على مسئولية «الرى»: ورد النيل يُغادر النهر الخالد!

17/08/2016 - 12:54:13

تقرير: أشرف التعلبى

«ورد النيل» من النباتات المائية الشرهة لامتصاص المياه، كونه يتسبب فى فقد حوالى ٢ مليار متر مكعب من ماء النيل سنويا، إضافة إلى تعطيله لحركة الملاحة النهرية، وقضائه على الأسماك التى لا تستطيع التكاثر فى وجوده. لكن أحد مسئولى حماية نهر النيل، أكد أن الأسبوع المقبل سيتم القضاء على «ورد النيل» نهائيًا.


وقال المهندس صلاح عز رئيس قطاع حماية وتطوير نهر النيل، التابع لوزارة الرى، لـ«أشرف التعلبى» إن الوزارة تضع على رأس أولوياتها الحفاظ على نهر النيل، لذلك نحن حريصون دائما على أن يكون نهر النيل خالياً تماماً من ورد النيل، حيث إن للنبات مخاطر كبيرة منها، أولا إذا لم نقم بالمقاومة الميكانيكية بشكل مستمر على طول السنة سوف يمتص ويؤدى إلى تبخر، وإهدار ما يقرب من ٢ مليار متر مكعب مياه سنويًا، لذلك نحن نعى جيد هذا الخطر، وبالتالى لدينا عمليات على طوال العام، وهى عمليات مسندة للمقاولين على طول نهر النيل خلف خزان أسوان حتى فرعى رشيد ودمياط، والتكلفة السنوية لعمليات الصيانة والمقاومة لورد النيل ٣٥ مليون جنيه، يتم توزيعها بين الشركات المتخصصة.


وأضاف رئيس قطاع حماية وتطوير نهر النيل: لا نعطى فرصة لورد النيل حتى يتوطن فى المجرى، لكن هُناك بعض المناطق تكون فيها البيئة مناسبة جدا وملائمة للانتشار السريع للنبات، وإذا تحدثنا عن نهر النيل من خزان أسوان حتى الدلتا، فهو خال تماما من ورد النيل وحريصون على ذلك، وفرع دمياط أيضا خال من ورد النيل، لكن فرع رشيد به خاصية معينة، وهى أن نوعية المياه مختلفة عن فرع دمياط، والمياه «ضحلة» فى رشيد والعمق بالفرع ليس كافياً، وبالتالى أشعة الشمس تصل إلى قاع المجرى، وعرض الفرع عريض جداً، ونوعية المياه تتاثر بالأقفاص السمكية المخالفة الموجودة فى فرع رشيد والتى يقوم الأهالى بزراعتها، وبالتالى تصبح البيئة مناسبة تماما لانتشار ورد النيل من بداية مايو حتى أغسطس وتزداد نسبة التكاثر فى هذه الفترة.


وتابع بقوله: نحن نقاوم ورد النيل على طول المجرى الملاحي، وجزء من فرع رشيد خال تماما من ورد النيل، والمناطق التى بها ورد النيل لا تتجاوز خمسة كيلو مترات بحرى مدينة دسوق بمنطقة السالمية، وبها ١٢ حفاراً، وسيتم القضاء عليها تماما خلال الأسبوع المُقبل، حيث إننا فى هذا الفترة فى موسم التكاثر، وحريصون جدا على إزالة هذه الأقفاص، لأنها تؤثر على جودة المياه فى فرع رشيد.


مؤكدًا أن حفارات قطاع حماية النيل منتشرة على طول نهر النيل ومحملة على صنادل والتى تبلغ ما يقرب ١٠٠٠ كيلو، وكما ذكرت من خزان أسوان حتى الدلتا خال تماما من ورد النيل، وفى فرع رشيد خالى بنسبة ٨٥٪ من ورد النيل، وخلال الأسبوع المقبل سنكون قضينا على الـ١٥٪ الباقية.


موضحًا تتكلف أعمال الصيانة ٣٥ مليون جنيه، لأننا نقاوم بشكل دورى طوال العام ورد النيل، حيث يتم إسناد أمر الصيانة للمقاول طوال العام لصيانة مساحة محددة من المجرى الملاحى لنهر النيل، وبالتالى يعمل المقاول طول العام، فاذا تركنا الصيانة لمدة شهرين سيزداد النبات ويعطل المجرى، وسوف يكلفنا أكثر من ٣٥ مليون جنيه، لافتا إلى أن الـ٣٥ مليون منهم ١٠ ملايين تشغيل ذاتى من خلال معدات الوزارة، وما يأخذه المقاولون ٢٥ مليون جنيه.