«المال السايب» فى الإصلاح الزراعـــــــــــى!

17/08/2016 - 1:00:44

تقرير: هانى موسى

حصلت «المصور» على مُستندات خاصة بمديرية الإصلاح الزراعى بالبحيرة، وصدور أحكام قضائية ضد موظفين، فى القضية رقم ٢٤٤ لسنة ٥٢ قضائية، وهم ناصف إبراهيم السيد على، وحاليا يشغل مدير المكتب الفنى للمدير العام، وكان يشغل مهندس مساحة الأبعادية للإصلاح الزراعى، وسعد رمضان الجندى مفتش بالهيئة العامة للإصلاح الزراعى، وفكرى محمد سعد الدين رضوان مفتش ملكية وحيازة بمديرية الإصلاح الزراعى بالبحيرة، وآخرون على المعاش حالياً.


وذلك بسبب قيامهم بإعداد بيان مبيعات بقيمة الأراضى المُباعة مُخالف للحقيقة، وقيامهم بإثبات أن جملة مبيعات الأراضى تُقدر بنحو بمبلغ ١١٤ مليونا و٧٦٧ ألفا و٥٤٣ جنيها، يستحق عنها حافز ١ مليون و٧١٢ ألفا و٣٦٢ جنيها، فى حين كشفت التحقيقات فى القضية أن المبيعات الفعلية تقدر بمبلغ ٣٦ مليونا و٧٦٧ ألفا و٥٤٣ جنيها، يستحق عنها حافز ١٩٥ ألف جنيه.


ومن أجل جعل بيانهم ببيع الأراضى المزور رسميا يستحقون عنه الحافز الذى يتعدى المليون جنيه، قاموا مُتعمدين بإضافة مبالغ بالدفاتر والسجلات لحساب الحافز بموجب تسويات حسابية لا تمثل الواقع الفعلى، وكذلك مُخالفة القواعد والأحكام المالية، مما ترتب عليه إهدار المال العام، وحصول موظفين على أموال وحوافز لا يستحقونها، وحكمت المحكمة بمجازاة ناصف إبراهيم، وسعد رمضان، بالخفض إلى وظيفة فى الدرجة الأدنى مباشرة، وتغريم فكرى محمد سعد الدين، وسهير عبد العزيز السيد بخفض أجر كل منهما بمقدار علاوة.


والغريب فى الأمر أن هُناك موظفين موجودين حاليا فى أماكنهم، بالرغم من وجود مخالفات مالية جسيمة، أكدتها الأحكام القضائية، ولم يتم نقلهم إلى أماكن أخرى.