تتمنى تجسيد شخصية كيلوباترا .. تتيانا : زواجى من أكرم فريد عطل مشواري إلى العالمية!!

29/08/2016 - 11:02:54

تتيانا تتيانا

حوار : محمد جمال كساب

الفنانة اللبنانية الجميلة تتياناعشقت الفن منذ طفولتها بتقليدها للفنانين المصريين وشاركت بالتمثيل والغناء بالمدرسة وقدمت الإعلانات بمصر وسوريا وتوجت ملكة لجمال الجامعة ودرست السينما بأهم معاهد أمريكا وجاءت لهوليود الشرق لتحقق الانتشار والتميز وقدمت مجموعة أفلام مع كبار النجوم مثل «بنات وموتوسيكلات وسامى أكسيد الكربون وعلاقات خاصة ونظرية عمتي» ثم انطلقت للنجومية من خلال دور «مريم» فى مسلسل «ساحرة الجنوب» الجزء الثاني شاركت مؤخراً فى بطولة مسرحية «حوش بديعة» أمام الفنانة انتصار علي المسرح الكوميدى وتقوم بدور فتاة متمردة التقيناها لتحدثنا عن حياتها وأهم المحطات في مشوارها وأحلامها وأعمالها الجديدة.
تقول تتيانا: أنا سعيدة جداً بمشاركتي فى بطولة مسرحية «حوش بديعة» تأليف أنور عبدالمغيث وإخراج ياسر صادق وتمثيل مجموعة متميزة من الفنانين انتصار وشمس وإيهاب فهمي ومنير مكرم وعبير مكاوي وأشرف مصيلحي ومحمود مسعود والمطرب أبوالليف ونوال سمير ويسرا وجيه حيث نناقش في شكل استعراضي كوميدي الوضع السياسي والاجتماعي في مصر بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيه من خلال حوش الشحاذين الذين تحكمهم المعلمة فواكه «انتصار» وتفرض عليهم الضرائب والاتاوات.
وتضيف: جسدت شخصية الفتاة «حلويات» المتمردة التي تقف بجانب الناس وتدافع عن حقوقهم وتقود الثورة ضد المعلمة فواكه لكنها تنتهي بالاجهاض.
وتشير¬ إلي أن بشخصية «حلويات» ليست شحاذة عادية بل أن لها جانبا إيجابيا يريد التغيير ويسعي إليه وتعاملت معها من خلال خبرتي واحساسي حيث أنني كنت من الفنانين الذين نزلوا ميدان التحرير في ثورتي 25 يناير و30 يونيه.
وتواصل: الحمدلله جاءت ردود الأفعال من الجمهور والنقاد إيجابية وقوية جدا ونالت اشادات كبيرة بدوري.
المسرح يدرب أدواتى
وتسترسل: هذه ثاني تجربة مسرحية لي بعد «بدلة سموكن» أمام الفنان الراحل وائل نور منذ ثلاث سنوات وقدمت علي نفس المسرح وكنت سعيدة بها جدا وشعرت بالارتباك في أول مرة أقف فيها علي الخشبة نظرا للرهبة الشديدة حيث جسدت دور الفتاة «ليلي» التي تعيش في منطقة الدويقة الشعبية وتحلم بالزواج من شاب تحبه لكن أهلها يرفضون زواجها من حبيبها الذي يعمل جامع قمامة ويجسده الفنان وائل نور لكنها تتزوجه في النهاية وتنتصر عليهم.
وتستطرد: أحببت المسرح جدا لأني أحصل علي رد فعل الجمهور مباشرة وهذا احساس يعطي الممثل الحيوية والطاقة للتألق والإبداع كما أنه يدرب أدواتي كممثلة ودائما ينتابنى شعور بالخوف الشديد في الدقائق الأولي لوقوفي علي المسرح كأني في أول ليلة عرض نظرا لرهبة الجمهور.
نقطة تحول
