حديث الملايين والمليارات.. والملاليم!

24/08/2016 - 11:53:34

  سكينة السادات سكينة السادات

بقلم - سكينة السادات

من الذى يوهم الحكومة أن حب الناس للرئيس عبد الفتاح السيسى وشعبيته العظيمة بين الناس.. سوف تنسيهم أو تجعلهم يتغاضون عن ثقل الأعباء التى تريد الحكومة إلقاءها على كاهل الفقراء ومتوسطى الدخل ومحدوديه بينما هم يعانون أصلا من الغلاء والعوز؟ من قال ذلك؟


ربما لا تعرف الحكومة أن ٢٨٪ من تعداد شعبنا تحت خط الفقر الحقيقى هكذا قالت القرارات الرسمية للدولة فإذا (استعبطت) الحكومة وقررت أن ترفع ثمن استهلاك الكهرباء والمياه والضريبة المضافة وكمان شوفوا إزاى يفكرون فى نفس الوقت رفع أسعار تذاكر المترو؟ كله كله فى وقت واحد؟ طيب مع تقدير كل الناس للموقف يكون رفع أسعار الخدمات )شوية بشوية) ليس مرة واحدة وربما لا تعلم الحكومة التى راحت عليها ندمة أن عيد الأضحى المبارك على الأبواب ومازالت أسعار اللحم نار، وأن مصاريف المدارس واجبة الدفع فورا وأن لوازم وملابس المدارس لا تأجيل فيها ومن هنا أقول.. الرحمة حلوة.. ورغم أننا نصدق وجوب برفع الدعم عن بعض الخدمات ولكن كما يقول المثل المصرى حبة بحبة شوية بشوية.. مش كله ضرب ضرب ومفيش شتيمة؟


• الشعب يعرف أنه لابد من رفع الدعم عن بعض الخدمات ولكن المهم) ياناس) التوقيت غير معقول أن نرفع كل شىء مرة واحدة ونقول أصل الناس بتحب السيسى ومش هيزعلو؟


• نعم الناس يحبون الرئيس بلا جدال.. لكنهم لا يستطيعون تحمل كل تلك الأعباء مرة واحدة.. خفيف.. خفيف وفى توقيت مقبول ومعقول !


• أيضًا.. إلى أولئك الذين أعلنوا فى الفضائيات رفع ثمن تذكرة المترو من جنيه إلى خمسة جنيهات ! ! ماذا تريدون بالضبط؟ تريدون أن يثور الشعب ويحتج؟ طيب قول اثنين جنيه مثلا تبقى مقبولة.


ومعقولة مش خمسة جنيه حتة واحدة؟ عاوزين إيه بالضبط؟ امسكوا ألسنتكم من أجل مصر!


• أما عن حديث الملايين والمليارات.. طول النهار الكلام عن المليارات؟ حتى إن الحديث عن الآلاف والمئات، قد اندثر ولا أحد يتحدث إلا بالملايين والمليارات بينما غالبية الناس يتقاضون أجورهم بالملاليم وأولهم الصحفيون ! انظروا إلى أجور مجموع الصحفيين العاديين واحكموا بأنفكسم وانظروا إلى أصحاب المعاشات واسألوا عمنا الحاج البدرى فرغلى هل يقبضون بالمئات؟ أو بالآلاف أو بالملاليم؟


• وبعيدًا عن الفلوس أسأل وزير الشباب والرياضة المصرى هل غاب عنكم تأهيل اللاعبين قبل سفرهم إلى الخارج؟ هل علمهم أحد بروتوكولات مجتمعات الرياضة وحسن التصرف بجانب إجادة اللعبة نفسها؟


• أقول هذا الكلام بمناسبة ظهور اللاعب المصرى حاملا علم الشقيقة المملكة العربية السعودية التى على العين والرأس ولن ننسى أفضالهم علينا.. لكن البروتوكول والأصول أن تقتضى أن يحمل اللاعب علم بلاده فقط !


• وأيضًا.. اللاعب الذى قبل مبدئيا أن ينازل لاعبا إسرائيليا يعنى قبل المبدأ، ثم امتنع عن مصافحته والمصافحة بروتوكول من بروتوكولات اللعبة وتنتهى بها كل مباراة إيه معنى عدم المصافحة مادمت قد قبلت فى خوض المباراة من الأول؟


• أعتقد أن هذه مسئوليات وزير الشباب والرياضة، ويجب أن نسأله شخصيا عن مثل هذه السقطات!


• وشوفوا الوكسة التى نحن على مشارفها! وزير الآثار يقول إنه سوف ينقل الآثار الموجودة فى المتحف المصرى الموجود فى ميدان التحرير إلى المتحف الكبير!


ليه كده يا ابنى؟ وكيف نفرط فى موقع المتحف الشهير بميدان التحرير؟ ونغامر بنقل أهم آثارنا ونحركها من مكانها والحمد لله الإهمال موجود ومتوفر وقلة الضمير موجودة، بينما لدينا من الآثار ما يملأ عشرة متاحف؟


• اتركوا المتحف المصرى بآثاره وقيمته فى مكانه الاستراتيجى وبلاش خيبة ووكسة!


الله يخرب بيوتكم !


• صفاء حجازى مجتهدة وأنا شخصيا أحبها منذ كانت مذيعة عادية لكننى أسألها عن شرائط الأسماء التى تضعها على الشاشة عقب كل برنامج حتى ولو كان حوارا محدودا بين شخصين، وأسألها هل تظنين أن أحدا يقرأ كل تلك الأسماء، التى أعتقد أنها لا تغفل أسماء عمال البوفيه ومنادى السيارات وإلا لماذا نضيع وقت المشاهد فى النظـر إلى تلك الشرائط المتخمة بالأسماء المجهولة؟


• ليست تلك هى الملحوظة الوحيدة لصفاء حجازى هناك الكثير لكن واحدة واحدة أكتبها إلا لأننى أريدها أن تنجح هى من بالتليفزيون المصرى


شاروخان الممثل الهندى الذى يعرض له مسلسلين فى مصر أصبح أشهر من أحمد السقا!