الأوقاف تفشل فى بيع صكوك الأضاحى.. وجمعة يحاول إنقاذ المشروع بعد استقالة شريكه حنفى

31/08/2016 - 2:07:42

  وزير التموين المستقيل فى صحبة وزير الأوقاف وزير التموين المستقيل فى صحبة وزير الأوقاف

تقرير: طه فرغلى

يحاول الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إنقاذ مشروع صك الأضحية من الفشل، خاصة بعد استقالة شريكه الدكتور خالد حنفى وزير التموين السابق.


جمعة يعقد اجتماعات متتالية ويأمر بحوافز ومكافآت لمديرى المديريات الذين يحاولون بيع صكوك الأضاحى والترويج لها، ورغم ذلك لم تفلح الوزارة فى بيع سوى ١٦٠٠ صك فقط على مستوى الجمهورية - وفق تأكيدات مصادر من داخل الديوان العام- ولم تتمكن المديريات من بيع سوى عدد قليل من الصكوك لا يتجاوز ٤٠ صكا.


وفى إطار محاولة بيع الصكوك أكد عدد من الأئمة – رفضوا نشر أسمائهم – أن الوزارة ألزمتهم ببيع الصكوك على المصلين والترويج لها داخل المساجد.


وأكد جمعة أنه سيصرف شهرا مكافأة لكل إمام وزع دفترا كاملا به خمسون صكا، ونصف شهر لكل إمام وزع ٢٥ صكا تصرف عاجلا من المديرية التابع لها، دون المساس بمبالغ الصكوك.


وأضاف وزير الأوقاف خلال اجتماعه مع مديرى المديريات، أن «مبلغ الصك كاملًا يذهب فى مصرفه الشرعى للأكثر احتياجًا دون أى خصومات أو مكافأة أو مصاريف إدارية تحت أى بند لأى من القائمين على مشروع الصكوك».


ونوَّه الوزير، بأنه على المواطن التبرع بصك الأضحية والبعد عن التبرع العشوائى، وأن الوزارة حصلت على تصريح رسمى بجمع تبرعات بـ١٠٠ ألف صك عليها علامة مائية وأرقام مسلسلة لضبط التبرع، وتوزيعها على الفقراء بالمناطق الأكثر احتياجا.


وقرر الوزير صرف شهر مكافأة من الراتب الأساسى يصرف من ميزانية المديريات لكل من الشيخ خالد خضر مدير مديرية أوقاف القاهرة، والشيخ عبد الناصر نسيم مدير مديرية أوقاف الإسكندرية، والشيخ طه زيادة مدير مديرية أوقاف الدقهلية لجهودهم فى توزيع صكوك الأضاحى لصالح الفقراء والمحتاجين.


يأتى هذا فى الوقت الذى أكد فيه عدد من أئمة الأوقاف بالشرقية أن الشيخ زكريا الخطيب وكيل الوزارة يضغط على كل مدير إدارة فرعية لبيع ٥٠ صك اضحية وتهديده أن المدير المتقاعس سيتم ابعاده.


من جانبه نفى الشيخ زكريا الخطيب هذا الأمر جملة وتفصيلا وقال «لم نلزم مدير إدارة أو إماما على بيع الصكوك ومن لديه دليل يقدمه، ولكن نحن نقول للأئمة حثوا الناس بالمعروف على شراء الصكوك، ومن يروجون هذه الشائعات هم المنتسبون لجماعة الإخوان الإرهابية والجماعة السلفية الذين يريدون اختطاف المساجد، ولكن هناك مديرى إدارات «نايمين» ولا يؤدون واجبهم ويذهبون لإداراتهم يجلسون على الكراسى فقط.


وأضاف الخطيب «الشرقية محافظة كبيرة وأغلب المواطنين يفضلون ذبح الأضاحى بأنفسهم، ولكن رغم هذا نحاول بذل المجهود فى بيع الصكوك من اجل الفقراء والتكافل والتخفيف عن كاهل المواطنين، وصكوك الأضاحى تصل إلى مستحقيها كاملة ووزارة الأوقاف تشترى الأضاحى وتذبح وتوزع بمعرفة وزارة التموين، والوزير شدد على ضرورة ألا يصرف مليم واحد من صكوك الأضاحى، وأن أى مكافآت أو اعباء تصرف من ميزانية الوزارة كاملة، ونصيبنا من صكوك الأضاحى فى الشرقية ٣١ دفترا كل دفتر به ٥٠ صكا بمعدل ١٥٥٠ صكا، وحتى الآن لم نتمكن من توزيع سوى ٤٠ صكا، ولا زلنا نبذل المجهود من أجل بيع الصكوك».


وكان جمعة، قد أعلن فى وقت سابق، البدء فى تنفيذ صك الأضحية بقيمة ١٢٠٠جنيه للصك، بالتعاون بين وزارتى الاوقاف والتموين لتعظيم قيم التكافل والعمل التطوعى فى المجتمع، وتخصيص حساب للصك فى البنوك، لشراء هذه الصكوك والاستفادة من عائدها لشراء الأضاحى وذبحها وتوزيعها على الفقراء المستحقين، وفق قاعدة بيانات موثقة.


وقال إن «صك الأضحية عمل تطوعى منظم له أبعاد شرعية ووطنية بعيدًا عن أى استغلال حزبى أو دينى، وسنحقِّق من خلاله العدالة فى التوزيع، ولتعظيم ثواب الصدقة فقد يكون فى بعض المناطق مضحون أكثر من المستحقين مع مراعاة الجانب النفسى لصاحب الأضحية بتقديم أفضل خدمة، حيث إن بعض الناس قد يضحى بالأفضل والآخر قد يضحى بالأقل جودة».


 



آخر الأخبار