د. فاروق الباز: ذكرى «زويل» الطيبة ستظل باقية!

11/08/2016 - 10:37:28

تقرير: نيرمين جمال

قال العالم الكبير الدكتور فاروق الباز، إن مسيرة الزميل الدكتور أحمد زويل التى دامت ٧٠ عاماً، حافلة بدروس عديدة وعلى الشباب أن يستفيدوا منها. مضيفا: «د. زويل» فارقنا إلى جوار ربه، وندعو الله عز وجل أنه يسكنه فسيح جناته، فقد كان مواطناً مصرياً مُخلصاً لوطنه، وعالماً قديراً وصل إلى أعلى درجات الإمتياز عالمياً.


وأضاف الدكتور الباز لـ«المصور» على شباب مصر رجالاً ونساء الاستفادة منه الدروس العديدة التى تمثلها حياته المثمرة، فقد بذل الدكتور زويل جهداً متواصلاً فى طلب العلم والمعرفة، حتى بعد حصوله على «جائزة نوبل» لم تتوقف أبحاثه العلمية المتواصلة مع دوام دعم زملائه وطلابه، لذلك ستظل ذكراه طيبة وباقية.


وعن أهم ما يميز مسيرة «زويل»، قال الدكتور الباز، لمسيرته دروس عديدة لكل من يعتبر، وأهم ما يميزها إمضاء حياته العلمية والعملية فى البحث الدائم عن خصائص الأشياء مهما صغر حجمها أو غمض تاريخها، وهو ما يجعل من تلك المسيرة الطيبة مثلاً يحتذى به للأجيال القادمة، مشدداً على ضرورة أن نسير على نهجه فى إصلاح منظومة التعليم.


وتابع بقوله: الدكتور «زويل» بذل جهداً متواصلاً خلال سنوات طويلة لإنشاء «مدينة زويل» لتكون بؤرة للتفوق العلمى والتكنولوجي، ولم يثنه عن ذلك بطء حركة الأنظمة المُتلاحقة أو مهاترات البيروقراطية فى الوطن.. واليوم نرى عدداً غفيراً من الشباب ذكور وإناث، يحاولون السير على نفس المنوال، لذلك علينا أن ندعم هذا الصرح العلمى المُتميز لكى نكمل مسيرته.