فى الدورة الـ 73 لمهرجان فينيسيا .. مشاركة عربية محدودة .. فيلم مصرى وآخر تونسي

29/08/2016 - 10:48:16

فوزى صالح مخرج الفيلم المصرى بفينيسيا فوزى صالح مخرج الفيلم المصرى بفينيسيا

كتب - محمد نبيل

تتجه أنظارالعالم يوم 31 من شهر أغسطس الجارى إلى إيطاليا حيث تبدأ فعاليات مهرجان فينيسيا السينمائى الدولى، أحد أعرق المهرجانات السينمائية حول العالم وأشهرها، وتستمر حتى العاشر من شهر سبتمبر.
ويشارك في الدورة الـ 73 هذا العام عدد كبير من أهم مخرجي العالم وأبرزهم تيرانس ماليك، وأمير كوستوريتسا، وتوم فورد، واندره كونتشالوفسكي ، وبابلو لاراين، وفرنسوا أوزون، ودوني فيلنوف، وفيم فاندرز، وميل جيبسون، وانطوان فوكا، وستيفان بريزيه، ولاف دياز، وأمات اسكالانته ، واولريش زيدل، واندرو دومينيك.
وينافس 20 فيلما على جائزة الاسد الذهبى ويرأس لجنة التحكيم المخرج الأمريكي سام ميندز"، ومن الافلام التى تنافس هذا العام فيلم «رحلة الزمن» لترانس ماليك " وفيلم وصول لدني فيلنوف وفيلم جاكى بابلو لاران كما ينافس المخرج الألماني ،فيم فندرز، بفيلم «أيام أرانجويز السعيدة» وينافس المخرج الفرنسى «ستيفان بريزيه» بفيلم «حياة».
فيما يفتتح فيلم "لا لا لاند" للمخرج داميان شازيل المهرجان ، والذي تدور قصته حول عازف جاز يدعى "سبيستيان" يجسده جولسينج، وحبيبته الممثلة ميا تجسدها ستون، اللذان يعيشان في لوس أنجلوس، ويحاولان التأقلم للوصول إلى عالم هوليوود.
وقد اختار المهرجان فيلماً عربىاً واحداً للمشاركة فى مسابقة «أسبوع النقاد»، وهو فيلم تونسى اسمه «آخر واحد فينا» للمخرج علاء الدين سليم، وتدور أحداثه فى ساعة ونص الساعة وبيقوم ببطولته جوهر سودانى وفتحى عكارى ويناقش قضية الهجرة غير الشرعية.
وتأتى المشاركة المصرية بفيلم "ورد مسموم" للمخرج أحمد فوزى صالح، بعدما اختير للعرض ضمن ورشة "فاينال كات" وهو مخصص للأفلام فى مرحلة ما بين الإنتاج، ويتم فيها عرض مشاريع الأفلام التى تم اختيارها للمشاركة بالورشة أمام مجموعة المنتجين، الموزعين ومبرمجى المهرجانات السينمائية، وتُختتم الورشة بمنح جوائز للأفلام الفائزة لدعمها فى مرحلة ما بعد الإنتاج.
فيلم "ورد مسموم" من تأليف وإخراج أحمد فوزى صالح وبطولة محمود حميدة ومريهان مجدى وصفاء الطوخى وإبراهيم النجارى، إنتاج محمود حميدة بمشاركة شركة فرنسية.
المشاركات المصرية فى المهرجان
أما النجمة نيللى كريم تشارك كعضو لجنة تحكيم فى لجنة تحكيم جائزة Qrizzonti «آفاق» التى يترأسها المخرج الفرنسى روبيرت جيان ، كأول فنانة مصرية وعربية تشارك فى إحدى لجان مسابقات المهرجان المختلفة.
وعرف موقع المهرجان الفنانة المصرية بكونها ممثلة مصرية حصلت على جائزة أفضل ممثلة من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 2004 عن دورها في فيلم "انت عمري"، بالإضافة إلى فوزها بجائزة افضل ممثلة عن فيلمها 678، وكونها بطلة فيلم "اشتباك" الذي شارك في مهرجان كان السينمائى فى دورته الأخيرة، بالإضافة إلى تعاونها مع المخرج يوسف شاهين في فيلم "إسكندرية نيويورك".
نيللى كريم تعد رابع شخصية مصرية تشارك فى لجان تحكيم المهرجان على مر التاريخ بعد 3 شخصيات مصرية، استطاعت أن تحظى بهذا الشرف.
البداية مع الناقد الكبير سمير فريد والذى اختير عام 2003 عضو لجنة تحكيم مسابقة "ضد التيار"، بعدها بعام واحد ترأس الراحل المخرج يوسف شاهين لجنة تحكيم مسابقة العمل الأول والثانى عام 2004.
أما الفنان عمرو واكد فقد عرض فيلمه "الشتا اللى فات" عام 2012 ضمن مسابقة "أفاق"، ثم اختير كعضو لجنة تحكيم فى العام التالى بنفس المسابقة.
على جانب آخر تلقى الأب بطرس دانيال مدير المركز الكاثوليكي المصري للسينما، خطابا من جويدو كونفنتس رئيس مركز Signis، للمشاركة كعضو في لجنة تحكيم Signis بمهرجان فينيسيا الدولي في دورته الـ73، في الفترة من 31 أغسطس وحتى 10 سبتمبر المقبل.
وتُعد مشاركة Signis أساسية في جميع المهرجانات الدولية على مستوى العالم، حيث بدأت مشاركته بمهرجان فينيسيا الدولي منذ العام 1948 وحتى الآن، حيث تكون هناك لجان تحكيم للأفلام بالمهرجانات الدولية، طبقا للمعايير الإنسانية والأخلاقية التي يتبناها المركز الكاثوليكي الدولي للسينما.
ويرأس لجنة تحكيم Signis بمهرجان فينيسيا الدولي، في دورته الـ73، المخرجة الرومانية آنا بواريو، وعضوية الأب بطرس دانيال، ومدير الوكالة الكاثوليكية للتليفزيون المكسيكي كازبلاس أشينسيو، وأستاذ فلسفة السينما الإيطالي سيرجو بيروجيني، والناقد السينمائي الإيطالي ماسيمو جيرالدي.
وبالرغم أن مصر هى أقدم الدول العربية على الاطلاق من حيث المشاركة فى المهرجان الشهير من خلال فيلم "وداد" عام 1936، الا أنها لم تحصد أى جائزة مهمة خلال مشوار مشاركتها، باستثناء جائزة تكريم الفنان الراحل عمر الشريف عام 2003 عن مجمل أعماله، وحصل على "الأسد الذهبى" قبل أن يعرض له المهرجان أفلام "السيد ابراهيم"، و "زهو القران" خارج المسابقة.