الفن يحتفل بليلة الجلاء

15/08/2016 - 10:50:14

بطل الجلاء الرئيس جمال عبدالناصر وإلي يمينه الصاغ كمال الدين حسين والصاغ صلاح سالم وإلي يساره قائد الجناح عبداللطيف البغدادي، يشاركون الشعب وأهل الفن فرحتهم بالعيد السعيد عيد الجلاء. بطل الجلاء الرئيس جمال عبدالناصر وإلي يمينه الصاغ كمال الدين حسين والصاغ صلاح سالم وإلي يساره قائد الجناح عبداللطيف البغدادي، يشاركون الشعب وأهل الفن فرحتهم بالعيد السعيد عيد الجلاء.

كانت ليلة حاسمة في تاريخنا ليلة مجيدة انتظرناها اثنين وسبعين عاماً.. ليلة أن غرب عن أفق مصر شبح الاحتلال فكان أن خرجت جموع الشعب الحر إلي ساحة التحرير تشترك مع أبطال ثورتها وجلائها في مهرجان أهل الفن.
أفراح في الشوارع.. مهرجانات في الميادين .. أعلام ترفرف وزينات تسطع.. زغاريد وفرحة في كل مكان ولأول مرة يسهر الشعب حتي الصباح ليستمع إلي أم كلثوم وفريد الأطرش وليلي مراد وهدي سلطان وليضحك إسماعيل ياسين ولبلبة وليهتز طربا مع تحية كاريوكا وسامية جمال وليصفق إعجابا ليوسف وهبي ولأمينة رزق وليشاهد حشدا هائلا من أهل الفن .. كل هذا مجاناً..
أقيم المهرجان الأكبر في ميدان التحرير وجعل الدخول مباحا للجميع وتم تصميم المسرح علي أن يتسع لعشرين ألف شخص ولكن الذين حضروا كان عددهم يزيد علي الخمسين ألف شخص.
شيد المسرح فوق 500 مائدة أكل وأشرف علي إعداده هندسيا الأستاذ شكري راغب وفنيا الأستاذ يوسف وهبي.
حضر الرئيس جمال عبدالناصر وفي رفقته باقي قواد الثورة والوزراء في منتصف الساعة العاشرة بين عاصفة من التصفيق والهتاف.
ألقي يوسف وهبي كلمة حماسية أشاد بجهود الثورة التي حققت لمصر الجلاء ثم قدم مفاجأة كبري فأنشدت أم كلثوم أغنية «صوت الوطن».
ردد الشعب مع أم كلثوم كلمات الأغنية «نحبها من روحنا ونفتديها بالعزيز الأكرم» وكان جميل من السادة قواد الثورة أن يشتركوا في الترديد وكان السيد كمال الدين حسين أقواهم صوتا.
كانت أم كلثوم تغني وتنصت في نفس الوقت كان الشعب يطرب لصوتها عندما تغني وكانت تطرب هي عندما تستمع لآلاف الحناجر وهي تدوي وتردد كلمات الأغنية.
انقطع تيار الميكرفون فجأة اثناء غناء أم كلثوم ولكنها واصلت الغناء بلا ميكروفون حتي عاد التيار.
انصرفت أم كلثوم عقب وصلتها مباشرة لارتباطها بالسفر إلي الخارج لاحياء عقد قران كريمة رياض الصلح والأمير طلال.
كان الموسيقار فريد الأطرش موفقا في اختياره قصيدة «بني مصر قد راح ليل العبيد» وقد صفق له قواد الثورة كثيرا خصوصا عندما اختتم أغنيته قائلاً.
بني مصر هذا الصباح لنا
تفجــر بين الربي والسنا
ينشر في الكون أمجادنا
نحيي الجـلاء نحيي الخلود
ونهتف قد راح ليل العبيد
فدمنا لمصـر الضياء الجديد
* عقب ذلك ألقي المونولوجست إسماعيل ياسين وصلة من فكاهاته الطريفة ثم سرد بعض النكات فنالت استحسانا.
* وبعد أن ألقي إسماعيل وصلته الفكاهية قدمت المطربة هدي سلطان أغنية «أول ما عنيه جت في عيوني» بعد أن قدمتها إلي الجمهور الفنانة أمينة رزق.
* ثم قدمت المطربة ليلي مراد وأخذ مكانها علي المسرح بعد غيبة طويلة ثم أنشدت أغنيتها المحبوبة «اسأل عليه» واستعادها الجمهور أكثر من مرة، ونجحت ليلي في أن تغني في جو صاخب مرح.
* انصرف مجلس قيادة الثورة في منتصف الليل بعد أن ألقي الرئيس كلمة شكر فيها كل من ساهم في فرحة الجلاء من الفنانات والفنانين.
* ظلت الفنانة سامية جمال حتي منتصف الليل في انتظار السيارة التي تقلها لمكان المهرجان، وأخيرا اضطرت أن تستقل سيارتها الخاصة بعد أن ارتدت ملابس الرقص وحضرت للمهرجان وأصرت علي المساهمة في فرحة الجلاء.
* كانت الفنانة تحية كاريوكا كعهدنا بها كتلة من نشاط، واشتركت في تنظيم البرنامج حتي حان موعد رقصتها فاستقبلها الجمهور بالهتاف والتصفيق.
* كان كل فنان أو فنانة ممن ساهموا في هذا المهرجان يحس بأن هذه حفلته الخاصة، وأن باقي الزملاء قدموا إليه للتهنئة ولمشاركته في فرحته الكبري وعيده الأمجد.
* انتهي المهرجان في ساعة متأخرة من الليل وانصرف الجمهور بعد أن تنسم هواء الحرية وعاهد كل فرد نفسه أن يبدأ حياة وعهدا جديدا.
عدد 169- 26 أكتوبر 1954