حسام البدري: لا شروط لتدريب الأهلي وهذه رسالتى لجماهير الفريق الغاضبة

24/08/2016 - 11:25:50

حوار: محمد أبوالعلا

حسام البدري، أحد المدربين المميزين فى الكرة المصرية، قاد الأهلى مديرا فنيا ومدربا عاما وحقق العديد من النجاحات، التى تحسب له وتضيف إلى رصيده، مجلس إدارة الأهلى بدأ معه المفاوضات لتولى مهمة الفريق فى الموسم القادم، لكن المفاوضات لم تحسم بعد، البدرى فى حواره معنا يتحدث عن هذه المفاوضات ويتكلم عن أزمة الفريق ويوجه رسالة واضحة لجماهير النادى الغاضبة..


ما الجديد بشأن التفاوض لقيادة الأهلى الموسم القادم؟


الأمور لم تحسم بعد لكن هناك العديد من المناقشات المستمرة بينى وبين بعض من مسئولى النادي، لكن بالفعل لا يوجد قرار نهائى فى هذا الأمر حتى الآن، وسأعلن فى النهاية عن كل شيء، لكن الآن لا يمكننى البوح بأمور لم تكتمل بعد..


ما الشروط التى ترغب بتنفيذها من قبل الإدارة للموافقة على تدريب الأهلى فى هذه الفترة؟


لا يمكننى فرض شروط على النادى الأهلى مطلقا، فقد تربيت وتعلمت بداخله كل شيء، بلا شك هو صاحب الفضل الأكبر فى صناعة اسم حسام البدرى وغيره من الأسماء الكبيرة، إذن كيف يمكن أن أضع شروطى بعد كل هذا، مقابل خدمة هذا الكيان الكبير، بالتأكيد أتمنى العودة إلى النادى الأهلى والتواجد وسط جماهيره، لأن العمل فى الأندية الكبرى كالنادى الأهلى له طابع خاص ومختلف، حيث إنه يساعد المدير الفنى فى تحقيق أكبر عدد من البطولات والألقاب، والتى تعد هى المطلب الأول والأساسى للنادى وجماهيره.


هل تعتقد أن الحالة الفنية للأهلى حاليا تسمح بنجاح أى مدير فنى جديد للفريق؟


الأهلى فريق كبير، ولا يتأثر مطلقا برحيل أى مدير فني، مهما كان اسمه أو حجمه والدليل على ذلك، عدم تأثر الفريق فى الماضى بعد رحيل جوزيه عن النادي، بل النقيض تماما حقق النادى بطولتى دورى الأبطال الإفريقى أعوام ٢٠١٢و٢٠١٣، وبطولة الكونفيدرالية للمرة الأولى ٢٠١٥، بالإضافة إلى ثنائية السوبر الإفريقى عامى ٢٠١٣و٢٠١٤، كل هذا بخلاف بطولات الدورى المحلي، لذلك فى رأيى الشخصى لا يمكن أن يتأثر الفريق برحيل أحد مهما كان حجمه، وأعتقد أن القادم سيكون أفضل بكثير لأن النادى يمتلك أفضل مجموعة من اللاعبين الشباب، ويستطيع أى مدير فنى قادم أن يشكل هذه المجموعة كيفما يشاء، لاسيما بعد مجموعة التعاقدات الجديدة التى حققتها إدارة النادي.


ما أسباب خروج الفريق من بطولة إفريقيا وخسارة الكأس المحلى؟


هذه أمور فنية لا أريد الخوض بها فى هذا التوقيت الحساس، حاليا يجب علينا جميعا، مساندة الفريق حتى يخرج من كبوته المؤقتة، وقتها سأتحدث، عن السلبيات السابقة للفريق، إدارة الفريق تعى جيدا ماذا يدور داخل الفريق، وهى كفيلة بتصحيح الأمور للأفضل.


ماذا ينقص الفريق حاليا للرجوع إلى منصة التتويج بالبطولات المحلية والقارية مرة أخري؟


أعتقد أن المهندس محمود طاهر مع مجلس إدارته، لم يبخل مطلقا بأى شيء يخص الفريق، فقد نفذ مطالب الإدارة الفنية السابقة، وتعاقد مع لاعبين، هم أفضل اللاعبين المتواجدين على الساحة حاليا فى مصر، ولا أعتقد أن الفريق يحتاج أكثر من هذا حتى يسير فى طريق البطولات، ينقصه فقط بعض من الثقة والتركيز، بعدها سنرى الفريق، أصبح أقوى مما كان عليه فى السابق.


