فى ختام الأوليمبياد البرق بولت يخطف ذهبيته التاسعة فى ثلاثية أوليمبية تاريخية

24/08/2016 - 11:19:15

تقرير يكتبه : عبد الرحمن البدرى

اوسيان بولت الملقب بالبرق هو أول رجل فى الأوليمبياد الحديث يحقق الفوز بتسع ذهبيات جمعها من الفوز بثلاثية مائة ومائتى وأربعة فى ١٠٠متر تتابع بدورة بكين ٢٠٠٨ ثم كرر الآنجاز نفسه فى دورة لندن ٢٠١٢ وحقق المعجزة ذاتها فى ريو ٢٠١٦، سجل بولت أرقاما بعيدة عن مستواه فسجل ٩.. ٨١ ثانية فى سباق ١٠٠ متر ثم سجل ١٩.. ٧٨ ثانية فى سباق ٢٠٠ متر وأخيرا أكمل ثلاثيته الذهبية فى ريو ٢٠١٦ بمشاركة فريق جامايكا فى الفوز فى سباق ٤ x١٠٠ متر تتابع بتسجيل رقم ٣٧.. ٢٧ ثانية، بولت أول رجل جمع الرقم القياسى فى عدو مائة ومائتين متر منذ تطبيق التوقيت الالكترونى عام ١٩٧٧، بولت سجل ٩.. ٥٨ ثانية فى عدو مائة متر وسجل ١٩.. ١٩ ثانية فى عدو مائتى متر وكلا الآنجازين حققهما ببطولة العالم ببرلين عام ٢٠٠٩..


شارك أوسيان بولت فى تسجيل الرقم القياسى العالمى ب ٤x ١٠٠ متر تتابع لمنتخب جامايكا بالرقم ٣٦.. ٨٤ ثانية فى أوليمبياد ٢٠١٢.. أوسيان بولت المولود فى ٢١ أغسطس ١٩٨٦ بمدينة شيروود كونتنت الصغيرة بمنطقة تريلاونى ابن بقال يدير محلا صغيرا فى منطقة ريفية متواضعة ويلسلى والد بولت وجينيفر أمه اهتما برعايته رياضيا منذ صغره..


لعب بولت الكريكيت وكرة القدم، مدرب الكريكيت لاحظ السرعة الفائقة لبولت ووجهه إلى ممارسة الجري، وتبنى بابلو ماكنيل الرياضى الأوليمبى الساببق موهبة بولت فى المدرسة الثانوية وساعده على الفوز بفضية سباق ٢٠٠ متر عدو عام ٢٠٠١ بزمن ٢٢.. ٠٤ ثانية.. ماكنيل نجح فى التغلب على ضعف اهتمام بولت بالتمرين وابعده عن المقالب والضحكات والمزاح التى كان معتادا عليها فى حياته الخاصة، وسرعان ما تقدم مستوى بولت وحطم الارقام القياسية تحت سن ١٨ و٢٠ عاما..


بولت طوله ١٩٥ سنتيمتر وووزنه ٩٤ كيلوجراما.. بولت محب للرقص وخاصة موسيقى ريجاى وشارك فى حفل صاخب بمدينة باريس، حيث قام بدور مشغل الأغانى – dj -.


بولت بطل العالم ١١ مرة وأحسن رياضى ولاعب ألعاب قوى يحصل على ٣٢ مليون دولار سنويا وهو من أغنى ٣٢ رياضيا فى العالم حسب مجلة فوربس الاقتصادية..


بولت أعزب مقيم فى مدينة كنجستون بجاميكا.. وأعلن أنه سيعتزل اللعب عقب بطولة العالم ٢٠١٧


إنجازات مذهلة


بالإضافة إلى السباح الأمريكى مايكل فيليبس والعداء الجامايكى أوسيان بولت فإن العديد من الأبطال فى مختلف اللعبات قد حققوا إنجازات مذهلة من أهمها فوز بطلة الرماية الأمريكية كيم رودى ببرونزية مسابقة سكيت فبفضل هذه الميدالية أصبحت كيم الملقبة بالدبة الكبيرة أول من يفوز بميدالية أوليمبية للعبة فردية فى ست دورات أوليمبية متتالية فى خمس قارات مختلفة حيث سبق لها الفوز بذهبية الحفرة المزدوجة فى أتلانتا ١٩٩٦ وأثينا ٢٠٠٤ ثم فازت بذهبيتها الثالثة فى سكيت بلندن ٢٠١٢ وكانت قد فازت بفضية سكيت فى بكين ٢٠٠٨ وتبعتها ببرونزية الحفرة المزدوجة فى سيدنى ٢٠٠٠ وأخيرا جاءت برونزية ريو ٢٠١٦ لتكمل العقد الذهبى والآنجاز التاريخى للدبة الكبيرة، كيم رودى مولودة فى ١٦ يوليو ١٩٧٦ وهى مقيمة فى كاليفورنيا..


كذلك أصبح نجم التنس البريطانى أندى موراى أول لاعب يفوز بذهبيتين فى مسابقة الفردي، حيث كرر فى ريو ما أنجزه فى لندن ٢٠١٢..


النجم الإسبانى رافايل نادال تساوى مع موراى فى الفوز بذهبيتين اوليمبيتين لكن أحدهما فى الفردى والآخرى فى الزوجي، حيث فاز بذهبية الفردى فى بكين ٢٠٠٨ وفاز بذهبية الزوجى فى ريو ٢٠١٦ مع زميله مارك لوبيز..


فى ألعاب القوى حطمت الأثيوبية ألماظ أيانا الرقم العالمى فى مسابقةعشرة آلاف متر جرى وسجلت ٢٩.. ١٧.. ٤٥ دقيقة وفى سباق ٤٠٠ متر عدو رجال حطم الجنوب إفريقى وايد فان نيكيرك الرقم العالمى مسجلا ٤٣.. ٠٣ ثانية وفى رمى المطرقة للسيدات حطمت البولندية أنيتا ولوداريتسك الرقم العالمى مسجلة ٨٢.. ٢٩ مترا..


وفى رفع الأثقال للرجال حطم الجورجى لاشا الرقم العالمى لوزن فوق ١٠٥ كيلو جرامات برفع ٤٧٣ كيلوجراما..


ومن أهم إنجازات الدورة ما حققه نجم الجودو الفرنسى تيدى راينر بالفوز بذهبية ريو ٢٠١٦ لوزن فوق المائة كيلو جرام مكررا ما أنجزه فى لندن ٢٠١٢ فى الفوز بنفس المسابقة..


راينر المولود فى ٧ أبريل ١٩٨٩ فى جزيرة جواديلوبى نشأ فى باريس وهو أول لاعب جودو يفوز بثمانى بطولات للعالم وذهبيتين اوليمبيتين بينما سبق لليابانى تاداهيرو نومورا الفوز بثلاث ذهبيات أوليمبية لكنه فاز ببطولة العالم مرة واحدة فقط.