أين القرارات الصعبة من حرامية عصر مبارك؟

17/08/2016 - 3:04:48

  القرارات الصعبة يجب أن تمتد إلى الذين نهبوا ثروات البلاد حتى لايشعر الفقراء أنهم هم فقط من يدفع ثمن تلك القرارات القرارات الصعبة يجب أن تمتد إلى الذين نهبوا ثروات البلاد حتى لايشعر الفقراء أنهم هم فقط من يدفع ثمن تلك القرارات

بقلـم: غالى محمد

لا نختلف مع الرئيس السيسى على أهمية اتخاذ أى قرارات صعبة قد تحتاجها مصر فى المرحلتين الراهنة والقادمة.


ومع أهمية ذلك، فإننا نطالب الرئيس بألا تتوقف القرارات الصعبة عند الشأن الاقتصادى فقط، ونطالبه أن تتكامل وتمتد إلى قضايا أخرى حتى يمكن تحقيق العدالة الاجتماعية.


ولا أعنى هنا ألا تتوقف القرارات الصعبة عند الإجراءات التى سوف تؤثر بالسلب على الفقراء والطبقة المتوسطة، ولا تطول الأغنياء والأثرياء، ولكنى أدعو الرئيس السيسى إلى أهمية اتخاذ قرارات صعبة ضد حرامية عصر مبارك الذين نهبوا ثروات وأراضى البلاد.


حرامية عصر مبارك الذين ينعمون بالثروات والأراضى التى نهبوها، وتخشى الحكومة والأجهزة الرقابية والقضائية الاقتراب منهم، بزعم أنهم حصلوا على هذه الأراضى والشركات بالطرق القانونية، بل وأنهم حصلوا على العقود التى تؤكد ملكيتهم لتلك الأراضى والشركات.


ولم أتكلم هنا عن المليارات التى هربوها إبان حكم عصر مبارك سواء كانوا من رجال الأعمال بالمعنى الواسع أو نجلى مبارك وعصابته التى لم تقترب منهم أى جهة فى الدولة حتى الآن، والأسماء كثيرة ومعروفة منهم من هو موجود فى مصر ومنهم من هرب، ومنهم من يختبئ وراء قنوات فضائية أو صحف خاصة.


وإذا كنا نتكلم عن قرارات صعبة، فإننى أطالب أجهزة الدولة باتخاذ القرارات الصعبة، وتحاسب عصابات نجلى مبارك أيضًا، على الثروات التى نهبوها.


وإذا كان هناك من سيقول من أصحاب المصالح وأين الأدلة القانونية على فساد نجلى مبارك وعصاباتهم من رجال الأعمال، فإننى أجزم أن هناك أجهزة فى الدولة تعرف عن فساد هؤلاء الكثير والكثير ولا أعرف لماذا لا تقترب منهم.


وإذا كان هناك من يتحدث عن أدلة، فعلى الأقل فالأراضى التى نهبوها بالقانون موجودة وشاهد على هذا الفساد.


وأستطيع أن أؤكد متى أخذت الدولة القرارات الصعبة لاستعادة ثروات المصريين من حرامية مبارك، فسوف يقبل الفقراء وأبناء الطبقة المتوسطة أية قرارات صعبة لصالح هذا الوطن.


ودون ذلك، فإن هناك مخاوف أن تكيل الدولة بمكيالين فى اتخاذ الإجراءات الصعبة.


وهذا قمة الخطر أن تجور الدولة على الفقراء وأبناء الطبقة المتوسطة بأى قرارات صعبة جديدة تضيف أعباء جديدة إلى معاناتهم الحالية مع ارتفاع الأسعار وانخفاض الدخول.


سيادة الرئيس، نطالبك وأنت تخوض معركتك مع الفساد ألا تغفل عن فساد حرامية عصر مبارك.