مورينيو - جوارديولا صراع يتجدد فى البريميرليج

31/08/2016 - 11:21:57

تقرير: محمد أبوالعلا

عقب الإعلان الرسمي عن تعيين البرتغالي جوزيه مورينيو، مدربا لنادي «مانشستر يونايتد» ، اتجهت الأنظار مجددا إلى الدوري الانجليزي الذي يتأجج فيه الصراع مع وجود بيب جوارديولا في غريمه التقليدى «مانشستر سيتي».


ولم يكن المدربان على علاقة جيدة عندما كان مورينيو مدربا لريال مدريد الاسباني، وجوارديولا على رأس الجهاز الفني لمنافسه الدائم برشلونة.


يخوض المدربان الجديدان لفريقي مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي مواجهة مبكرة تجمع بينهما عندما يلتقي الفريقان فى الأسبوع الرابع للدورى الإنجليزى الممتاز «البريميرليج» الأيام القليلة القادمة، وتحديدا السبت ١٠سبتمبر المقبل.


ويدخل اليونايتد هذه المواجهة الصعبة، محتلا المركز الثانى فى جدول الدورى برصيد ٩ نقاط وبفارق الأهداف المسجلة لصالح تشيلسى المنفرد على القمة بنفس الرصيد من النقاط أيضا لكن فارق الأهداف لصالحه، ونجد على الجانب الآخر الغريم مانشيستر سيتى مع قائده جوارديولا، محتلا المركز الرابع منافسا على المركز الأول بكل قوة، وعلى الأرجح ستتأجج المنافسة بينهما عندما يحاول سيتى تقليص الفارق مع يونايتد الذي أنهى الدوري الإنجليزي الممتاز في مركز أعلى في المواسم الأخيرة، واحتل سيتي الموسم السابق، المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوربا متفوقا بفارق الأهداف فقط على يونايتد.


وفاز يونايتد بكأس الاتحاد الإنجليزي مطلع الأسبوع الماضى ولكن تقرر بعدها بيومين إقالة مدربه لويس فان جال، ليترك المهمة كاملة للمخضرم مورينيو الملقب «بالسبيشيال وان»


وقال مورينيو لمحطة النادي التليفزيونية قبل هذه المواجهة المرتقبة «أعتقد أنني أفضل نسيان السنوات الثلاث الماضية، أفضل التركيز على النادي العملاق الذي أتولى مسئوليته، وأعتقد أن الجماهير تتوقع مني الإعلان عن رغبتي في الفوز بجميع البطولات القادمة وخصوصا البريميرليج، سأواجه السيتى فهو فريق جيد، يمتلك لاعبين متميزين لكن اليونايتد حاليا، لا يفرط فى أى نقطة يلعب عليها، أهم شيء أن تخرج المباراة ببعض من الروح الرياضية، لا يهمنى من هو المدرب المنافس أو اسمه، ما يهمنى هو فريقى الذى سيفوز فى النهاية»


ووقع مورينيو عقدا لمدة ثلاث سنوات تقدر وسائل إعلام محلية قيمته بما يتراوح ما بين ٣٠ و٤٥ مليون جنيه إسترليني (٤٣.٩٩ و٦٥.٩٥ مليون دولار)، ويتضمن عقد مورينيو مع يونايتد بندا يتيح استمرار المدرب على رأس الجهاز الفني للنادي حتى عام ٢٠٢٠ على الأقل.


مباراة السيتى واليونايتد تعتبر مباراة ديربى لمدينة مانشيستر، يبدو أن الديربي الأول لمدينة مانشستر بين أسماء مثل مورينيو وجوارديولا، في الموسم الحالي سيحظى بمزيد من «التوابل الحارة» وبحصول يونايتد على الثلاث نقاط، فإن فارق النقاط لصالحه سيكون كافيا للمدرب البرتغالى، لتحقيق الصدارة في مواجهة نظيره الإسبانى، في الوقت الذي سيرفع فيه مانشستر يونايتد شعار «لا بديل عن تحقيق الفوز» من أجل العودة إلى مكانته المعهودة في القمة، وتعويض ما فاته فى المواسم الأخيرة، من تخبط إدارى وفنى، ودائماً ما يحمل ديربي مانشستر مكانا استثنائيا في قلوب مشجعي كلا الفريقين، ولكن البداية المذهلة ليونايتد الذي أنفق أموالا طائلة على تدعيم صفوفه خلال فترة الانتقالات الصيفية، تعطي نكهة أكثر سخونة للمباراة المرتقبة، يكفى أن يكون السويدى إبراهيموفيتش، أبرز الوافدين الجدد للفريق فى الوقت الحالى، فقد انضم السويدي العملاق زلاتان إبراهيموفيتش صاحب الـ٣٤ عاماً، لصفوف مانشستر يونايتد في صفقة انتقال حر بعد انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان الفرنسى، وتعد تلك الصفقة هي الأكبر في الميركاتو حتى الآن، إذا ما وضع فى الاعتبار نجومية اللاعب والراتب الأسبوعى الذى يتقاضاه ويقدر بـ٢٢٠ ألف إسترلينى، كما أن بول بوجبا الفرنسى يعد الصفقة الأهم فى الميركاتو الصيفى أيضا أصبح لاعبا ضمن تشكيلة الشياطين الحمر، هذا الموسم قادم من يوفنتوس الإيطالى فى صفقة، بلغت قيمتها ١٠٥ ملايين يورو، لتصبح الأضخم في تاريخ كرة القدم، فيما لم يكشف الفريق الإنجليزي عن التفاصيل المالية في العقد الموقع مع اللاعب، بعقد مدته ٥ أعوام مع إمكانية إضافة موسم آخر.


ولا يخفى على الجميع أن هناك عداوة شديدة بين مورينيو والصحافة، أو وسائل الإعلام، حتى إن محبيه تمنوا كثيرا ألا يستمر الأمر كذلك، لكي ينصب تركيز مورينيو «الداهية» على المباريات لا على التصريحات التي لا تنفع أحداً.