يؤكد أن بعض شخصيات العمل مستوحاة من أشخاص حقيقية .. خالد دياب : « اشتباك » تحدي كتابي ممتع

29/08/2016 - 11:01:42

كتب : أشرف بيومى

قال السيناريست خالد دياب، إن العمل على السيناريو الخاص بفيلم "إشتباك" استغرق عامين كاملين، عن طريق العصف الذهني بيني وبين محمد دياب والإنتقال من كتابة مشهد إلى آخر مع الإلتزام ببروفات مع الفنانين طوال 6 أشهر والأخذ بملاحظاتهم بعد دراستها جيدا، حتى أصبح هناك 13 مسودة من سيناريو الفيلم، مضيفا أن كون الأحداث في مكان واحد كان تحديا كبيرا على مستوى الكتابة.
تحدي في الكتابة
وأضاف في حواره للكواكب أن الهدف أثناء الكتابة كان إبراز كل شخصية والتعرف على سماتها وسماع صوتها دون الحياد عن حكاية الفيلم الأصلية، وألا يكون الفيلم مجرد استعراض لآراء وتنظيرات سياسية، مؤكدا أن الحرص على أن يكون الفيلم في المقام الأول ممتعا للمشاهد كان هدفا رئيسيا ولذلك يعتبر «اشتباك» الأصعب على مستوى الكتابة حتى هذه اللحظة.
وأكد دياب أن فكرة العمل جاءت بناء على رغبة الثنائي في عمل فيلم به تحدي كتابي، مضيفا "دائما أي كاتب يمتلك أكثر من فكرة في رأسه ولكن الأمر الهام هو الوقوف على فكرة معينة يكون بها تحدي كتابي وهو ما حدث من خلال فيلم يدور داخل سيارة ترحيلات وكيفية خلق أكثر من 25 شخصية مختلفة عن بعضها لتقديم ساعة ونصف الساعة من الأحداث الممتعة في هذا المكان، وهنا يأتي التحدي الكتابي".
سيارة الترحيلات لماذا؟
وأضاف: "مجرد إخباري لمحمد دياب عن الفكرة التي كانت عبارة عن سطر، طورناه معاً حتى وصلنا للشكل النهائي، وأبدى إعجابه بالتحدي الإخراجي الموجود بها والذي يتمثل في كيفية تصوير ساعة ونصف الساعة داخل سيارة سواء زوايا الكاميرا وأين سيضعها، ولذلك كان عملا به تحدي كتابي وإخراجي كبيربين"، موضحا أن سبب التصوير داخل سيارة ترحيلات لأنها تحقق هدفين أولهما بحكم طبيعتها كسيارة ترحيلات فهناك شخصيات تدخل طوال الوقت وهذا يزيد الإمتاع ولا ننحصر في شخصيتين طوال الفيلم، وثانيهما أن أي سيارة تتحرك وبالتالي ترى من شبابيكها ما يحدث بالخارج وهنا تنوع بصري أضاف إليه المخرج محمد دياب أحداث ومعارك أكشن فتحول الفيلم من وان لوكيشن لفيلم ضخم.
وأوضح أن طريقة فهم الجمهور للفيلم تخصه وحده، وذلك ردا على احتمالية فهم البعض للسيارة بأنها كيان يجمع الكل ونقوم نحن بتقطيعه، مضيفا أن بعض شخصيات العمل مستوحاة من الواقع فمثلا الشخص السمين في العمل مقتبس من أحمد المغير المنتمي للإخوان وتحول حاليا لإرهابي، والفنان علي الطيب الذي جسد حذيفة بالعمل مستوحي من عبد الرحمن عز أحد الإخوان الذي تحول لإرهابي أيضا، وأيضا شخصية الصحفي والمصور في بداية العمل أحدهما مستوحى من محمود شوكان والآخر من الصحفي المصري الكندي محمد فهمي، مؤكدا أننا في فترة صيف وإذا أُتيح للفيلم ما يُتاح لأي فيلم عادي سيكسر الدنيا.
أعمالي تجارية
وأكد دياب أن جميع أفلامه تجارية، موضحا أن هناك نوعية أفلام لتقديمها وجميع ما قدمته أعمال تجارية مثل «الجزيرة وعسل أسود وبدل فاقد وألف مبروك وبلبل حيران وإشتباك». ونفى دياب إمكانية تصنيف أفلامه على أنها تنتمي لأفلام الأرت هاوس أو المهرجانات، مضيفا "مفهوم الفيلم المهرجاناتي بالخارج هو الفيلم الكومرشن التجاري ولذلك لا نريد الفصل بينهما، وإشتباك فيلم جماهيري أكشن وكوميدي وتاريخ أفلامي أيضا جماهيري بحت، ونحمد الله أن إشتباك ذهب لمهرجان كان ولكنه جماهيري في المقام الأول".
وردا على اتهام الإنتاج المشترك بأنه تمويل خارجي وعمالة، قال خالد دياب: "هذا كلام كوميدي مثلما كان يُقال عن يوسف شاهين وأننا نعيش في نظرية المؤامرة وهذا ناتج بسبب الهجوم على الفيلم فتكثر الإتهامات ولكنه كلام خايب"، مضيفا "عندما يكون هناك منتج أجنبي معناه أن الفيلم ذو جودة عالية يصلح للأسواق العالمية وهي شهادة جودة وليست شهادة اتهام".
وأوضح دياب أن اشتباك يحارب الهيستريا، وقد تأثر الفيلم أيضا بتلك الهيستريا والإستقطاب الموجودة، مشيرا إلى أن الهجوم سببه المستقطبين نتيجة الهيستريا التي نعيش فيها.
نهاية واضحة
وتحدث دياب عن نهاية الفيلم قائلا إن جميع الشخصيات أرادوا الخروج من السيارة طوال أحداث الفيلم والنهاية كانت واضحة جدا وليست مفتوحة على الإطلاق وهي أنهم أغلقوا على أنفسهم السيارة بعدها أدركوا أن الهيستيريا الموجودة بالخارج سواء كانت المظاهرات مع أو ضد ستودي بهم كلهم وهذه هي رسالة الفيلم أن الهيستيريا والاستقطاب المتطرف سواء من الطرف اليمين أو الشمال أو أي طرف سواء من ثورة أو إخوان أو مؤيدين لجيش أو شرطة، التطرف الجنوني سيودي بكل الناس وسيضيع الجميع، مضيفا أن من تصور أن النهاية أشبه بحبسهم داخل القبر متروكة لكل شخص يفهمها كما يشاء ولكن لا أستطيع أن أقول إنها حتما قبر.
وأشاد دياب برسالة النجم العالمي توم هانكس لمخرج العمل محمد دياب والتي كتبها بنفسه ليظهر مدى لمس الموضوع له شخصيا وأنه يجمل صورة مصر، مضيفا أن إشتباك شهادة دولية بوجود عمالقة في التمثيل والتصوير والملابس والديكور والمعارك وفخر لكل مصري. وأعلن خالد دياب عن تحضيره مع محمد دياب وشيرين دياب لكتابة مسلسل درامي خلال الفترة القادمة.