قلوب حائرة .. خبايا حبيبي

18/08/2016 - 11:07:03

كتبت - مروة لطفي

تعبت.. نعم.. تعبت والسبب تقلباته المزاجية.. فكيف يحبني ويعرضني لهذا الكم من الشكوك والمخاوف؟!.. وهل من وسيلة تساعدني على التأكد من ماهية مشاعره؟!.. أسئلة كثيرة طرحتها وحيرة أكثر أعيشها في الأشهر الأخيرة من علاقتنا.. فأنا فتاة في منتصف العقد الثاني من العمر.. تخرجت في كلية التجارة وتوظفت بإحدى البنوك.. وقد مررت بعدة علاقات عاطفية لكن جميعها باءت بالفشل أحياناً أكون أنا السبب والعكس صحيح!.. ومنذ أكثر من عام تعرفت على قريب لإحدى زميلاتي.. وقد نشأت بيننا صداقة تحولت مع الأيام لحب جارف! ورغم أن كلينا يدرك صعوبة ارتباطنا ويرجع ذلك لتعثر أحواله المادية إلا أننا لم نستطع البعاد.. فما أن أفتح عيني في الصباح حتى تبدأ أحاديثنا ورسائلنا دون انقطاع لآخر اليوم.. فلا يعكر صفو علاقتنا إلا غيرة كل منا الشديدة على الآخر ورغبة كلينا في إيجاد حل لارتباطنا.. على هذا المنوال مر 364 يوما حتى طرأ تغير على تصرفاته.. فقلت مكالماته ورسائله وكلما سألته عن السبب تحجج بالعمل.. وإذا ابتعدت أسرع لإرضائي ولامني على غيابي!.. أكاد أفقد عقلي من جراء تقلباته.. فأنا أحبه بجنون ولا أتحمل فراقه.. فكيف أكشف خبايا أحاسيسه تجاهي؟! وهل من علامات تنبئ عن نيته في الفراق؟!
د . ع "الجيزة"
كما أن للحب علامات لا يخطئها القلب، فللفراق أيضاً بوادر يدركها العقل لكنه يغفل أو بمعنى أصح يتغافل عنها ويضعها في أبعد ركن على حائط الذاكرة حتى لا يصدم نفسه بماهية مشاعر معشوقه.. فمن أبرز تلك البوادر تغير في أفعال الحبيب مثل قلة عدد مكالماته ورسائله عن المعتاد، فتور لهفة اللقاء، عدم الاهتمام بالحديث عن المستقبل والاكتفاء بالاستمتاع بالحاضر، الغضب من أي عتاب، تضخيم السلبيات وإهمال الإيجابيات، تجاهل مشاعرك وتعمد إثارة غيرتك، العصبية والتكشيرة معك والهدوء والضحك مع غيرك.. كل ما سبق ينبئ عن نيته في إنهاء العلاقة، فعليك مراجعة تفاصيل تعاملاتكما وعلى هذا الأساس أعيدي حساباتك واتخذي قرارك.