تحكي تتيانا: يعتبر دور مريم في مسلسل ساحرة الجنوب تأليف سماح الحريري بطولة سوسن بدر وحورية فرغلي وياسر جلال وأحمد فؤاد سليم وصلاح عبدالله إخراج أكرم فريد الذي عرض العام الماضي نقطة تحول كبيرة في حياتي الفنية حيث حظي بأعلي نسبة مشاهدة واشادة كبيرة من النقاد والجمهور وقدمت فيه شخصية مريم الصعيدية الشريرة والمركبة في نفس الوقت حيث تجمع شتي التناقضات فهي صادقة وأنانية ووصولية وتنحاز لطبقتها الثرية والحمد لله حصلنا علي عدة تكريمات وكان آخرها من جامعة 6 أكتوبر الخاصة من حلمي النمنم وزير الثقافة بحضور فريق العمل وقد فرحت جدا بهذا التكريم الذي دفعني للأمام لتقديم أفضل آداء لدي في كل أعمالي القادمة.
وتضيف: أنا فخورة برد فعل الناس علي شخصية مريم خاصة وأن الجمهور المصري لا يجامل ويتعاطف مع الأدوار الطيبة ويكره أدوار الشر وقد صدق أن الفنانين الذين يقومون بها أشرار فعلا في حياتهم العادية وجاءت تعليقات كثيرة من أهل الصعيد يشيدون فيها بآدائي ويقولون لي قدمت أداء متميزا جدا كأنني كنت أعيش بينهم. ومريم بعيدة جدا عن شخصيتي الحقيقية.
أعشق التمثيل وابحث عن الجيد
وتقول أعشق التمثيل جدا لدرجة الهوس منذ الطفولة ولا تعنيني الشهرة سوى لأنها تؤكد علي تحقيقي النجاح لذلك فأنا لا أظهر كثيرا في حوارات صحفية أو تليفزيونية وأنا لدي معايير صارمة في اختياري لأدواري وعمالي الفنية وفي بداياتي كنت أشارك في الأعمال الفنية من أجل التواجد والانتشار فقط ولم أكن أدقق كثيرا في عملية الاختيار لكن بعد أن حققت النجاح والشهرة أصبحت أهتم جداً في قبول أي دور حيث أصبحت أكثف البحث عن الأدوار المركبة الجديدة التي تشبعني تمثيلياً وفنيا وتكون مؤثرة في الأحداث حتي لو كانت صغيرة وقليلة المساحة.
وادعوا الله أن لا يجعلني أضعف أو اتنازل عن مبادئي في اختيار أعمالي وأنا أسعي دائما للخروج من الاطار الذي حصرني فيه المخرجون بتقديم الفتاة الجميلة الرومانسية ابنة الذوات لأنها تكون أدواراً سطحية ليس فيها صراع ولا تجعلني أظهر طاقاتي التمثيلية.
وتعلن تتيانا عن اسيتائها من الصراعات الموجودة بالوسط الفني والمصالح والعلاقات الشخصية حيث يقل الاهتمام بالمواهب الحقيقية ولا يوجد من يحميهم بعد سيطرة انصاف المواهب علي الساحة وقد انعكس هذا سلبا علي مستوي جودة الأعمال الفنية وأدي لتراجعها بشكل كبير ولجوء الناس لمشاهدة الأعمال التركية والخليجية والعربية.
أمي مثلي الأعلى
تسترسل: لو لم اتزوج من المخرج أكرم فريد كنت قد عملت في هوليود بأمريكا وحققت نجاحاً كبيرا والوصول للعالمية لأنهم يهتمون بالمواهب وتقول تتيانا أمي تعتبر مثلي الأعلي في التضحية والحنان وقد كافحت كثيرا من أجل تربية 7 أشقاء وكانت تحب الفن وشجعتني علي أن اسلك طريقه وعرفت قدرها عندما انجبت ابنتي ماريا التي ترهقني في تربيتها وتساعدني في تربيتها والأمومة احساس جميل جدا كأنك تملك العالم بأسره.
