10 مطالب تفاصيل خطة «الأطباء» لتنفيذ حكم «بدل العدوى»

17/08/2016 - 12:47:14

تقرير: إيمان النجار

أكثر من أسبوعين مر علي إعلان نقابة الأطباء تدشين حملة « نفذوا بدل العدوي «، وذلك تنفيذا لتوصيات مؤتمر النقابة العامة والنقابات الفرعية، الذي عقد يومي الخميس والجمعة ٢٨، و٢٩ يوليو الماضي لتنفيذ حكم محكمة القضاء الإداري، ببدل عدوى ١٠٠٠ جنيه للطبيب بدلًا من ١٩ جنيهًا الصادر بتاريخ ٢٨ نوفمبر ٢٠١٥.


وكانت «الأطباء» قد حددت عشرة مقترحات قدمتها في استبيان أرسلته لأعضاء النقابة والنقابات الفرعية لتحديد الوسائل التصعيدية التي تسلكها النقابة خلال الفترة المقبلة ، تلقت النقابة نحو ألف استمارة فقط ، ولضعف الاستجابة من قبل الأطباء تم مد فترة ملء الاستمارة للأسبوع المقبل .


وطبقًا للدكتورة مني مينا، وكيلة نقابة الأطباء، فإن نقابة الأطباء حركت دعوى قضائية منذ ٢٠١٥ وصدر حكم قضائي بمحكمة القضاء الإداري باستحقاق الأطباء لبدل عدوى ألف جنيه بقيمة ٤٠ في المائة من الأجر الشامل، وقدمت الحكومة استشكالا لوقف التنفيذ وتم رفضه نهائيا في أبريل ٢٠١٦ وبذلك أصبح الحكم واجب النفاذ، وخاطبت النقابة الجهات المسئولة لتنفيذ الحكم وهي وزارة الصحة ومجلس الوزراء ومجلس النواب وأخيرا رئاسة الجمهورية، ولم نجد استجابة، رغم أن الأطباء والفريق الطبي عموما يتعرضون لمخاطر العدوى بشكل عالٍ جدا وتوجد حالات وفاة كثيرة».


وكيلة «الأطباء» أكملت بقولها: نجد حالات كبيرة تعاني من فشل كبدي بسبب تعرضها لعدوى الفيروسات الكبدية خاصة فيروس «سي»، أو حالات مصابة بأمراض جراء العدوى ومنهم من ينقل العدوى لأسرته، وتوجد دراسة تؤكد أن معدل إصابة أبناء الأطباء بعدوى الجهاز التنفسي ضعف معدل الإصابة بهذه الأمراض في أطفال أسر أخري، علاوة على انتشار العدوى بين الفريق الطبي خاصة في المستشفيات التي لا تطبق إجراءات مكافحة العدوى بنسب عالية، وفي المقابل بدل العدوى يتراوح ما بين ١٩ جنيها لحديثي التخرج و٣٠ جنيها للطبيب قبل سن المعاش وهذا مبلغ هزيل جدا، كما أنه حكم محكمة ويجب احترام حكم المحكمة».


د. «منى» تابعت قائلة: لدينا حكم لا نستطيع تنفيذه وبالتالي نفكر في سبل تنفيذه بشكل قانوني، وتم تحديد نحو عشرة اقتراحات في شكل استبيان تحت عنوان: كيف ننفذ حكم بدل العدوى؟، أرسلته النقابة للأطباء لاستطلاع آرائهم بشأن الوسائل التي تتخذها النقابة في المرحلة المقبلة منها تنظيم حملات علي مواقع التواصل الاجتماعي، وإرسال مخاطبات فردية ومن النقابات الفرعية للجهات المسئولة، ومخاطبة الرأي العام عن طريق وضع بوسترات في عيادات الأطباء وكتابة جملة «نفذوا بدل العدوى» علي ملابس الأطباء أثناء العمل، مخاطبة كتاب الرأي ووسائل الإعلام، أيضا هناك مقترح الاحتشاد أثناء نظر الطعن المقدم من الحكومة في نوفمبر المقبل، وتنظيم وقفات احتجاجية أمام المستشفيات وأمام النقابة، وتنظيم إضراب رمزي لمدة ساعة أو إضراب جزئي محدد المدة».


إن «الاستبيان هدفه الوصول لأكثر الاقتراحات المتفق عليها وتنفيذها».. أمر آخر أكدت عليه وكيلة نقابة الأطباء، وأضافت قائلة: بالنسبة للهجوم علي الأطباء فلسنا هواة إضرابات وتصعيد، والإضراب جاء كمقترح عاشر، ولا نريد أن نصل لهذا الخيار، لكن في حال فشل كل المحاولات واضطرت النقابة للإضراب.


 



آخر الأخبار