مهنية الإعلام وفضائيات الإخوان

29/08/2016 - 10:40:21

ناصر جابر ناصر جابر

بقلم : ناصر جابر

منذ سقوط نظام الاخوان الفاشي عن حكم مصر والذي حاول خلال عام كامل 2012 أخونة البلاد والعباد وكل مفاصل الدولة سقطت معه وأغلقت كل قنواته الفضائية التى كانت عبارة عن سمك لبن تمر هندي في الشكل والمضمون وجعلت من الاعلام المصري أضحوكة خاصة من الذين كانوا يتصدرون المشهد الإعلامي الإخواني .. بدأت بعض القنوات الفضائية التابعة للاخوان والتيار الديني تبث من خارج مصرمثل تركيا وقطر . وأصبحت هذه القنوات الفضائية مثل قناة مكملين والشرق ووطني والحوار وغيرها منوط بها الدفاع عن الإخوان ونظامهم البائد والطريف أن القائمين على هذه القنوات وأخص بالذكر المذيعين ومقدمي البرامج والمنوعات لا يعلمون شيئا عن مهنية الاعلام لدرجة تثير الضحك والسخرية وتجعل من رسالتهم الإعلامية التى يسعون الى توصيلها للمشاهد وللجمهور اضحوكة ويزعمون أنهم يقدمون شيئا مفيدا وصائبا وهم أبعد من ذلك بكثير وخيرا فعلوا فقد فقدوا ثقة المشاهد لأنهم ببساطة لم يدركوا أن المشاهد أصبح واعيا لا يمكن خداعه ولديه القدرة على النقد والتحليل وإن أظهر عكس ذلك، ويحضرني على سبيل المثال وليس الحصر عندما استضاف المذيع محمد ناصر على قناة مكملين طالبة الثانوية العامة الطالبة الإخوانية أميرة العراقي (هاتفيا) التي حصلت على 99,9في المائة والتي لم يتصل بها الوزير ضمن المكرمين بحجة (كما جاء على لسانها) أنها إخوانية فسألها محمد ناصر هل تقبلين مقابلة السيسي لك وتكريمه فرفضت الإجابة وكأنها لم تسمع السؤال وبعد دقيقة أو دقيقتين تقريبا عاد وسألها نفس السؤال ولم تجاوب ولكن أمام إصرار وغباء محمد ناصر أجابت بالرفض وأخذ محمد ناصر يستدرجها في الكلام حتى وقعت في الاخطاء التي يحاسب عليها القانون في مهاجمتها للرئيس السيسي مما جعل المحامي سمير صبري يختصم الطالبة ويقاضيها ويتهمها بتهم كثيرة يعاقب عليها القانون وفي اليوم التالي قدم سمير صبري بلاغا للنائب العام ضدها. ومن تداعيات نفس الحلقة وبسبب غباء المذيع جعل كل من كان متعاطفا خطأ مع إهمال الوزير للطالبة المتفوقة يهاجمها وينتقد اتهاماتها وهجومها على الرئيس خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتويتر فمثلا كتبت الفنانة نشوى مصطفي أكثر من «تويته وبوسطت» تدافع فيه عن أميرة العراقي وفور إذاعة حلقة محمد ناصر سحبت نشوى مصطفي تعاطفها وانتقدت كل ما جاء على لسانها مثلها مثل الملايين الذين غيروا مواقفهم وتعاطفهم وكل ذلك بسبب غباء إعلاميي الإخوان الذين انصحهم ان يبحثوا عن مهنة أخرى غير الإعلام ويغلقوا قنواتهم غير المهنية وغير الإعلامية فليس معنى انك صاحب توجه سياسي معين فإن هذا يؤهلك لان تكون إعلاميا فالإعلام له قواعد واصول وقوانين تحكمه .. ولابد أن يدرك كل القائمين على مثل هذه القنوات الفضائية أن الصدق وعدم المغالاه أو المبالغة وعدم التضليل هو أساس الاعلام الناجح.