أعضاء القومى للمرأة فى زيارة حى الأسمرات : هدفنا توعية سيدات المجتمعات الجديدة

25/08/2016 - 10:42:41

الزميل محمد الشريف خلال حديثة مع بعض سيدات حى الأسمرات - عدسة : آيات حافظ الزميل محمد الشريف خلال حديثة مع بعض سيدات حى الأسمرات - عدسة : آيات حافظ

تقرير : محمد الشريف

عقد المجلس القومى للمرأة بالتعاون مع المركز الطبى بحى الأسمرات أولى لقاءاته التوعوية بالحى بعنوان"التوعية بالصحة العامة والوقاية من العدوى" لرفع الوعى الصحى لدى السيدات، بحضور كل من د. أحلام حنفى، ونشوى الحوفى عضوتا المجلس، و د.هانى عليوة مدير الثقافة الصحية بمنطقة المقطم، ود. جيهان عبد الرحمن نائب محافظ القاهرة، وحسن الغندور رئيس حى الأسمرات وعدد من سيدات الحى.
وقد أكدت د. أحلام حنفى عضوة المجلس ومقررة لجنة الصحة والسكان أن الندوة هدفت إلى رفع الوعى لدى السيدات في المجتمعات الجديدة والعمل على تطوير الخصائص السكانية لهذه المجتمعات مثل محو الأمية والتعليم والصحة العامة، وطالبت بضرورة خلق التوعية ورفع الوعى والسلوكيات الصحية للوقاية من الأمراض داخل الأسرة منعا لانتشارها لخلق مجتمع شاب يتمتع بصحة جيدة .
وطالبت مقررة لجنة الصحة بإنشاء مستشفى تأمين صحى لخدمة منطقة تحيا مصر، وتنظيم فصول محو أمية، وتعهدت بتنظيم قوافل طبية لأهالى الحى لحين إنشاء المستشفى.
خطة تنموية
وأوضحت نشوى الحوفى عضوة المجلس أن اللقاء هدف إلى التواصل مع سيدات الحى والاستماع إلى مشاكلهن وتوعيتهن صحيا ومجتمعيا وحثهن على المشاركة الفاعلة فى المجتمع، وأضافت الحوفى: يعكف المجلس حاليا على وضع خطة تنموية وثقافية وصحية لحى الأسمرات والاهتمام بشئونه وحال المرأة به.
عادات خاطئة
وشدد د. هانى عليوة -مدير الثقافة الصحية بمنطقة المقطم- على أهمية النظافة الشخصية مؤكداً أنها الباب الأول لنقل الأمراض والعدوى خصوصا أن هناك سلوكيات خاطئة ينتج عنها الإصابة بالأمراض ونقل العدوى، وأضاف عليوة: هناك موروثات سيئة مثل ختان الإناث يجب التصدى لها والتوعية الدائمة بمخاطرها على الفتيات.
وأشاد حسن الغندور - رئيس حى الأسمرات- بالجهود المبذولة من قبل المجلس القومى للمرأة، وأعرب عن سعادته بتنظيم مثل هذه اللقاءات التي تعمل على رفع وعى المواطنين وتغيير ثقافتهم، معربا عن أمنياته باستمرار تلك اللقاءات على مستوى الجمهورية حتى يتم تغيير ثقافة المجتمع.
وأكدت د. جيهان عبدالهادى - مديرة عام منطقة المقطم الطبية- أن المنطقة تسعى لتقديم خدمة طبية متكاملة لسكانها والتثقيف الصحى جزء أساسى لهذه الخدمة حيث تساهم في رفع الوعى الصحى لدى المواطنين في الوقاية من العديد من الأمراض ما يقلل الجهود المبذولة والموارد التي تخصص لعلاجها.
مشكلات
أعرب السكان عن سعادتهم بنقلهم لمساكن الأسمرات وأكدوا أن خدمات المياه والكهرباء والصرف الصحى متوفرة، إلا أنهم أبدوا استياءهم من الإيجارات التى تبلغ 300 جنيها شهريا متسائلين كيف تخرجنا الحكومة من منازلنا التى كانت ملكا لنا نتوارثها وأبناؤنا ويطالبوننا بدفع إيجار شهرى؟
قالت خديجة فضل إحدى سكان الأسمرات:"أنا مبسوطة جدا عشان ساكنة فى مكان أحسن وعيشة فيها كرامة، بس مستاءة من الإيجار مدى الحياة، حيث إن الشقق لن تملك ولا يمكن توريثها".
بينما أعربت مبروكة محمود عن غضبها لعدم وجود مستشفى بالحى للكشف على ابنتها الصغيرة التى تعانى مرضا جلديا، فمركز الأسمرات الطبى وحدة خدمة أسرة ولا يتوافر فيه جميع التخصصات قائلة:"كانوا سابونا فى أماكننا أحسن علشان نعرف نعالج أولادنا"، وتساءلت مبروكة عن سبب تأخر تخصيص محلات لأصحاب المهن وتوفير فرص عمل لأبناء الحى كما وعد المسئولون تقول:"كيف يطالبوننا بالإيجار والميه والنور واحنا مش شغاليين؟"، وطالبت بتخفيض قيمة الإيجار 100 جنيه قائلة:"يخلوه 200جنيه كفاية".
أما أم محمد فتؤكد على ضرورة توفير فرص عمل لسيدات الأسمرات لأن معظمهن معيلات حتى يتمكن من دفع قيمة الإيجار وفتورتى الكهرباء والمياه قائلة:" بندفع 300 جنيه إيجار و100 كهرباء ومثلهم مياه ووعدوا بتوصيل الغاز الطبيعى، يعنى مطلوب منى دفع 600 جنيه شهريا، إزاى وأنا مش باشتغل وزوجى متوفى؟".
"بشكر ربنا على اللى احنا فيه".. كلمات عبرت بها صباح خلف محمد عن سعادتها لانتقالها من منشأة ناصر إلى حى الأسمرات، إلا أنها تطالب بإنشاء مدرسة تربية فكرية فتقول:"كنت فى منشأة ناصر مهددة بالموت أنا وأولادى فى أى لحظة، الحمد لله شعرت بالأمان عليهم بعد انتقالنا إلى الأسمرات، وأناشد المسئولين بإنشاء مدرسة تربية فكرية، فأبنائى الثلاثة يعانون من ضعف الذكاء وتم رفضهم من مدارس التربية والتعليم"