المحللة الرياضية منار سرحان .. الطب أكل عيشى وكرة القدم عشقى

01/09/2016 - 11:24:00

منار سرحان منار سرحان

حوار : نيرمين طارق

هى طبيبة أسنان ماهرةلكنها فى ذلك الوقت محللة رياضية ، يتابعها عشاق كرة القدم الأوروبية لمتابعة آخر التطورات فى الدورى الإسبانى والإنجليزى، منار سرحان أثبتت بإصرارها وعزيمتها أن التحليل الرياضى على مباريات كرة القدم ليسا حكرا على الرجال فقط، وبلغت بها الشهرة إلى حد أن وصفتها الصحف الإسبانية بعبارة " فتاة اقتحمت ملعب الرجال " .
"حواء" تحاور منار سرحان لنعرف منها سر اختيارها هذا المجال والصعوبات التى واجهتها فيه.
- أنت طبيبة اسنان فلماذا اتجهت لمجال التحليل الكروى؟
السر وراء ذلك عشقى لكرة القدم منذ الطفولة، وكان حلمى أن أمارسها ، وكان أبى يناديني أثناء اللعب فى الشارع بمنير بدلا من منار لقناعته بأنها لعبة للرجال فقط، ولغياب فرص كبيرة للبنات فى مصر لممارستها اتجهت للتحليل الرياضى كنوع من التعويض النفسي.
- من أين جاءت البداية؟
فى المرحلة الإعدادية كنت أراسل موقعا رياضيا كمتطوعة دون أى أجر لحبى لكرة القدم، وفى عام 2006 بدأت تحليل مباريات الدورى الإسبانى على المنتديات الرياضية، وفى هذا الوقت لم يكن للمصريين اهتمام كبير بالدورى الأوروبى كما هو الحال حالياً، وبعد كتاباتى على المنتديات تلقيت عروضا للعمل فى المواقع الرياضية، ثم بدأت فى الظهور على القنوات الخاصة لتحليل المباريات وكل ما يدور داخل كواليس الملاعب الأوروبية.
صعوبات
حدثينا عن الصعوبات التى واجهتك كامرأة فى هذا المجال ؟
قالت دون تردد : عدم تشجيع أسرتى لى، فهي كأى أسرة حلم حياتها أن تعمل ابنتها فى الطب أو الهندسة، لكن بعد نجاحى فكا أفراد أسرتي فخورون بظهورى على القنوات وبما كتبته الصحافة الإسبانية عنى، ومن الصعوبات أيضاً تعليقات البعض الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعى.
- ما المشكلات التى تواجه كرة القدم النسائية فى مصر فى وجهة نظرك ؟
هناك عدة مشكلات منها: غياب الدعم المالى والفنى والتجاهل الإعلامى، وأغلب الأسر ترفض ممارسة البنات لكرة القدم.
أحب الزمالك
- ما سبب عدم تحليلك لمباريات الدورى المحلى؟
الجميع يعلم عشقى لنادى الزمالك والتعصب الكروى موجود، فقد أتعرض لانتقادات شديدة إذا هاجمت النادى الأهلى أو إذا مدحت أحد لاعبى نادى الزمالك، ولهذا السبب أتفادى التعليق على مباريات الدورى المحلى.
- كيف تلقيت ما كتب عنك فى الصحافة الإسبانية؟
أكثر ما أعجبنى هو مانشيت كتبته إحدى الصحف الإسبانية بعنوان "فتاة اقتحمت ملعب الرجال" خاصة أن هناك فكرة خاطئة عن المرأة العربية فى أوروبا، فهم لا يعلمون أنها تعمل وتكافح مثل الرجل.
- كيف تمكنت من التوفيق بين عملك طبيبة أسنان وهوايتك للتحليل الرياضى؟
أعترف أننى وجدت صعوبة فى ذلك ، لكنى لا أستطيع هجر الطب فهو مصدر دخلى الرئيسى، وفى الوقت نفسه قلبى مع كرة القدم، فعندما درست طب الأسنان كان قرار العقل والحسابات المنطقية، ولكن كرة القدم هي عشقى وهوايتى المفضلة.
- هل يتعارض عشقك كرة القدك لعبة الرجال الألى مع أنوثتك ونظرة عريس المستقبل لك؟
لم أخطط لظهورى على القنوات أو للعمل فى المواقع الرياضية، والأمر بالنسبة لى فى البداية كان مجرد هواية تسعدنى وترضينى، كما أننى لا أفكر فى الزواج وقد يأتى بالصدفة كما جاء عملى فى الصحافة الرياضية بالصدفة.
ما هى الكلمة التى توجهينها لكل بنت مصرية؟
تمسكى بحلمك دون صدام مع أهلك ولا تتوقفى إذا واجهتك بعض المصاعب.