ السينما كما أنها ممثلة ذات وجه مريح بشوش به راحة نفسية عميقة وتابعت في الأيام الأخيرة حالتها الصحية التي استقرت والحمد الله.
عايدة عبدالعزيز:
شخصية فريدة
تقول:
نادية لطفى فنانة كبيرة نقدر موهبتها ونحتفى بفنها فهي فنانة جميلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وقد اقتربت منها فى فيلم «علي ورق سوليفان» مع احمد مظهر ومحمود ياسين وليلي طاهر وكنت أحد ابطال العمل وكونت صداقة قوية معها ولا تسعفني الذاكرة لتذكر كواليس هذا الفيلم تحديدا نظرا لأنني أعيش ظروفاً صعبة بعد رحيل زوجي أحمد عبدالحليم ولكن جمعتني صداقة قوية معها منذ هذا الفيلم تحديدا فهي حالة فنية نادرة ولها شخصية فريدة وثقل ووزن فني لا مثيل له ولا يمكن لأي فنانة تقديم الأدوار الصعبة والمركبة التي تميزت بها عبر تاريخها الفني العريق.