شريان قناة السويس

10/08/2016 - 2:26:08

بقلم - عادل سعد

عن مركز الهلال للتراث صدر منذ أيام عددا فاخرا بعنوان : « قناة السويس .. بوابة الشرق والغرب »


يقع الأصدار فى ١٤٠ صفحة فاخرة بالألوان وعلى الغلاف بصمة فضية .


يحتوى العدد علي صور تاريخية نادرة عن بدايات الحفر الأولى فى ١٨٥٤م بعدسة عدد من المصوريين المغامرين الأجانب ، بالإضافة إلى قصة معركة التأميم والعدوان الثلاثى وتحديات المستقبل القادم فى ظل حفر قناة السويس الجديدة.


«دع سمائي فسمائي محرقة .. دع قناتي فمياهي مغرقة واحذر الأرض فأرضي صاعقة ..


هذه أرضي أنا .. وأبي ضحى هنا .. وأبى قال لنا .. مزقوا أعداءنا «


مازلت أتذكر كيف كان نشيد معركة العدوان الثلاثي للشاعر كمال عبد الحليم يلهب حماسنا .


وفى نفس الأيام تفجرت أغنية عروبية وضعها ولحنها وغناها محمد سلمان ابن جنوب لبنان أثناء المعركة تقول كلماتها :


« لبيك يا علم العروبة كلنا نفدي الحما .. لبيك واجعل من جماجمنا لعزك سلما.. لبيك إن عطش اللواء سكب الشباب له الدما .. لبيك .. لبيك .. لبيك حتى تنقل الأرض الهتاف إلى السما «


هكذا كانت قناة السويس بقرار التأميم الصادر عن عبد الناصر في ٢٦ يوليو ١٩٥٦بوابة لتحدى الاستعمار وأملا لوحدة العرب، وبلسما لجراح ١٢٠ ألف فلاح مصرى اختطفوا من قراهم وحفروا قناة بلادهم بالعمل بالسخرة وسط مهاجمة الطاعون والكوليرا والتيفوئيد، تلك الهياكل العظمية الصابرة على الشقاء كانت تصورمأساتها موسيقى سيد درويش وكلمات يونس القاضى الحزينة : « ياعزيز عيني .. وانا بدي اروح بلدي .. بلدي يابلدي .. والسلطة خدت ولدي»


أفراحنا بالقناة بعد التأميم رفعت أعناقنا للسماء، حتى اعترضتها هزيمة ١٩٦٧، وسنوات حرب الاستنزاف، وما تلاها من بناء خط بارليف واحتلال الضفة الشرقية للقناة وانسالت كلمات الأبنودي :


« عدى النهار والمغربية جايه تتخفى ورا ظهر الشجر ..وعشان نتوه ف السكة شالت من ليالينا القمر .. وبلدنا عالترعه بتغسل شعرها..جاها نهار ماقدرش يدفع مهرها .. ياهل ترى الليل الحزين أبو النجوم الدبلانين .. أبو الغناوى المجروحين.. يقدر ينسيها النهار.. أبو شمس بترش الحنين؟


أبدا بلدنا للنهار .. بتحب موال النهار .. لما يعدي في الدروب .. ويغني قدام كل دار «


طوال حرب الاستنزاف ظلت القناة شريانا للاستشهاد والعمليات الحربية والمقاومة، عبر عمليات الضفادع البحرية وفرق الصاعقة ، الذين كانوا يتسللون لاختراق خطوط العدو وتنفيذ العمليات على الجانب الآخر من القناة .


يوم العبور العظيم وقف صديقي عبد العاطي حامد أشهر صائد للدبابات في التاريخ بصفيحة كاملة من المياة ليستحم ويستعد للنصر أوالشهادة، قال إن لحظات عبور القناة كانت كالحلم مرت فى ثوان معدودة، ليقاتل مع أبطال أكتوبر فى معركة استرداد الكرامة ويهدم خط بارليف وأسطورة العجرفة الإسرائيلية الأمريكية.


أعاد السادات أفراح القناة بافتتاحها يوم الخامس من يونيه ليساعد على محو عار الهزيمة ويرفرف السلام على جنباتها.


طوال ثلاثين عاما ماضية من زمن حكم مبارك أهملت القناة ومدنها العامرة، وتعامل معها بوصفها دجاجة ستبيض ذهبا ومن حقه أن يختزنها لنفسه وأولاده والمنتفعين.


اليوم تبدو القناة على مفارق طريق .


حروب للإرهاب في سيناء، تتصدى لها القوات المسلحة،وأطماع عديدة، في شريان كان ولا يزال أحد عناصر الحياة لجسد الوطن .


نحتفل اليوم مع الرئيس السيسي بالامتداد شرقا لأول مرة بكثافة سكانية عالية عبر الإسماعيلية الجديدة، وبمرور سحارات وأنفاق عملاقة للسيارات والمياه وخطوط السكك الحديدية تحت مياه القناة، ونحتفل بازدواج قناة السويس وتحقيقها رقما قياسيا بعبور مليار طن سنويا عبر مياهها لأول مرة فى تاريخها.


تحية للرئيس السيسي صاحب المبادرات التاريخية المتوالية لتطوير العمل بقناة السويس وما تحتها وفوقها وداخل عمقها فى سيناء، وتحية لكتيبة هيئة قناة السويس بقيادة الفريق مهاب مميش، وسلاما على شهدائنا الأبرار الذين مازالت ترفرف أرواحهم على أرض الوطن وفوق مياه القناة .