أول نقيب للإعلاميين حمدي الكنيسي: لسنا في حاجة إلي دعم وزارة الإعلام

02/06/2014 - 2:48:03

حمدي الكنيسى حمدي الكنيسى

حوار : هشام يوسف

أخيراً تم الإعلان عن تأسيس نقابة للإعلاميين.. حلم قديم يمتد طوال 40 عاماً كافح خلالها الآلاف في مبني ماسبيرو ومن يمارس المهنة الإعلامية خارجه.


«حمدي ا لكنيسي» الذي تم اختياره بالأغلبية نقيباً للإعلاميين.. في الاجتماع الأخير للجمعية التأسيسية.. يعبر عن فرحته بالنقابة ويثمن جهود كل الذين شاركوا وساهموا وساندوا وطالبوا بإقامة نقابة الإعلاميين.


الكنيسي يشير إلي أن النقابة ستكون حرة مستقلة لن تحتاج إلي مساندة أي جهة حكومية أو رسمية خاصة وزارة الإعلام، وإن النقابة سوف تعتمد علي نفسها في تحصيل مواردها الخاصة.. للاتفاق علي أنشطتها ويؤكد أن الوضع الجديد في مصر خاصة بعد دستور 2014 لن يسمح لعجلة الزمن بالرجوع إلي الوراء من جديد.


> كيف جاءت فكرة إنشاء نقابة للإعلاميين؟


- الفكرة ليست جديدة حيث إنها تشغل الإعلاميين منذ أكثر من 40 عاماً وللأسف الأنظمة السابقة كانت دائماً ترفض إنشاء هذه النقابة خوفاً من ممارسة دورها الذي يتناقض معها في أن يكون الإعلام مجرد بوق لها، كما أن اختلاف الاجتهادات والتوجيهات بين العديد من الإعلاميين أدي إلي ظهور أكثر من مجموعة تزعم أنها ستنشئ النقابة، مما أفقد الفكرة قيمتها، وعلي سبيل المثال عندما كان منصور حــسن وزيرا للإعلام أقنعته بفكرة إنشاء نقابة للإعلاميين وبدأنا في عمل المشروع إلا أن الوزير فوجئ بمن يذهبون إليه ويؤكدون انهم الأولي بإنشاء النقابة وكذلك مجموعة أخري، مما جعله يبلغني بإلغاء الفكرة، ومثال آخر عندما قال لي وزير الإعلام د.جمال العطيفي سأقوم بترقيتك لدورك الوطني والمهني في تغطية حرب أكتوبر كمراسل حربي فقلت له بالحرف الواحد لا أريد أي ترقية ولكن يكفيني موافقتك علي إنشاء نقابة للإعلاميين، وبالفعل وعدني ولكنه لم يتمكن من ذلك لخروجه من الوزارة، وفي عهد نظام مبارك كانت هناك محاولات ولكن ضغوط النظام المتكررة التي تخشي ظهور نقابة للإعلاميين، لذلك تم تشكيل بدائل في صورة لجان نقابية مثل اللجنة النقابية للعاملين بالهندسة الإذاعية وكذلك لجنة للعاملين بالإذاعة والتليفزيون وخلافه، وذلك لصرف النظر عن إنشاء النقابة، ومع بداية احتجاجات العاملين عام «2009» وتطوير الشاشة ثم ما حدث بعد ثورتي يناير ويونيه وحالة الانفلات الإعلامي وما تضمنته خارطة الطريق التي أعلنها المشير السيسي ضرورة وجود ميثاق شرف إعلامي، وكذا حالة اللغط التي حدثت حول من يضع ميثاق الشرف الإعلامي هل السلطة أم الجماعة الإعلامية فضلاً عن حالات الاحتكار الشديدة لصناعة الأخبار والإنتاج البرامجي في سوق الإعلام المصري، كل هذه العوامل عجلت بسرعة إطلاق نقابة للإعلاميين لذلك اتفقت أكبر مجموعتين لديهما مشروعان للنقابة وكونوا لجنة تأسيسية تم اختياري فيها نقيبا للإعلاميين.


> هل قرأتم أو اطّلعتم علي كل قوانين النقابات المهنية حتي يتسني لكم اختيار أفضلها ؟


-خلال السنوات العشر الماضية والثلاث الأخيرة بشكل خاص، ومن خلال لجنة قانونية من المتطوعين أساتذة القانون في الجامعات المصرية وأعضاء مجلس الدولة وأيضا أعضاء اللجنة التأسيسية للنقابة تم مراجعة قوانين جميع النقابات المهنية والنقابات الشبيهة ذات الصلة بالعمل الإعلامي والإبداعي مثل قانون نقابة الصحفيين والمهن السينمائية والتشكيلية، وتم الاتفاق علي قانون الإعلاميين كنقابة مهنية لعمل إبداعي مع الأخذ في الاعتبار إضافة مواد جديدة تتفق مع الحراك السياسي والديمقراطي بعد ثورتين مثل حرية تداول المعلومات وحرية المصادر وألا يضار الإعلامي بعمله حيث تحقق له الدولة كل الضمانات لممارسة عمله بحرية تامة.


