الأولمبياد في عيون الشباب .. حفل الافتتاح أهم الأحداث وكرة القدم أحسن لعبة

11/08/2016 - 10:59:26

الزميلة إيمان العمرى تستطلع رأى يارا نشأت وأمنية محمد - تصوير: ناجي فرح الزميلة إيمان العمرى تستطلع رأى يارا نشأت وأمنية محمد - تصوير: ناجي فرح

كتبت : إيمان العمري

كل أربع سنوات نشهد أكبر حدث رياضي عالمي.. الأولمبياد التي ينتظرها الجميع.. الكل يجد فيها ما يحبه من ألعاب، والبلاد التي يشجع قرقها، وكل مرة هناك مذاق مختلف لكل دورة..
الآن وبعد انطلاق أولمبياد ريودي جانيرو ترى كيف يراها الأصدقاء؟
البداية مع يارا نشأت 16 سنة تقول: أتابع الأولمبياد دائما، فهي حدث رياضي مهم جدا، ولا يتكرر إلا مرة كل أربع سنوات، وهناك بعض الألعاب التي أحرص على متابعتها، ومنها السباحة لكن تظل لكرة القدم مذاقها الخاص، فهي اللعبة المفضلة لدى كل الشباب .
ويشاركها في الرأي عمر السيد ثانوية عامة ويؤكد أن الأولمبياد حدث رياضي ينتظره كل الأصدقاء، ويضيف قائلا: أتابع الأولمبياد منذ دورة لندن الماضية، وهناك العديد من الألعاب التي أحب مشاهدة مسابقاتها مثل السباحة، وألعاب القوى، وإن كانت لكرة القدم مكانتها المميزة خاصة أن منتخب مصر للشباب يتمتع بمستوى متميز، وأتوقع أن يحقق نتائج طيبة كما أتوقع لهذه الدورة نجاحاً كبيراً ، فدورة ريو بطعم أمريكا الجنوبية.
وتؤكد كلامه ياسمين إسماعيل، طالبة في المرحلة الثانوية، وترى أن هناك فرصة كبيرة لمنتخب مصر لكرة القدم، وتضيف أنها تتابع جميع مباريات كرة القدم في دورة ريو فهي رياضتها المفضلة..
طقوس المشاهدة
ويبدو أن الأمل في منتخب الشباب لكرة القدم كبير، فها هي صديقتنا أمنية محمد 16 سنة تتوقع أن يحقق الفريق المصري الفوز بأولمبياد ريو ليكون أول فريق جماعي يفوز بميدالية أولمبية، ففريق الشباب يستحق ذلك، ولذلك فهي تحرص على متابعة أحداث الأولمبياد سواء على شاشة التليفزيون أو على النت .
لكن صديقنا مروان مجدي، الصف الأول الثانوي يختلف معها في الرأي، فرغم أنه من عشاق كرة القدم ويتمنى الخير للفريق القومى ، إلا أنه يرى أن فرصته ضعيفة في أولمبياد ريو التي تكاد أن تكون محسومة لصالح البرازيل صاحبة الأرض والتاريخ الكروي الشهير، كما أن هناك الكثير من الفرق المتميزة في كرة القدم مثل إسبانيا وألمانيا.
ويستطرد مروان قائلا:"لمشاهدة أحداث الأولمبياد طقوس خاصة حيث نتجمع أنا وعدد من الأصدقاء في إحدى المقاهي لمشاهدة فعاليات الأولمبياد والتي نتوقع أن تشهد هذه الدورة العديد من المفاجآت.
الباليه المائي
إذا كان هذا هو حال الأولمبياد مع الأصدقاء العاديين، فما هي رؤية أبطال الرياضة لهذا الحدث العالمي ؟
تقول عائشة طارق بطلة أفريقيا السابقة في الجمباز : أحرص على متابعة أحداث الأولمبياد، وهناك رياضات بعينها أتابع كل مسابقاتها مثل ألعاب القوي، والباليه المائي، والغطس هذا بالطبع بجانب متابعتي لمسابقات الجمباز الإيقاعي، وذلك حتى أتعرف على الجمل الجديدة في رياضتي المفضلة، لكن الجمباز في كل الأولمبياد دائما ما تكون نتيجته محسومة مسبقا لصالح روسيا تليها بلغاريا، لذلك لا أتوقع أن تحدث مفاجآت في هذه الدورة بالنسبة لتلك الرياضة..".
وتضيف مؤكدة أنها تتمنى التوفيق للرياضيين المصريين المشاركين في دورة ريو خاصة أن هناك بعض الألعاب التي تتميز مصر فيها مثل سلاح الشيش، ورفع الأثقال، وكرة اليد، ومن المتوقع أن تحقق مصر في تلك الرياضات نتائح طيبة تسعد الملايين من المصريين الذين يتابعون فرقهم المشاركة في دورة ريو 2016.
****
تاريخ طويل
رغم أن تاريخ الأولمبياد الحديث يتجاوز القرن بقليل، وبالتحديد كانت البداية 1896، لكن الأولمبياد يعود تاريخها قديما لمئات السنوات، فقد بدأت في القرن الثامن قبل الميلاد بمدينة أولمبيا ببلاد الأغريق القديمة، ومنها جاء اسم أولمبياد، وكانت الأولمبياد مقصورة على الرجال، وحرمت النساء من مشاهدتها، أما عن الرياضات المشاركة، فكانت البداية هي رياضة واحدة، وهي العدو التي تدخل الآن ضمن رياضات ألعاب القوى، وكانت الأولمبياد القديمة تأخذ طابع الاحتفال الديني الذي تمتزج فيه الرياضة مع الطقوس الدينية.