مؤكداً عدم مخالفته للوائح إسلام الشهابى: «ليس لى انتماء سياسى وتعرضت لضغوط كبيرة»

17/08/2016 - 10:15:38

تقرير: أحمد عسكر

تعرض اللاعب إسلام الشهابى لاعب منتخب مصر للجودو لهجمة شديدة بعد خسارته من اللاعب الإسرائيلى أور ساسون ضمن فعاليات دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية بريو دى جانيرو، ورفضه مصافحة ساسون بعد المباراة، ورغم رفض إسلام التحدث حول هذا الأمر، قال للمصور فى تصريحات خاصة جداً إنه لا يفهم سبب الهجوم الشديد عليه إذا ما كان بسبب الهزيمة أم بسبب رفضه المصافحة، كما رفض الشهابى التعليق على حقيقة إصابته بالرباط الصليبى وخوضه المنافسات وهو يعانى منها بعد رفض الدولة إجراء ٣ عمليات على نفقته الخاصة.


وعن ردود فعل الصحافة العالمية قال الشهابي: لا أدرى لماذا يصرون على أن نخرج دائماً فى صورة الإرهابى الرافض للسلام، هل لحيتى هى السبب، أنا رافض لفكرة الكيان الصهيونى من الأساس، وشاركت فى المباراة لعدم إمكانية تطبيق الانسحاب تخوفاً من العقوبات الدولية، ولماذا لم تركز الصحافة العالمية على اللاعبة السعودية التى رفضت مواجهة اللاعبة الإسرائيلية، قمت بتحية البساط وهو ما تلزمنى به اللعبة أما غير ذلك فأمر يرجع إلى رغبتى الشخصية ولا يمكن لأحد أن يحاسبنى عليه.


أما اتهامه بالتخاذل فيجيب عنه الشهابى قائلاً: الجميع كان يتوقع الخسارة، فلماذا يتصرفون وكأن النتيجة مفاجئة لهم، كما أننى تعرضت لضغوط نفسية كبيرة قبل المباراة أفقدتنى نسبة كبيرة من تركيزي، كيف أتخاذل وقد كانت الميدالية الأوليمبية هى الهدف الذى شاركت من أجله فى المنافسات.


وفيما يخص اتهامه بالأخونة وتعمد الخسارة لإحراج مصر قال إسلام: هذا كلام مغرض بغيض ليس له معنى، أولاً ليس لى انتماء سياسى ومسألة انتمائى الدينى والسياسى لا تخص أحد، ثانياً لا يمكن أن أصنف بالأخونة فقط لأنى ملتح، وكيف أخطط لإحراج بلدى التى أتشرف بالمنافسة باسمها فى كل المحافل الدولية، كنت أتمنى أن يتناولوا أدائى الفنى بدلاً من التكهنات واللعب على وتر لا علاقة له بالرياضة.


أما عن موقفه فى التحقيات يقول: توجهت يوم السبت الماضى إلى مقر لجنة القيم مع المهندس شريف العريان عضو اللجنة الأوليمبية، وجاوبتهم بأن لوائح الاتحاد الدولى لا تشمل المصافحة، وإنما تلزمنى بتحية البساط وهو ما فعلته، ولا زلت فى انتظار قرار لجنة القيم.