العطر أول مسرحية للصم وضعاف السمع

25/08/2016 - 12:36:32

الزميلة اميرة إسماعيل تحاور مخرج العرض - تصوير : آيات حافظ الزميلة اميرة إسماعيل تحاور مخرج العرض - تصوير : آيات حافظ

حوار: أميرة إسماعيل

على مسرح "الطليعة" اجتذب العرض المسرحى "العطر" جمعاً الصم وضعاف السمع مع المشاهدين العاديين .. العرض  استعرض حياة شريحة من المجتمع يبلغ عددها 5 ملايين شخص بما فيها من مشكلات ومعوقات فى إطار اجتماعى كوميدى هادف.


قدم المؤلف ومخرج العرض محمد علام اسكتشات مجمعة عن معاناة الصم وضعاف السمع خلال تعاملهم مع المصالح الحكومية وصعوبة الحصول على فرص عمل مناسبة لهم وإتاحة الفرصة أمامهم لتعلم أشياء جديدة ومتنوعة, مع استعراض مميزاتهم فى الحياة الاجتماعية والزوجية بشكل ضاحك وواقعى، من دون أى إساءة .


يؤكد علام أن الصم وضعاف السمع هم "العطر" الذى لا نراه ولا نلمسه برغم أهمية وجوده فى حياتنا وهو ما حاول إظهاره خلال العرض، وعن الصعوبات التى واجهته فى التعامل مع الممثلين فى العمل قال: لم تواجهنى أى صعوبات، فلغة الإشارة لغة جميلة وسهلة وقد أتقنها الممثلون فى وقت قياسى, كما أن الصم فى غاية الذكاء وتقبل النصح والإرشادات, وسار التعاون بين الجميع على أكمل وجه وكان من مظاهر نجاح العرض, مشيرا إلى تبنى أحد رجال الأعمال لفكرة "العطر" لتأسيس أول جريدة للصم وضعاف السمع فى مصر.


حلم بالنجومية


لنقل آراء أبطال العرض حول تجربتهم فى العطر استعنا بالمتخصصة فى لغة الإشارة قمر عادل حيث أشار سيف صلاح الدين إلى أن العطر تجربته الأولى فى التعاون مع ممثلين متكلمين مشيراً إلى تجاربه السابقة التى كانت عبارة عن "استعراضات مسرحية ", ويحلم سيف بأن يقوم بالتمثيل فى الأفلام والمسلسلات وألا يقتصر الأمر على المسرح فقط.


ويضيف محمد طارق (24سنة) أنه كان يعتقد أن دوره مجرد كومبارس أو سنيد ولكنه فوجىء بأنهم أبطال العرض، ومن الجميل أن يكون لنا جمهور من المتكلمين بالإضافة للصم وضعاف السمع وهى تجربة فى مجملها ناجحة ورائعة.


"رغم المشادات أثناء البروفات إلا أن ذلك كان لمصلحتنا جميعا" هذا هو رأى أحمد عبد النبى الذى أشاد بمجهود المخرج والمترجمة اللذين كان لهما دور كبير فى نجاح هذا العمل.


 أما آيه زناتى (21سنة) فتقول أنا سعيدة بالعرض وبالنجاح الذى حققه إلى الآن, مع العلم أننى قدمت عروضا مسرحية في المدرسة وكان لى تجربة في قصور الثقافة ولكنها باءت بالفشل ولم تكتمل, وتعتبر هذه هى تجربتى الفعلية.


وتعتبر هاجر جمال (21سنة) أن "العطر" كان بمثابة الفرصة الحقيقة لإثبات موهبتها، وبالرغم من صعوبة التدريبات إلا أنها لا تمثل شيئا مقابل النجاح الذى حققته .