بمناسبة مرور 60 عاماً على تأميمها وعام علي الجديدة .. احتفالية قناة السويس بين الماضى والحاضر

15/08/2016 - 11:16:45

كتب - محمد جمال كساب

احتفلت وزارة الثقافة الأسبوع الماضى بمركز الهناجر للفنون بالذكرى 60 لتأميم قناة السويس بمناسبة القرار العظيم الذى اتخذه الرئيس جمال عبدالناصر للرد على ألاعيب الغرب عندما رفضوا تمويل بناء السد العالى.
ليعلن عبدالناصر تحدى العالم كله بتأميم القناة لتعود لمصر التى حفرها أبناؤها بسواعدهم والتى راح ضحيتها ما يزيد علي 120 ألف مواطن ليأتى بعد ذلك الرد العنيف بالعدوان الثلاثى على مصر 1956 من إسرائيل وانجلترا وفرنسا وهو ما تصدى له المصريون بقوة. ويعلن عبدالناصر انتصار الإرادة المصرية فى بناء السد العالى بأموال أبناء الوطن.
الاحتفالية كرم فيها حلمى النمنم وزير الثقافة وكل من الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس وعدد كبير من الفنانين وأبطال فيلم ناصر 56، النجم الكبير الراحل أحمد زكى، حسن حسنى، فردوس عبدالحميد، أحمد ماهر، سميرة عبدالعزيز الكاتب محفوظ عبدالرحمن والمخرج محمد فاضل والموسيقار ياسر عبدالرحمن، وتضمنت الاحتفالية أيضاً تقديم مجموعة من الأغانى الوطنية التى شدا بها كبار المطربين عن القناة لأم كلثوم وعبدالحليم حافظ وغنتها المطربة فاطمة محمد على كما أقيم معرض للصور الفوتوغرافية واللوحات الفنية باسم "قناة السويس بين الماضى والحاضر" إلي جانب فقرة استعراضية وعرض فيلم تسجيلى يتناول مراحل انشاء القناة منذ أن كانت فكرة حتى نفذت فى عهد الخديو توفيق حتي تأميمها وصولاً لحفر قناة السويس الجديدة فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى تأكيداً على روح التحدى لدى المصريين في قهر المستحيل وتحقيق المعجزات حيث حفرت القناة الجديدة خلال عام واحد وبأيدى المصريين .
وقد أكد حلمى النمنم أن الفلاح المصرى هو البطل الذى حفر قناة السويس التى تمحور حولها تاريخ العالم فى منتصف القرن 19 حيث تم الربط بين البحرين الأحمر والمتوسط.
استطاع الزعيم جمال عبدالناصر بعد ثورة يوليو 1952 تأميمها عام 1956 ليؤكد على التحدى للغرب وقوة إرادة المصريين الذين صنعوا معجزة أخرى بحفر قناة السويس الجديدة فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى مطالباً بضرورة استعادة روح التحدى من أجل العمل لنهضة مصر. حيث تم تنفيذ العديد من المشاريع الضخمة بعد ثورة 30 يونيه.
معرض الصور شارك فيه 14 فناناً هم "أحمد بيرو، كريستين صفوت، نشوى على، المعتز بالله صفوت، ريهام سعودى ، داليا الشربينى، محمود عبدالله، محمد أبوسعدة، أحمد أبو سعدة، جيداء محمد، أمينة سعيد، دانا ياسر، وسام النواوى.
وتضمنت الصور الفوتوغرافية واللوحات الفنية صوراً للرئيس جمال عبدالناصر مرفوعاًَ على أعناق الشعب عقب إعلانه تأميم القناة، وأغلفة الصحف والمجلات التى تشيد بنجاح عملية التأميم.
وصوراً للرئيس أنور السادات فى احتفالية التحكم الألكترونى بالقناة ومبنى قناة السويس القديم والحديث.
وصورالعبارات تحيا مصر "مصر أم الدنيا وهتبقى قد الدنيا" ارفع راسك فوق إنت مصرى.
تحيا الحرية تحيا الثورة
كما أقام المجلس الأعلى للثقافة برئاسة د. أمل الصبان ندوة نقدية يومى الأربعاء والخميس الماضيين لمناقشة عدة محاور منها ثورة يوليو 1952 والتأميم وموقف الدول العربية والغربية منه ويقظة المسرح المصرى والتأميم، نحو خريطة شبابية لمصر فى قناة السويس شارك فيها د. زبيدة عطا، د. لطيفة سالم والروائيان محمود متولى ويسرى قنديل.
افتتحت الندوة د. أمل الصبان أمين عام المجلس الأعلى للثقافة بكلمة قالت فيها: "قناة السويس تمثل ملحمة مصرية والشريان الحيوى للعالم، ارتبطت بالوجدان حيث اختلطت فيها الدماء بالرمال عند حفرها وارتبطت بالتاريخ العسكرى لمصر منذ أن كانت فكرة فى رءوس الفراعنة إلى أن تحولت لواقع ملموس، حاول الاستعمار الاستيلاء عليها وعلى مقدرات وثروات الشرق وكنوزه لكن الإرادة الوطنية ابت ذلك وتصدت لهذه الغطرسة. حتى تحقق الاستقلال ونيل الحرية. مؤكدة أن الانجاز الضخم بحفر قناة السويس الجديدة فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى سينقل مصر خطوات سريعة للأمام حيث السعى لتحويلها لمركز لوجيستى صناعى عالمى.
مشيرة إلى أن مصر تحتاج للمزيد من المشروعات القومية من أجل تحقيق النهضة والتقدم.
وأقيم معرضاً للكتب للمجلس الأعلى للثقافة ودار الكتب والوثائق القومية ضم العديد من الكتب عن قناة السويس القديمة والجديدة وتاريخها وأهم المحطات الحاسمة فيها ودورها فى العالم.
وقدمت فرقة السمسمية بقصر ثقافة بورسعيد مجموعة من الأغانى الوطنية والمعبرة عن التراث والقناة.