قلوب حائرة .. فاتورة الشقاء!

25/08/2016 - 10:52:30

كتبت - مروة لطفي

لم أتصور يوماً أن أجد نفسي مثقلة بمشكلة تخص أغلى الناس عندي وأنا عاجزة عن التصرف.. فأنا مدرسة في أول العقد الثالث من العمر.. نشأت في أسرة مفككة.. فقد سافر والدي لإحدى الدول الغربية وتركني وأخي الذي يصغرني بعامين تحت رعاية والدتي.. حدث ذلك ولم أكن تجاوزت الرابعة من العمر، وبعد مدة من سفره أرسل لأمي ورقة الطلاق وشهادات استثمار بأسمائنا بمبالغ مالية كبيرة على سبيل التعويض!.. بعدها انقطعت أخباره للأبد.. وللأسف حملتني والدتي وزر فعلة أبي.. فأخذت تعاملني وأخي بقسوة وجفاء.. على هذا الشقاء مضت سنوات طفولتي وشبابي.. وحتى بعدما كبرت وتزوجت لم يختلف الأمر.. فهي لا تريد أن تراني وتتهمني دوماً أنني سبب في معاناتها فلولا وجودى وشقيقي كانت تزوجت من يستحقها!.. المهم تحاملت على أحزاني وشغلت نفسي ببيتي وأبنائي.. حتى حدث ما لم أتوقعه.. فقد فوجئت بشقيقي الذي يبلغ 28 سنة ويعمل محاسباً بشركة كبرى يخبرني أنه تزوج من فتاة مماثلة له في العمر تعرف عليها عن طريق العمل.. وقد سبق ورفضتها والدتي لأنها من مستوى اجتماعي مختلف تماماً عنا.. فلم يجد حلا إلا بالزواج منها رسمياً بعد موافقة أسرتها ودون علمنا!.. والغريب أنه اتفق معهم على تركها في حال رفض والدتي.. والأغرب أنه ندم على زواجها وجاء لأخذ مشورتي حيث إنه يريد طلاقها!.. أكاد أفقد عقلي وأخاف أن أقول لأمي فهي مريضة بالسكر والضغط فضلاً عن عدم تقبلها لكلامي واتهاماتها دوماً أنني سبب كافة الكوارث كما أخشى أن أترك شقيقي بمفرده فيورط نفسه أكثر.. ماذا أفعل؟!
س . ع "الإسكندرية"
البدايات تنبئ دائماً عن النتائج.. ولأن النشأة أولها قسوة فمن الطبيعي أن ينتهي هذا الخلل التربوي بزيجة عليها العديد من علامات الاستفهام بعيداً عن أعين الأسرة.. لذا أرى أن مصارحة والدتك بما حدث لن يجلب إلا مزيدا من المشاكل خاصة أن شقيقك ليس في سن صغيرة ومن ثم فهو مسئول عن أفعاله.. كل ما عليكِ أن تنصحيه بالتفكير الهادئ وتحديد موقفه أولاً.. وعلى هذا الأساس يتجرأ ويواجه والدتك كما سبق واتفق على زيجة رسمية دون علمها.. ولا مانع من الاستعانة بأحد كبار العائلة من الرجال إن وجد للوقوف بجانبه وإن لم يكن ذلك ممكناً فيفضل اللجوء لأحد المحامين إذا قرر طلاقها لمعرفة ما له وما عليه.