مليارات أبو هشيمة وياسر سامى وتامر مرسى تغزو الفضائيات والدراما: احتكار القوة الناعمة!

17/08/2016 - 12:48:19

تقرير: أحمد الفايد

ما يحدث فى السوق الإعلامى المصرى يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أننا أمام مرحلة جديدة فى حقبة إعلامية جديدة بداية من مردوخ الإعلام المصرى للشاب رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، والذى يتسلم الراية من رجل الأعمال المصرى محمد الأمين صاحب قنوات «سى بى سى»، لنجد اقتحاما غير مسبوق ومليارات الجنيهات تدفع للسيطرة على سوق الرأى العام بمصر، حتى إن الأمر لم يتوقف عن شراء القنوات والمواقع الإلكترونية، بل الأمر تخطى ذلك ووصل الأمر إلى القوة الناعمة من خلال الدراما المصرية، والتى سيطر عليها المنتج الدرامى فى مصر تامر مرسى صاحب شركة «سينرجى» بالمشاركة مع رجل الأعمال ياسر سليم، الذى يمتلك شركة «سينرجى وايت»، والذى احتكر الكثير من نجوم الدراما قبل بداية العام الدرامى لرمضان المقبل بالتعاون مع «ابو هشيمة» وقد ظهر هذا التعاون جليًا على قناة «أون تى فى» لمالكها الجديد «أبو هشيمة» وفى ظل التخبط داخل السوق المصرى، تظهر مجموعة قنوات «دى ام سى» والتى تتبع إحدى الجهات فى مصر، حسب ما يتردد والتى تحمل رقم تردد ١١٦٨٠ومعدل ترميز ٢٧٥٠٠. وأكد البعض أن العاملين بالقناة هم من أغلب العاملين بقناة «سى بى سى»، حيث يقود عملية الإنتاج بالقناة عماد ربيع المشرف العام السابق لقناة «سى بى سى»، حتى إن القناة تعاقدت بالفعل مع العديد من النجوم سواء فى الفن أو بعض البرامج المختلفة، ولكن سيظل الأمر معلقا على التعاقد مع أبرز نجوم «التوك شو» فى مصر، وكل المؤشرات تصب فى صالح الإعلامى أسامة كمال مقدم برنامج ٣٦٠ على قناة «القاهرة والناس» والذى يتردد حتى الآن فى التعاقد مع القناه تخوفًا أن يفقد الحيادية فيما سيقدمه على القناة. وفى ظل تضاعف الأجر المقدم من صاحب قناة «القاهرة والناس» لصاحبها طارق نور، ليجعل «كمال» بين المطرقة والسندان فى السير على المنهج المتبع من الحيادية من خلال قناة خاصة ليست لها خلفية امنية، ولكن سيظل الطرح الهام هل هذه القناة بديل عن الإعلام الذى يقدم فى الآونة الأخيرة، أم يكون بديلا للتليفزيون المصرى الذى ترهل كثيرًا، وأصبح عبئا على الدولة سواء على العنصر البشرى أو المحتوى الذى يقدمه بما لا يستطيع المنافسة فى ظل ما نشاهده من تفوق للإعلام الخاص.


وفى ظل ما يحدث لتغير الخريطة الإعلامية تقف قناة «أم بى سى» مصر والذى يديرها المصرى محمد عبد المتعال صاحبة أكبر إنتاج درامى كموقف المتابع فى ظل ما يحدث على الساحة الاعلامية فى ظل دخول قنوات «ام دى سى»، وهل ستحتكر كبار النجوم فى صناعة الدراما، خاصة بعد أن تعاقد تامر مرسى، وياسر سليم مع ٧٠٪ من كبار نجوم الدراما المصرية لصالح القناة الجديدة حتى لايجد صناع الدراما من يتعاقدون معهم، وبالتالى تخرج قناة «ام بى سى» مصر من التفوق الدرامى الذى حظيت به فى الموسم الرمضانى، حتى إن القناة حققت أعلى نسبة مشاهدة وتخطت مكاسبها الإعلانية اكثر من نصف المليار جنيه وهذا الترقب لم يقف عند القنوات الأخرى فقط، بل الأمر وصل إلى صناع الدراما وعلى رأسهم المنتج صادق الصباح الذى كان له نصيب الأسد فى دراما رمضان ويظل السؤال الهام بالنسبة لهم هل قناة «ام دى سى» ستحتكر كافة الأعمال الدرامية، والبرامج الترفيهية بالتعاون مع تامر مرسى، وياسر سليم والمنتج خالد حلمى؟، أم سيظل السوق مفتوحا لكافة صناع الدراما وخلق حالة من التنافسية تصب فى صالح المواطن المصرى، وهل نحن أمام إعلام موجه، ولكن على طريقة القطاع الخاص؟


فى الوقت نفسه تشهد قناة النهار تغيرا جذريا من خلال اندماج قناة النهار اليوم مع قناة «سى بى سى» أكسترا وتسريح الكثير من العمالة، فى ظل الشركة التى تمت مؤخرًا من دمج للقنوات، والمشاركة فى المحتوى الدرامى.