كبري دماغك

18/08/2016 - 10:50:47

بقلم : عادل عزب

أقسم بالله العظيم أفزعتني الصور التي نشرها موقع إحدى الصحف عن حال السياحة الداخلية في مدينة شرم الشيخ الملقبة بريفيرا البحر الأحمر والتي تحولت بقدرة قادر إلى مزبلة !
الصور التي نشرها الموقع للسادة المصطافين بتوعنا أقل ما توصف أنها صادمة خصوصا وأن بعض من استجلبتهم مبادرة وزارة السياحة بغرض تعويض النقص الحاد في عدد السياح الأجانب استعاض عن المايوه بالملابس الداخلية البيضاء وبالذات "أبو دكة" منها، بينما نزلت السيدات الوقورات " البيسين" بالعبايات والجلابيات الكستور اللي قلبك يحبها, أما عن الأطفال فحدث ولا حرج.. لا ملابس مطلقا لا خارجية ولا داخلية, ناهيك عن الصور المقززة لبعض المتطفلين الذين كانوا يستعرضون مهاراتهم في التحرش بإحدى السائحات هناك !
المدهش أن العديد من العاملين بمدينة شرم الشيخ وبعضهم أعرفهم عز المعرفة يطالبون بتوقف الحملة التى تدعو إلى تشجيع السياحة الداخلية بشرم الشيخ والتي تقودها وزارة السياحة منذ أزمة الطائرة الروسية، مؤكدين أن المصريين الذين يأتون إلى المكان لا يلتزمون بأى قواعد للسياحة كالحفاظ على البيئة ونظافتها وعدم التسبب فى أى إزعاج للآخرين من رواد المدينة الجميلة بل على العكس يمارسون تصرفات مخزية سواء في التعامل مع أثاثات غرف الفنادق والمطاعم وحمامات السباحة أو إلقاء المخلفات في الشوارع وعلى الشواطئ وأيضا التعامل بطريقة غير لائقة بالمرة مع الأجانب الذين يعدون على الأصابع ما سيؤدي بالتأكيد إلى عدم عودتهم مرة أخرى !
يا وزير السياحة المحترم الغي المبادرة أبوس إيدك مش هيبقى موت وملابس داخلية كمان !
***
نشرت جريدة "اليوم السابع" خبرا يتعلق بالطلب المقدم من الدكتور محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق لجهاز الكسب غير المشروع للتصالح مع الدولة فى القضايا المتهم فيها مقابل رد ما عليه من مستحقات، وبعد فحص الطلب الخاص به تم تشكيل لجنة فنية لحصر الثروة، وبيان إذا كانت تتناسب مع مصادر دخله من عدمه وقت دخوله الخدمة العامة أم لا ؟
ولحد هنا كلام جميل وكلام معقول مقدرش أقول حاجة عنه, لكن الباقي يستحق أن أقول وأقول وأعيد وأزيد, فقد أشارت الجريدة إلى أن السيدة منى المنيري حرم الوزير الأسبق أرسلت إليها صورة من تقرير قالت إنه للجنة خبراء جهاز الكسب غير المشروع بشأن ثروة زوجها تضمن ما تحصل عليه معاليه بداية من تاريخ التحاقه بالعمل الوظيفى وحتى تاريخ نهاية خدمته، وحصر كافة إيداعاته وأفراد أسرته البنكية وحالته الاجتماعية, وأوضح التقرير أن الفحص أسفر عن وجود زيادة فى المصروفات على الإيرادات فى عام 95 بمبلغ 66020 جنيها، وعام 97 بمبلغ مليون و752 ألفا و696 جنيها، وعام 98 بمبلغ 947 جنيها فقط، بإجمالى مبلغ 2 مليون 413 ألفا و96 جنيها، وكذا وجود زيادة فى الإيرادات على المصروفات خلال السنوات 99 - 2010 بمبلغ 31 مليونا و234 ألفا و593 جنيها، موضحة أن ثروة زوجها لا تتجاوز المليار جنيه !
مليار جنيه بس ؟ يا حرام ! ده الراجل يا ولداه فقير دقة علشان كده العبد لله اقترح على بعض المقربين منه أن نلم له قرشين ويجعل بيوت المحسنين عمار !
***
كان خبر وفاة العالم المصرى الكبير الحائز على جائزة نوبل الدكتور أحمد زويل بالتأكيد مفجعا وصادما لجموع المصريين, فالراحل الكبير قدم الكثير لوطنه وللعالم وساهم بأبحاثه في خدمة البشرية جمعاء.
وقد كرمت مصر د. زويل حيا وميتا, حيا بمنحه وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى وقلادة النيل العظمى أعلى وسام مصرى, وميتا حين ودعته بجنازة عسكرية مهيبة كان في مقدمتها الرئيس السيسي وكبار رجال الدولة تقديرا لقيمة ومكانة هذا العالم الجليل.
وإذا كان من المتوقع أن تشمت جماعة الإخوان المتخلفين في وفاة الرجل وينبح كلابها عبر شاشات قنواتهم الملاكي, إلا أن بعض الأصوات الأخرى لشخصيات نكرة ركبت هي الأخرى الموجة لعل وعسى ومن بينها فنان "نص لبة" اسمه عباس أبو الحسن الذي بحثت كثيرا عن عمل بارز له فلم أجد سوى تأليف فيلم عن البلطجة "إبراهيم الأبيض" ومقابلة تليفزيونية مع المذيعة اللي بتبربش عمال على بطال ارتدى خلالها غويشتين في إيده وسلسلة في رقبته !
هذا الزبون كتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" "لم أحبه قط ولا إنجازه العلمي الكبير يمكن اعتباره إنجازا مصريا وكل ما قدمه لمصر وآخر ما سنتذكره عنه هو الاستيلاء على جزء من جامعة النيل دون وجه حق رغم الأحكام القضائية الباتة ولولا صمود الطلبة البواسل واعتصامهم في أرض الجامعة لضاعت بأكملها.. رحمة الله عليه على كل حال قبل ما بتوع اذكروا محاسن موتاكم ينزلوا بتعابينهم"!
يا أخي إن شا الله عنك ما حبيته ! انت مين أصلا ؟ صحيح والله اللنصاص قامت والقوالب نامت !