كشفت عن رغبتك السابقة فى تولى قيادة الفريق فى آخر موسمين.. لماذا؟


نعم حدث هذا بالفعل، لقد كانت هذه الفترة هى الأفضل للفريق، من حيث انتداب مجموعة جديدة ومميزة من اللاعبين سواء المحليون أو الأجانب، أعتقد أن وجودى وقتها، كان سيعطينى فرصة كبيرة فى تكوين جيل جديد للنادي، يجمع بين الشباب والخبرات، وبالطبع كانت كافة الأدوات وقتها متاحة داخل النادي، بداية من الصفقات والإمكانات المادية، بالإضافة إلى استقرار الإدارة، كل هذا كان سيساعد على نجاح الفريق، وتنفيذ الخطة المستقبلية الموضوعة، لتحقيق آمال وطموحات الجماهير العاشقة لهذا الكيان الكبير..


هل كنت ستوافق على بيع رمضان صبحى فى حال وجودك مديرا فنيا للفريق فى تلك الفترة؟


إذا كنت مديرا فنيا للأهلى وقتها، سيكون هناك شقان فى بيع صبحي، الشق الأول، ماديا وبالتأكيد كان من المستحيل بالنسبة لي، رفض هذا العرض مطلقا، إذا رفضت سيكون أمرا ليس احترافيا من جهتي، أما الثانى فهو الشق الفني، وهنا كان من الصعب التفريط فى لاعب بحجم وموهبة رمضان صبحي، خصوصا مع صغر عمره، وفى النهاية لقد رحل وأتمنى له التوفيق والنجاح فى تجربته الأوربية الجديدة.


تعقيبك على ما حدث من جماهير الأهلى تجاه لاعبى الفريق مؤخرا؟


هجوم جماهير الأهلى جاء بعد وداع الفريق، لدورى أبطال إفريقيا وكذلك خسارة لقب كأس مصر لصالح الزمالك، وأعتقد أن حزن جماهير الأهلى طبيعى وكان متوقعا، ولكن كان لابد أن يكون الحزن متوازنا بعض الشيء، ولا يتحول لتأثير سلبى على اللاعبين، فى النهاية يجب أن نتقبل غضب هؤلاء الشباب، ونوجه لهم النصح، لأنهم دائما ما يساندون الأهلى ونجومه فى جميع الأوقات سواء فوزا أو خسارة، أعتقد أن ما حدث لن يتكرر مرة أخرى وستعود جماهير النادى لتشجيع لاعبيها..


ما هى رسالتك التى تريد إرسالها إلى الجماهير؟


أقول لهم «أنتم العنصر الأهم فى منظومة كرة القدم، استمروا فى دعم اللاعبين والنادى حتى النهاية، هم يلعبون ويحققون الألقاب لأجلكم، لذا يجب عليكم مواصلة التشجيع والمساندة لناديكم، دوركم ينتهى عند هذا الحد، وما غير ذلك من مهام تخص الفريق، الإدارة واللاعبون قادرون على تنفيذها وتحقيقها بكل نجاح، اطمئنوا الأهلى سيظل قويًا، وسيبقى أكثر قوة وامتاعا فى الموسم المقبل، لذلك حافظوا على نجومكم مهما حدث، اغضبوا واحزنوا وعاتبوا اللاعبين، لكم كل الحق فى ذلك، لكن احذروا أن تضعوا شرخا فى علاقتكم مع اللاعبين، هذه الأمور لا تنسى مطلقا، أنتم جماهير عظيمة، وكذلك لاعبو الفريق لاعبون أوفياء، لذلك لابد من تكريمهم، على المجهودات التى بذلت فى السابق، وتسببت فى تحقيق العديد من البطولات.


كيف ترى أزمات حسام غالى المتكررة مع اللاعبين والجماهير خلال الفترات السابقة؟


غالى غيور للغاية على ناديه، لكن فى بعض الأوقات تظهر تلك الغيرة بانفعال، على أحد زملائه المقصرين داخل الملعب، هذا دوره الأساسي، الذى يستوجب عليه تنفيذه على أرضية الملعب، بصفته قائدا للفريق، لكن كل هذا ينتهى بمجرد إعلان الحكم إنهاء المباراة، أما الجماهير فكان لابد من عدم تطور الأمور بينها وبين اللاعب، إلى هذا الحد، يجب أن يعلموا أن غالى فى آخر مشواره الكروى فى الملاعب، ولذلك يجب تكريمه على المجهود، الذى بذله مع الفريق والنجاحات والبطولات التى حققها، وليس إهانته على أمور لا تمت له بصلة على الإطلاق، غالى لاعب كبير ويجب تكريمه على ما قدم مع الفريق، وكم البطولات، التى توج به حتى الآن.