> ما شروط الالتحاق بنقابة الإعلاميين؟


- قسمنا الالتحاق إلي عدة أقسام منها المذيعون ومقدمو البرامج سواء في الإذاعة والتليفزيون، وتشمل المذيع ومقدم البرامج والمراسل والمندوب والمحرر، المترجم المحرر وكذلك مخرج الدراما والأفلام الروائية والتسجيلية التليفزيونية ومخرج التنفيذ والبرامج التليفزيونية، مخرج فن التحريك ومخرج التنويهات وكذا الفنيون المشاركون في الأعمال الإبداعية في الانتاج الإذاعي مع مراعاة شرط المؤهل العالي وبعد الحصول علي موافقة لجنة القيد.


أما الإذاعة ، مخرج الدراما ومختلف البرامج الإذاعية ، مصور ومدير الإضاءة، مونتير، مصمم في التحريك والجرافيك والديكور، المنتج الفني ومدير الإنتاج، فضلا عن أساتذة الإعلام بأقسام الإذاعة والتليفزيون ومن يمارس المهنة بالهيئة العامة للاستعلامات هذا بالنسبة للمادة الأولي أما المادة الثانية فيجوز للجمعية العمومية أن تضيف إلي المهن الإعلامية تخصصات أخري مرتبطة بمجال العمل الإعلامي في الإذاعة والتليفزيون أماالمادة الثالثة فتشمل أولا جدول المشتغلين ثانيا جدول غير المشتغلين ثالثا جدول تحت التمرين وأخيرا جدول المنتسبين .


> ماذا عن موارد النقابة؟


- الحمد لله الموارد جيدة منها 1% من صافي الإعلانات ورسم القيد في جداول النقابة حصيلة رسوم الدمغة الإعلانية وصافي إيرادات الحفلات والأنشطة التي تنظمها النقابة و2% من قيمة أي تعاقد تبرمه أي مؤسسة مع أي عضو بالنقابة لإنتاج أي عمل مسموع أو مرئي وكذا عائد استثمار أموال النقابة وحصيلة الغرامات إضافة إلي الرسوم التي يمكن أن تدفع مقابل تصاريح العمل لغير الأعضاء من المصريين أو الأجانب وما يعود علي النقابة من استثمارات لأموالها الإعلامية الخاصة بالبرامج أو الأفلام أو المسلسلات أ و حقوق الملكية أو العلامات التجارية وما يمكن أن تقدمه من استثمارات إعلامية للقنوات أو للشركات أو الهيئات .


> متي يتم تشكيل أو انتخابات لمجلس الإدارة؟


-بعد صدور القرار الجمهوري أو قرار مجلس النواب تتم الدعوة لانعقاد الجمعية العمومية وذلك بعد فحص طلبات العضوية وتصنيفها حسب التخصصات والتأكد من أن الشروط تنطبق علي كل طلب وهنا يفتح الباب للترشح وفقا للمبادئ المتعارف عليها .


> ما موقف وزيرة الإعلام من النقابة ؟


- لا تعلم أي شئ عن تحركنا، فالنقابة سابقا كانت تحتاج إلي وزارة الإْعلام، أما الآن فنحن لانحتاج إلي موافقة أحد حيث إننا كيان مستقل تماما عن أي جهة حكومية، وليس هناك صلة مباشرة بالسلطة سواء الوزير أو الحكومة حيث إن النقابات تقف دائما علي يسار السلطة لتكون مع أعضائها جنباً إلي جنب .


> كيف تري وضعية القنوات الخاصة في النقابة؟


- النقابة للإعلاميين سواء في الاعلام الرسمي أو الخاص دون تفرقة بينهم بل إن العاملين في الإعلام تكون حاجتهم أكثر للمساندة والدعم فيما لو نشأت أي مشكلة بينهم وبين أصحاب القنوات الخاصة، وأن النقابة تحمي حقوق اعضائها سواء في الإعلام الحكومي أو الملاك في الإعلام الخاص علما بأن اللجان التأسيسية لإصدار قانون النقابة كان يوجد بها ممثلون عن القنوات الخاصة تم دعوتهم لتمثيل الزملاء بالقنوات الخاصة وهؤلاء الأشخاص هم المهندس أسامة الشيخ ممثلا عن شبكة قنوات النهار و د. محمد خضر عن قناة التحرير وسهام