حدوتة صورة

25/09/2014 - 11:15:01

شاديه مع الراحله والدتها شاديه مع الراحله والدتها

حواء

إنها حبيبة القلوب شادية أو فاطمة أحمد شاكر التى تعيش منعمة فى ربوع قلوبنا لا تغادرها لحظة.. فهى تقاسمنا كل ضحكة وفرحة وشريك أصيل فى كل قصة حب, فلا أحد أحب ولم يهم فى أغنيتها (حبينا بعضنا), أو ارتبط  وعاش فرحته مع (يا دبلة الخطوبة), حتى فى انتصاراتنا كانت (يا حبيبتى يا مصر) فى الانتصارات الكروية, وأيضا فى التحرير ونحن نغير وجه بلادنا الذى غبرته السنين.. شادية نبع الحب والإحساس الرائع ورثته عن والدتها العظيمة التى تنهل من نبع حنانها فى هذا الحضن الجميل أمامك, فى الصورة، كانت والدة شادية طوال عمرها رقم واحد فى حياتها, وكانت لها مكانتها رغم أن أشقاء شادية عفاف ومحمد وطاهر كانوا دائما نعم الأبناء, لكن شادية وهى فى أوج تألقها لا شيء كان يبعدها عن أمها, لو سافرت عشرة  تليفونات فى اليوم تطمئن عليها, لو تزوجت وبعدت، يومياً زيارة،  لو انشغلت بتصوير, كانت تنتهز فرصة"البريك" لتزور الأم, وعندما رحلت عن دنيانا رحمها الله عاشت شادية أياما عصيبة ولم يرتح قلبها قليلا إلا بعمرة قامت بها مع صديقاتها, وهذه الصورة التقطت عام 1976 أثناء تصوير فيلم (الشك يا حبيبى), وكانت الأم قد شفيت من حالة مرضية طارئة وذهبت شادية كالعادة للاطمئنان عليها, ورافقتها صديقتها وشريكتها فى بطولة هذا الفيلم القديرة الراحلة سناء جميل والتقطت الصورة..  سلاما لشادية العظيمة.