الكهرباء تطالب «المترو» بسداد ٦ ملايين جنيه متأخرات

31/08/2016 - 1:46:16

تقرير : أحمد جمعة

طالبت وزارة الكهرباء والطاقة، الشركة المصرية لمترو الأنفاق، بسداد المديونية المتأخرة لديها، والتى وصلت إلى ٦ ملايين جنيه، نتيجة التخلف عن دفع المستحقات المالية منذ العام الماضى.


مصدر داخل الشركة المصرية للأنفاق، أوضضح أن «الشركة توقفت عن سداد فواتير الكهرباء منذ شهر فبراير من عام ٢٠١٥، إضافة إلى التأخر فى سداد مستحقات شركة الأمن الإدارى المكلفة بتأمين المترو داخليًا على منافذ المرور؛ نتيجة زيادة خسائر الهيئة خلال السنوات الأخيرة، والتى وصلت إلى أكثر من ٢٥٠ مليون جنيه سنويًا.


وحول موقف إدارة الشركة من مديونيتها لـ»الكهرباء»، أكد المصدر أنه تم التواصل بالفعل مع وزير الكهرباء السابق لتخفيض تلك المديونية أو إعفاء المترو منها فى ظل ما يعانيه من خسائر شهرية كبيرة.


وقدمت الشركة مقترحًا لمجلس الوزراء لزيادة سعر التذكرة، تدرسه الحكومة حاليًا تمهيدًا لرفعه إلى مجلس النواب لإقرار الزيادات المقترحة، عبر طريقتين؛ إما أن تصبح موحدة وهنا سيرتفع السعر إلى ٢ جنيه، أو أن تُقسم كشرائح على حسب عدد المحطات التى يستخدمها المواطن، مع التأكيد على إقرار زيادة دورية كل ٥ سنوات لمواكبة ارتفاع الأسعار وخطط التحديث والتطوير.


وبدأت الشركة فى اتخاذ إجراءات رفع سعر التذكرة، حيث قامت بوضع «شريط فسفوري» فى أول عربتين لقطار المترو، دون توضيح حقيقة ذلك، لكن مصدران متخصصان بالمترو أكدا لـ«المصوّر» أن تلك الخطوط الفسفورية تأتى لتمييز تلك العربات عن غيرها فى سبيل اعتمادها كعربات «VIP» على غرار السكة الحديد، حيث ستكون الأعلى سعرًا فى جميع الخطوط.


ويأتى هذا المقترح رغم ما تعانيه الشركة من تكرار الأعطال بماكينات التذاكر، واستقدام شركة للتعامل مع المارة من المواطنين، خاصة أن ماكينات المترو الحالية لا تسمح حاليًا بعمل تذاكر جديدة للخدمات المميزة، وهذا يحتاج التعاقد على ماكينات جديدة يستغرق ذلك أكثر من عام كامل.


ورغم الأزمات السابقة قال طارق أبو الوفا، رئيس الإدارة المركزية للتخطيط بالهيئة القومية للأنفاق: العلامة الصفراء لا تعنى شيئا بالنسبة لنا، ولم يرد لنا أى تعديل من مجلس الوزراء، فسياسة تسعير التذاكر ملك الحكومة وليس الهيئة القومية للأنفاق، وهذا يدخل فيه جانب سياسى واجتماعى.