وعن أهم مراحل حياتها الفنية تقول تتيانا: في طفولتي كانت أمي مشاهدة جيدة للمسلسلات والأفلام المصرية وكنت أجلس معها لمتابعتها وأقف أمام المرآة واقلد الفنانين وفي المدرسة الابتدائية والإعدادية كنت أشارك بحفلات الغناء والاسكتشات المسرحية حيث كان المدرسون معجبون بجمالي الباهر وخفة ظلي وساعدوني كثيرا وهذا فتح لي الطريق إلي قلوب الآخرين وقد أحببت التمثيل جدا لدرجة الهوس وفي فترة المدرسة الثانوية كنت أقدم الإعلانات في مصر وسوريا ومن أبرزها إعلانات شيبسي إخراج شريف صبري أول إعلان أقدمه بمصر «توشيبا» إخراج سامح الباجوري و«مدام نظيفة.. القطنة ما بتكدبش» و«موبينيل وكنتاكي فيروز وغيرها» واستفدت كثيرا من تجربة الإعلانات حيث أزالت رهبتي في مواجهة الكاميرا والجمهور واعطتني الثقة في نفسي وقد كنت أعلي أجراً بين بنات الإعلانات في مصر.
ملكة جمال الجامعة
تواصل تتيانا: درست بكلية علم نفس الأطفال بلبنان وحصلت علي لقب ملكة جمال الجامعة وكنت أحب المثل القائل «أنت من الموجود تجود».
ثم درست بمعهد السينما بأمريكا وتعلمت الكثير من قواعد الفن وكيفية التحضير للشخصية ومعرفة التكنيك ومنهج الإندماج الذي اسسه ستانسلافسكي والوقوف أمام الكاميرا وخاصة وأن التمثيل كالبحر يعلمك مواقف الحياة المختلفة.
وأكدت أنها مهتمة بالسياسة منذ طفولتها مثل اغلبية الشعب اللبناني ومهمومة بمشاكل الناس .
وتستطرد بعد عدة أيام من ثورة 25 يناير فوجئنا بالتيارات الإسلامية وجماعة الإخوان الإرهابية يدخلون ميدان التحرير ويسرقونها وبعد عام أسود من حكمهم استطاع الجيش المصري العظيم بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي اسقاطهم وتخليص مصر والعالم من خطرهم الداهم وتعلن تتيانا أن من أهم لحظات التغيير في حياتها زواجها من المخرج أكرم فريد وإنجاب ابنتها «ماريا» وهذا ما جعل حياتها أكثر سعادة وإشراقاً.
أعشق القراءة
وعن ثقافتها العامة تقول تتيانا: أحب القراءة جدا منذ صغري في كل المجالات المتنوعة وأولي اهتماماتي بالسياسة جاءت من خلال الكتب والانترنت وكذلك الأدب والفن والتاريخ وقد قرأت كل ما كتبه الشاعر الكبير جبران خليل جبران ومؤخرا قرأت رواية «الفيل الأزرق» تأليف أحمد مراد واقرأ الأن كتاب «قواعد العشق الأربعون».
وتسترسل تتيانا : أن الدين يمثل ركيزة اساسية في وجودي وربنا يمثل رقم واحد في حياتي لأنه النور وما عداه الظلمة واعتمد عليه في كل شيء افعله فالله محبة كما يقول الانجيل.
وتواصل: أهتم بوسائل التواصل الاجتماعي ومؤخراً انشأت صفحة علي الفيس بوك وبها عدد كبير من المعجبين الذين اتفاعل معهم.
وتقول تتيانا: أحلم بتحقيق النجومية مثل سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة التي يعجبني تمثيلها جدا وتعد من نجماتي المفضلات أما عادل إمام فأحبه كثيرا وهو اكثر فنان يضحكني وأحمد زكي عبقري الإندماج في الشخصية والاجنبي «ال باتشينو» وأحمد حلمي وسعاد حسني واتمني تجسيد شخصية الملكة كيلوباترا رمز المرأة الحاكمة القوية.
وأؤمن بمقولة الشاعر جبران خليل جبران «الحكمة تحتاج إلي رجلين الأول لينطق بها والثاني ليسمعها ويفهمها».
وتستعد لبطولة فيلم «49 شهيد» بطولة هاني رمزى وماجد الكدواني ولطفي لبيب إخراج جوزيف نبيل.



آخر الأخبار