«الحاسم» باسم مرسى: مستعد لمواجهة الأهلى فى السوبر و أجدد عقدى بشروط

24/08/2016 - 11:15:56

حوار: محمد القاضى

يظل باسم مرسى قلب هجوم الزمالك محل العديد من علامات الاستفهام بسبب رفضه العرض، الذى قدمه مجلس الزمالك بتجديد مدة تعاقده الحالى لمدة ثلاثة مواسم مقبلة، بحجة أن عقده يستمر حتى نهاية مباريات الموسم الجديد، وتدور الشائعات حول كثرة طلباته المالية، ومنها أن يكون صاحب أعلى قيمة مالية فى الفريق طوال الثلاث سنوات القادمة.. وكان لنا هذا الحوار معه لوضع النقاط على الحروف.


ما حقيقة رفضك تجديد تعاقدك مع إدارة ناديك؟


لم أرفض فكرة التجديد، لأن رغبتى الأولى والأخيرة تتمثل فى البقاء داخل نادى الزمالك حتى نهاية مشوارى مع كرة القدم، وليس حتى نهاية مدة العقد فقط، ولكنى أرى أن توقيع أى عقود فى الوقت الراهن مسألة صعبة جدًا، ومن الصعب على أى لاعب التكهن بمستقبله الكروي، وربما يحمل لنا غدًا شيء أفضل للجميع..


ما تفاصيل عقدك الحالي؟


عقدى ينتهى فى ختام مباريات الموسم الجديد، ويحق لى الرحيل فى نهاية مباريات الموسم بدون أن يتم تسديد أى مقابل مالى من أجل الحصول على الاستغناء الخاص بي، ولكنى لا أفكر فى العقد، بقدر ما أفكر فى كيفية تحقيق شيء لنفسى فى المستقبل، حيث إننى لعبت موسمين فقط مع نادى الزمالك، حققت خلالهما العديد من الأمنيات، التى لم أكن أستطيع تحقيقها فى أى مكان آخر، ولكنى من حقى الآنتظار حتى نهاية العقد رسميًا لتقرير مصيري.


هل رفضت التوقيع على العقود الجديدة؟


كابتن إسماعيل يوسف أخبرنى أن إدارة النادى ترغب فى تجديد مدة تعاقدى الرسمى قبل انطلاق مباريات الموسم الجديد، خوفًا من رحيلى فى نهاية مدة عقدى مجانًا دون أن يحصل الزمالك على أى استفادة مالية، وهو الأمر الذى رفضته بشدة، ومن الصعب على كلاعب كرة قدم محترف أن أقوم بتجديد عقد لم ينته بالعقد الآخر بـ ١٢ شهرا كاملا، وليس معنى أننى أرفض التوقيع على العقد، إننى أفكر فى الرحيل عن القلعة البيضاء، لأن هذا الكلام خاطئ، ولا يوجد به كلمة واحدة صحيحة.


أين الحقيقة فى طلباتك المالية المبلغ فيها؟


ليس لى أى طلبات مالية بشأن التجديد، لأننى سوف أحصل على الزيادة، التى يوفرها العقد الجديد، ولكنى لم أطلب أى شيء خارج مدة تعاقدى الحالي، لأنى حتى وقتنا هذا لم أحصل على جزء كبير من القيمة المالية، التى تخص مباريات الموسم قبل الأخير، والسؤال الذى يطرح نفسه الآن، لماذا أقوم بالتوقيع على عقود جديدة، بدون أن أكون قد أغلقت الصفحة القديمة كاملة، وأعرف مصير حقوقى المالية المتآخرة كاملة، مثل أى لاعب محترف فى العالم، والكابتن إسماعيل يوسف موجود داخل الجهاز الفني، ومن الممكن الرجوع اليه للتأكد من صدق معلوماتي.


لماذا رفضت الجلوس مع رئيس النادى للتفاوض حول تجديد العقد؟


المستشار مرتضى منصور رجل يعرف كيف يقوم بإدارة النادى وفريق الكرة وليست لى معه أى مشكلة على الإطلاق، ولكنى أبلغته أننى أرغب فى الحصول على جزء كبير من الراحة بعد انتهاء مباراة كأس مصر الأخيرة أمام الأهلي، حيث إن معسكر المنتخب القادم لمباراة غينيا الودية، سيكون بعد الإجازة مباشرة، ورئيس النادى لم يتحدث معى فى شأن تجديد نعاقدى لأن الموضوع أمام الجهاز الإدارى فقط، ولن يكون له تدخل إلا فى حالة وجود مشاكل مباشرة، أو يكون هناك أى تصعيد غير متوقع للأمور وإذا طلب منى رئيس النادى الجلوس للتجديد، فكيف أقوم برفض طلبه، وهو رئيس النادي.


