نيمار فى أقصى اختبار .. جماهير سيليساو لا ترضى عن الذهبية بديلا

11/08/2016 - 11:20:43

تقرير : عبد الرحمن البدرى

بعد تعادلين سلبيين أمام جنوب إفريقيا ثم العراق لم يبقَ للبرازيل ونجمها نيمار إلا الفوز على الدنمارك في المباراة الثالثة والأخيرة من المجموعة الأولي للتأهل للدور التالي، نجم كرة القدم البرازيلى نيمار تحت أقصى اختبار فى أوليمبياد ريو دي جانيرو، حيث إن جماهير السيليساو وهو منتخب البرازيل لا ترضى عن الميدالية الذهبية بديلا.


البرازيل بطل العالم خمس مرات اكتفت بالميدالية الفضية فى أوليمبياد لندن ٢٠١٢ بعد خسارة المباراة النهائية أمام المكسيك، ولم يسبق للبرازيل الفوز بذهبية كرة القدم على مدى تاريخ الأوليمبياد. نيمار الذى تألق مع نادي برشلونة منذ انضمامه إليه فى موسم ٢٠١٣-٢٠١٤ لم يظهر بنفس المستوى مع منتخب بلاده، فى برشلونة لعب نيمار ١٤١ مباراة سجل فيها ٨٥ هدفا منها بالدورى ٩٣ مباراة سجل فيها ٥٥ هدفا، وفى البطولات الأوربية لعب ٣١ مباراة سجل فيها ١٧ هدفا وفاز بالدورى الإسبانى مرتين وبالكأس مرتين وبكأس السوبر مرة واحدة ودورى الأبطال وبطولة العالم للأندية مرة واحدة، أما مع المنتخب فقد شارك فى ٧٠ مباراة سجل فيها ٤٦ هدفا ولم يفُز معه إلا بكأس القارات عام ٢٠١٣، اكتفى نيمار بتسجيل أربعة أهداف فى مونديال ٢٠١٤ وخرج مصابا فى مباراة دور الثمانية أمام كولومبيا بعد أن تلقى ضربة فى الظهر من الكولومبى خوان كاميلو زوتيجا، فى العام التالى خرج نيمار مطرودا من بطولة كوبا أمريكا أمام كولومبيا أيضا بعد أن تعدى بالضرب على منافسه بابلو أرميرو، كانت كل التوقعات تؤكد أن مشوار نيمار مع السيليساو سيكون أفضل من ذلك بعد فوزه مع منتخب شباب البرازيل ببطولة أمريكا الجنوبية عام ٢٠١١ وحصول نيمار على لقب أحسن لاعب صاعد بالعالم فى العام نفسه.


نيمار سجل الهدف الثالث فى مرمى يوفنتوس بنهائى دورى الأبطال الذى انتهى بفوز برشلونة ٣ – ١ لذلك أصبح نيمار أول لاعب فى تاريخ كرة القدم يسجل فى نهائيين لبطولتين ليبراتادروس – أكبر بطولات أمريكا الجنوبية - ودورى الأبطال ويفوز بهما، نيمار أصبح ثامن لاعب فى التاريخ يجمع الفوز بليبراتادروس ودورى الأبطال.


نيمار هو أحد أعضاء أفضل ثلاثى هجوم فى تاريخ إسبانيا مع ميسى وسواريز اللذين سجلا مجتمعين ١٢٢ هدفا فى موسم ٢٠١٥، نيمار المولود فى ٥ فبراير ١٩٩٢ فى ساو باولو حصل على لقب أحسن لاعب فى أمريكا الجنوبية فى عامى ٢٠١١ و ٢٠١٢ كما فاز بجائزة بوشكاش لأحسن هدف عام ٢٠١٢، لعب نيمار للفريق الأول بنادى سانتوس عام ٢٠٠٩ وحصل على لقب أحسن لاعب صاعد.


فى السنة التالية فاز بثنائية الدورى والكأس البرازيلى مع سانتوس وفاز نيمار بكوبا ليبراتادروس عام ٢٠١١ ليحقق سانتوس أول ثنائية قارية منذ عام ١٩٦٣، فى ٣ يونيه ٢٠١٣ انضم نيمار لنادى برشلونة مقابل ٥٧ مليون يورو بعقد يمتد حتى يونيه ٢٠١٨، لكن اتهامات لدفع ٤٠ مليون يورو إضافية لشركة تابعة لعائلة نيمار أدت لاستقالة الرئيس السابق لبرشلونة ألكسندر ساندرو روسيل وتعرضه للسجن إذا ثبتت عليه التهمة. نيمار الذى كان يتقاضى ٢٥٠٠ دولار شهريا وهو فى الخامسة عشرة من عمره ارتفعت إلى ٣٠ ألف دولار، فى العام التالى تجاوز راتبه السنوى الحالى تسعة ملايين يورو، الشرط الجزائى لانتقال نيمار من برشلونة ١٩٠ مليون يورو، صحيفة الجارديان صنفت نيمار فى المركز الثالث من بين أحسن مائة لاعب فى العالم.