بعد نجاح « من30 سنة » و « جراند أوتيل » .. الفن أفضل وسيلة لإنعاش السياحة

18/08/2016 - 11:03:43

جراند أوتيل جراند أوتيل

كتبت : نيرمين طارق

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى عبارة مسلسل "جراند أوتيل فعل ما لم تفعله وزارة السياحة المصرية"، فبعد نجاح المسلسل الذى دارت أحداثه فى أسوان زادت نسبة الإقبال على الفندق الذى اختاره فريق العمل لتصوير المسلسل ليفتح نجاح جراند أوتيل الباب لمناقشة دور الفن فى تنشيط السياحة خاصة بعد لجوء السائح العربى إلى تركيا بعد ما حققته المسلسلات التركية من نجاح فى الترويج لأماكنها السياحية ومناظرها الخلابة التى تأسر القلوب والأبصار.
"حواء" استطلعت آراء بعض الفنانين والخبراء عن دور الأعمال الدرامية والسينمائية فى إنعاش السياحة المصرية .
فى البداية يقول تامر حبيب مؤلف جراند أوتيل: "أنا سعيد جداً بنجاح المسلسل فى تعريف المشاهد بجمال أسوان، وفريق العمل اتجه إلى هناك لأن الأحداث والحبكة الدرامية تتطلب مدينة غير القاهرة فوقع الاختيار على أسوان لما تتميز به من هدوء وجمال"، مؤكدا أن الأعمال الفنية لديها قدرة على تنشيط السياحة ولكن المناخ العام لا يسمح بذلك فبعض الأحداث الدرامية تتطلب أحيانا التصوير داخل الأماكن السياحية ولكن المنتج يتفادى ذلك لما يواجهه من صعوبات فى الحصول على تصاريح للدخول والتصوير فى تلك الأماكن، بالإضافة إلى أن تكلفة التصوير داخل المعابد أو المتاحف أعلى من تكلفة الستديوهات والأماكن المغلقة، لهذا يجب تسهيل تصوير الأعمال الفنية داخل الأماكن السياحية بل وتسهيل تصوير الأفلام الأجنبية فى مصر كما فعلت المغرب التى تعتمد على تصوير الأفلام الأجنبية كمصدر دخل للعملة الأجنبية، ولكن المخرج الأجنبى عندما يأتى إلى مصر يواجه إجراءات روتينية عديدة للحصول على التصاريح ويتعرض أيضاً للاستغلال المادى ما جعل المنتجين الأجانب يتفادون التصوير فى الأراضى المصرية رغم إنتاج العديد من الأفلام التى تتناول الحضارة الفرعونية .
الروتين الحكومى
يقول المخرج سعيد حامد: هناك طفرة حدثت فى السياحة فى مدينة شرم الشيخ بعد فيلم شورت وفانلة وكاب، وقد تعمدت أثناء التصوير إظهار جمال تلك المدينة الساحرة، ولكن هناك صعوبات بالغة تواجه شركات الإنتاج والمخرجين للتصوير فى الأماكن السياحة فعلى سبيل المثال لم يسمح لى بتصوير بعض مشاهد فيلم طباخ الرئيس فى قصر عابدين الذى يعد من أهم المعالم التاريخية فى القاهرة، فى الوقت الذى تؤمن فيه الدول الأجنبية بأن الفن هو أفضل دعاية للسياحة لكن الروتين فى مصر يجعل شركات الإنتاج تهرب من التصوير فى الأماكن السياحية .
شارع المعز
ويتفق معتز السيد النقيب السابق للمرشدين السياحيين مع الرأيين السابقين ويضيف: للأسف تأخرنا 30 سنة فى إنتاج أفلام ترويجية ودعائية فبعد فيلم غرام فى الكرنك وأغنية الأقصر بلدنا لم ننتج أفلاما تظهر جمال مصر بشكل جيد، لذا أطالب الدولة بإنتاج أفلام ومسلسلات تسهم فى تنشيط السياحة لأن العلاقة بين السياحة والفن علاقة وثيقة، مع تسهيل إجراءات التصوير فى الأماكن التاريخية والتى تتفرد بها مصر عن سائر الدول.
وسط البلد:
وتقول الناقدة الفنية خيرية البشلاوى: الفن يعكس ثقافة المجتمع وذوق الشعوب وهو ما قامت به الدراما التركية فى السنوات الأخيرة نظراً لتأثير الدراما القوى على المشاهد، فالمسلسل يدخل كل البيوت وقد نجح مسلسل جراند أوتيل فى إظهار الطبيعة الخلابة لبلد السحر والجمال، مشيرة إلى أن دور الدولة هو الترويج للسياحة من خلال إنتاج أفلام ومسلسلات تظهر جمال مصر كما حدث فى فيلم من 30 سنة الذى عرض فى عيد الفطر والذى يظهر جمال معمار وسط البلد والتى لا تقل روعة عن طراز المعمار بباريس، فمن حق المشاهد أن يجد أعمالا فنية تشعره بالراحة النفسية بعيداً عن الألفاظ الخارجة والعنف فلابد من استخدام سلاح الدراما كما استخدمته تركيا لرسم صورة جميلة عن المجتمع.