الميزان

22/08/2016 - 10:53:35

 أحمد سعيد أحمد سعيد

بقلم: أحمد سعيد

«افعل ماشئت فكما تدين تدان» ربما تكون هذه إحدي الرسائل التي أراد صناع مسلسل «الميزان» ايصالها للمشاهدين من خلال أحداثه التي تميزت بالتشويق والاثارة في كل حلقة حتي اننا كنّا دائما نفاجأ بجديد يقلب الأمور رأسا علي عقب من خلال السيناريو الذي أبدع فيه باهر دويدار رغم بعض التحفظات فوجئت بشخصية الضابط خالد والتي أداها ببراعة باسل خياط حيث أظهرت بعض الجوانب الانسانية في علاقته بزوجته التي أدت شخصيتها غادة عادل وحبه الشديد لها واستعداده للتضحية من أجلها وكذلك علاقته بابنه ياسين وتعلقه الشديد به ثم نفاجأ بتحميله معظم جرائم المسلسل وذلك رغم رفضه في نفس الوقت تمرير صفقة سلاح بالاتفاق مع مجرم هارب كما يظهر التناقض في حبه الشديد لزوجته ثم خيانته لها مرتين الأولي عندما سرق منها دليل براءة رجل الاعمال المحكوم عليه بالإعدام والثانية عندما تعلق بـ «لينا» التي أدت دورها هنا الزاهد وتورطه في قتلها وأنا شخصيا كنت أميل أن يكون القاتل شخصاً آخر غيره خاصة وأن مشهد قتلها كان غير مقنع عندما دفعها لترتطم بشجرة وتموت كما انه تورط في اخفاء جثة احد الأشخاص من أجل لينا وهذا أيضا كان غريبا علي ضابط صارم في عمله بينما نجد أن المخرج أحمد خالد موسي تميز في حركة الكاميرا وتنقلها بسرعة بشكل يتناسب مع جو التشويق في المسلسل بالاضافة إلي تميز الإضاءة مع جو الغموض بينما نجد احمد فهمي تباين أدائه من الجيد إلي التميز في لون جديد عليه وهو شخصية الاعلامي الذي يبيع ضميره من أجل الشهرة ثم يُتهم ظلما في جريمة قتل وكانت تعبيرات وجهه معبرة عن الظلم الذي تعرض له لكن في بعض المشاهد لم يكن موفقا في إظهار المشاعر وإقناع المشاهدين بصعوبة الموقف الذي وضع فيه أما بطلة المسلسل غادة عادل فقد كان أداؤها مميزا خاصة في إظهار روح التحدي والعناد في نظرات عينيها وظهر ذلك عندما واجهت الكثير من الصعاب بداية من موقف سرقة دليل براءة رجل الأعمال التي أدي شخصيتها د. أشرف زكي ورغم قلة مشاهده إلا أنه ترك بصمة كبيرة في المسلسل، ومرورا بحرمانها من ابنها ثم اكتشافها خيانة زوجها وتعرضها لمحاولة قتل إلا أنها كانت صامدة دائما وربما كانت غادة من حيث لا تشعر في مباراة وتنافس مع ليلي علوي والتي أدت شخصية المحامية في مسلسل «هي ودافنشي» وكذلك درة التي أدت شخصية المحامية في مسلسل «الخروج» لكن غادة اختلفت في أنها كانت تؤدي شخصية المحامية داخل قاعات المحاكم أكثر من ليلي علوي بينما ركزت درة علي جوانب إنسانية بعيدا عن المحاكم كما أجاد محمد فراج في شخصية اللص التائب «محسن» الذي اضطرته طليقته التي جسدتها الفنانة ناهد السباعى للعودة للسرقة من جديد وقد أدي فراج الشخصية بشكل جيد وخفة ظل بشكل أفضل من أدائه في مسلسل «سقوط حر» مع نيللي كريم ويبقي بيومي فؤاد هو جوكر أعمال رمضان هذا العام خاصة بأدائه لشخصية رجل الأعمال الفاسد رغم تحفظي علي الطريقة الساذجة التي تم بها القبض عليه أما هنا الزاهد الوجه الصاعد بقوة هذا العام بعد مشاركتها في مسلسل «مأمون وشركاه» مع النجم عادل إمام فكانت بسيطة في أدائها ولم تتصنع وبدت بتلقائيتها قريبة من الجمهور أما أميرة العايدي فكانت كما عودتنا بأدائها المميز وكأنها في مباراة مع صبري فواز الذي أري انه أدي في هذا المسلسل أفضل أدواره علي الإطلاق، والمفاجأة كانت في ظهور شيرين رضا بعد فترة غياب طويلة رغم قصر مساحة دورها والفنان سناء شافع كما عودنا دائما بأدائه المعروف لقد اشعرنا مسلسل «الميزان» إنه يمر بميزان دقيق علي الفساد بكل أنواعه سواء في رجال الاعمال أو الشرطة أو الإعلام حتي تتحق في النهاية موازين العدالة.