سيد عبدالحفيظ: الحكم ظلمنا.. و«السوبر» أهلاوى

11/08/2016 - 11:22:13

حوار: أحمد عسكر

رفض سيد عبدالحفيظ اعتبار نتيجة نهائى الكأس خسارة فادحة أو هزيمة كبيرة، مؤكدًا أن الكرة مكسب وخسارة فمن الطبيعى أن لا يفوز الأهلى دائمًا وإلا لاداعى لمشاركة الفرق الأخرى على حد قوله معترضًا على أداء الحكم وخشونة وسباب لاعبى الزمالك، مؤكدًا عدم صحة إقالة الجهاز الفنى.. كل هذا وأكثر فى الحوار التالى..


بداية ما تعليقك على نتيجة الكأس؟


لا يسعنى إلا أن أقول للاعبى الأهلى وجمهوره أولًا هارد لاك كنتم الأفضل والأكثر استحواذًا فى معظم أوقات المباراة وهددنا مرمى الزمالك كثيرًا ولكن التوفيق وعدمه من عند الله، وثانيًا أهنئ جمهور الزمالك على النتيجة الفوز بالكأس، وثالثًا لاتحاد الكرة الذى اختار حكمًا ليس بمستوى المباراة أقول لهم حرام عليكم.


لماذا فشل الأهلى فى التعويض رغم الاستفاقة بعد الهدفين؟


الأحداث غير المتوقعة هى السبب فمن كان يتوقع إصابة وليد سليمان بكدمة فى الأنكل، وهو الذى كان أعلى لاعب فى الملعب من الفرقتين بسبب خشونة متعمدة من مدافعى الزمالك، ومن قبله إصابة سعد بتعدٍ واضح وصريح من باسم مرسى وسط تجاهل الحكم ثم طرد غالى وفتحى كانا الخطوة النهائية فى فقد الأمل لإدراك التعادل.


هل سيتعرض غالى أو فتحى لعقوبة بسبب الطرد؟


هذا الأمر سابق لأوانه فجميع القرارات لن تتخذ إلا بعد اجتماع الجهاز الفنى مع لجنة الكرة وتقديم تقرير عن المباراة ستتم مناقشته مع اللجنة وستتخذ بعدها القرارات، ولكن لا أظن أنهما سيتعرضان لعقوبة فأحداث المباراة كانت خارجة عن المعتاد خاصة وسط الاستفزاز المتكرر من لاعبى الزمالك.


هل بالفعل مجلس الأهلى طالب يول بالرحيل بعد المباراة؟


الأمور لا تدار هكذا فى الأهلي، وحتى لو كان هذا قرارا من مجلس الإدارة فلن يتخذ بعد مباراة وبسبب هزيمة بطولة واحدة، أعتقد أن هذا الأمر وغيره ما هو إلا محاولة للتشويه ليس إلا.


وماذا لو طالبكم المجلس بالرحيل؟


بالنسبة لى لا توجد أى مشكلة فالنادى الأهلى بيتى وأنا دائمًا فى خدمته سواء كنت داخل الجهاز الفنى أو خارجه.


ألا تتفق معى أن مستوى الأهلى متأرجح منذ فترة؟


لا ننكر وجود تذبذب فى المستوى ولكن نحن ناد يهدف أو ينظر إلى المسافة والخطوة البعيدة لأننا نلعب كل عام فى عدة مسابقات رسمية وودية منها المحلية والعربية والإفريقية بتلاحم غير طبيعى خاصة مع ظروف العشوائية فى التنسيق بين المباريات بسبب الترتيبات الأمنية واتحاد الكرة، ومع كل هذا تتوالى الإصابات وتتكرر بين اللاعبين بسبب الإجهاد البدني، وغيرها من الأسباب الكثير تسبب هذا التذبذب فى المستوى، ولكن فى العموم نصل إلى تحقيق عدد من أهدافنا خلال الموسم، ومن النادر أن يخرج الأهلى من موسم كروى خالى الوفاض وإن حدثت فهى نادرة لا تتكرر كثيرا، ونتمنى أن نحظى بفترة راحة كافية ليستعيد اللاعبون نشاطهم الذهنى أولًا والبدنى ثانيًا وليعود ثبات مستوى الفريق.


هل يحتاج الأهلى لحارس مرمى قوي؟


من يقول ذلك لا يدرك كرة القدم فالأهلى لدية ٣ حراس كبار بدءا من شريف إكرامى مرورا بأحمد عادل وانتهاء بالشناوى، وليس معنى أن يتعرض أحدهم أو جميعهم لتراجع فى المستوى بسبب الضغوط البدنية والنفسية أنهم حراس سيئون، بل فقط يحتاجون لاستعادة جاهزيتهم بشكل كامل فإكرامى مثلا تعرض لضغوط إعلامية لا يقبلها بشر، أحمد عادل هو الآخر تحمل مسئولية الفريق رغم جلوسه احتياطيا وعدم مشاركته لفترات طويلة، ومباراة الكأس ليست آخر المطاف فهؤلاء الحراس هم من حملوا لقب الدورى والسوبر وهم من يواصلون المشوار الإفريقي، وأتمنى توقف نغمة الهجوم عليهم.


من يتحمل مسئولية الهزيمة؟


لا يوجد فرد بعينه وإنما تتحملها عدة عناصر لكن أهم هذه العناصر هو الحكم فقد ظلمنا كثيرًا، ثم بعد ذلك يأتى عدم التوفيق، ولا أريد التعليق على مباراة نهائى الكأس كثيرًا فأمامنا مشوار إفريقى صعب علينا التركيز عليه، كما أن مباراة السوبر ليست بعيدة وأعدكم أن يكون كأس السوبر للأهلى.


ما رأيك فى تغييرات يول ولماذا يتأخر دائما فى الدفع بمتعب؟


مارتن يول مدرب محترف، ولو فاز الأهلى لتحدث الجميع عن حسن اختياره وتغييراته، يول يلعب بمفكر مختلف وجديد يحتاج فقط إلى بعض الصبر حتى يصل إلى النتيجة المرجوة منه، أما متعب فهو نفسه من طالب به الجماهير كثيرًا فى المباريات السابقة وهو هداف لا يشق له غبار، لكن من غير المنطقى أن ألوم يول لأنه اختار متعب.


هل انتهى زمن الأهلى؟


زمن الأهلى لا ولن ينتهى أبدًا، فالأهلى سيظل زعيم الكرة المصرية والعربية والإفريقية، وإذا مرض الأهلى فى مباراة أو بطولة يعود سريعًا ليستعيد مكانته بأبنائه وجماهيره، وكيف ينتهى زمن الأهلى ونحن أبطال الدورى ووصيف الكاس ونشارك فى البطولة الإفريقية.


ما حقيقة اشتباك اللاعبين بعد المباراة؟


السبب هو تطاول شوقى السعيد على عماد متعب قبل صافرة النهاية بلحظات، متناسيًا قيمته واسمه وتاريخه مما دفع اللاعبين إلى الغضب دفاعا عن متعب فهو كابتن الفريق والهداف الذهبى للأهلى ولمصر لسنوات طويلة.