هل عدم منافستك على لقب الهداف يضايقك؟


على الرغم من نجحنا فى التتويج بكأس مصر، ولكنى حزنى لسببين الأول هو ضياع بطولة الدوري، والتى كان من المفترض أن ننافس عليها للموسم الثانى على التوالي، لأننا كنا الفريق الأفضل من الناحية الفنية فى الكثير من المباريات والسبب الثانى إننى فشلت للموسم الثانى على التوالى أيضًا فى أن أكون هداف الدوري، ففى الموسم قبل الماضى حصلت على لقب أفضل لاعب فى المسابقة كاملة، ولكنى كنت اريد لقب الهداف، والذى حصل عليه فى آخر عامين صديقى العزيز حسام باولو لاعب نادى سموحة السكندري، وهو لاعب رائع وهداف كبير، لديه القدرة على التعامل مع المواقف الصعبة فى منطقة الجزاء..


لكنك الآن هداف مباريات القمة فى آخر عامين؟


التهديف فى مباريات القمة شيء عادى جدًا، وعندما يقف الحظ إلى جواري، وعودة التوفيق لى فى المباريات الصعبة، يظهر المستوى الخاص بى للجميع، ويكفى أننى نجحت فى إحراز أربعة أهداف فى أربع مباريات قمة لعبتها مع الزمالك فى الفترة الماضية، وأسعى إلى هز شباك النادى الأهلى فى مباراة السوبر المحلى القادمة، لأنها ستكون البطولة الأولي، التى نحصل عليها مع نادى الزمالك فى افتتاحية منافسات الموسم الجديد..


هل تحدث معك مسئولو الأهلى للعب بالفانلة الحمراء؟


أى لاعب أن ينتقل إلى أندية القمة الثلاثة فى مصر الزمالك والإسماعيلى والأهلي، والحمد لله ربنا أكرمنى بأننى انتقلت إلى نادى الزمالك، بصفته واحدًا من الآندية الثلاثة الكبار فى مصر، ولا يتبقى فى طموحى المحلى أى شيء آخر، لذلك لا يوجد فى نيتى فكرة اللعب لأى ناد آخر فى مصر، وكل المكالمات التى تأتى لى سواء على الموبايل أو الواتس أب للحديث معى حول اللعب للأهلى فى ظل عدم وجود مهاجم قوى فى الموسم الجديد، خصوصًا بعد رحيل الجابونى إيفونا للاحتراف فى الدورى الصيني، عبارة عن وسطاء أو محبين للنادى الأهلى يطالبوننى بالرحيل عن الزمالك، للانتقال إلى الأهلي، وهى كلها عبارة عن أمنيات، ولم يتحدث معى أى مسئول من مجلس إدارة الأهلى بشكل مباشر من أجل ارتداء الفانلة الحمراء.


ولا حتى الحاج محمد عبد الوهاب؟


الحاج محمد عبد الوهاب صديقى العزيز منذ أكثر من أربع سنوات، عندما كنت لاعبًا بين صفوف نادى بتروجت، وقبل الآنتقال إلى نادى الآنتاج الحربي، وأتقابل معه عن طرق الصدفة فقط، ما تعليقك على ما تردد «دم سعد فى رقبة مين»؟


أولًا لم أكن أقصد على الإطلاق أن أكون سببًا فى إيذاء سعد سمير، لأنه صديقى جدًا، ونتعامل إخوة فى معسكرات منتخب مصر، ودائما ما يقوم باللعب ضدى فى التدريبات، وإذا كنت أعلم أننى سبب الإيذاء، ما كنت لعبت المباراة من الأساس، وهذا المانشيت تحريض لجماهير الأهلى ضدي، والتى لم تقم بتوجيه أى سب لى من سنين طويلة، ومنذ مباراة نهائى الكاس وحتى الآن، والفيس بوك كله يطالب بالقصاص مني، وهذا ما يحزنني.


هل لا تزال تفكر فى خوض تجربة الاحتراف الخارجي؟


أنتظر العرض المناسب والذى يليق بى الآن، ويليق باسم نادى الزمالك الكبير، واتفاقى مع المستشار مرتضى يتمثل فى أنه موافق على رحيلى فى حالة أن يكون العرض مجزيا ماديًا، ومناسبا لى معنويًا، ويكون فى أحد الدوريات الكبيرة.