رئيس الوزراء لإنـجاز برنامج الحكومة: زيارة واحدة لمقر أى وزارة خير من عشر اجتماعات وزارية

10/08/2016 - 12:12:05

تقرير تكتبه : سحر رشيد

تحولت حكومة المهندس شريف إسماعيل من عقد الاجتماعات الوزارية إلى عقد الاجتماعات فى مقار الوزارات نفسها مع الوزير المختص وقيادات الوزارة.. وعلى الرغم من أنه ليس بالأسلوب الجديد فقد تبعه من قبل المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء السابق، ولكنه فى ذات الوقت لم يقلل من عدد الاجتماعات الوزارية فى مقر مجلس الوزراء.. إلا أن المهندس شريف إسماعيل يقضى معظم أوقاته فى مقر الحكومة المؤقت بالهيئة العامة للاستثمار معتمدا على المقابلات الوزارية وعقد اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعى.. معتمدًا على الاجتماعات شبه اليومية، التى يعقدها الرئيس السيسى بنفسه لمتابعة أداء الحكومة، ويعتمد أداء حكومة إسماعيل على الإعلان شبه اليومى عن المشاكل التى تواجهها الحكومة حيث تخرج التصريحات، مؤكدة أن الحكومة تعمل على توفير النقد الأجنبى اللازم لشراء السلع الأساسية والغذائية بما يضمن توافرها بالأسواق وتوفير النقد الأجنبى لشراء السلع الاستراتيجية ومستلزمات قطاع الصناعة بما يساعد على الوفاء باحتياجات السوق المحلى والتصدير، وفى سبيل ذلك إعطاء الأولوية للمنتج المحلى وخفض الاعتماد على الاستيراد العشوائى وترشيد الطاقة لتقليل استيراد الغاز والمنتجات البترولية، حيث إننا نستورد بنحو مليار دولار شهريًا وتضيف الحكومة أنها تعمل على تدبير النقد الأجنبى لإعادة تشغيل جرارات السكة الحديد الجارى إصلاحها فى إطار الخطة المتكاملة لتطوير هذا المرفق.


إذن الحكومة تؤكد على محاولات التدبير وليس نجاحها فى تدبير النقد الأجنبى نفسه، وكذلك الحال فى زيارات رئيس الوزراء لمقار الوزارات المختلفة، الذى أعلن أن هذا الأمر سيشمل جميع الوزارات تباعًا.


وأكد رئيس الوزراء أن الزيارات تستهدف متابعة البرنامج الزمنى للمشروعات الخدمية والتنموية ومراجعة معدلات التنمية، واتخاذ إجراءات عاجلة للانتهاء من المشروعات المفتوحة.. وهو نفس الأمر الذى وصفته حكومة محلب بأنها الاقتصاد الفارق.. كذلك الإسراع فى بدء طرح الأصول غير المستغلة على النحو الأمثل بالمشاركة مع القطاع الخاص.


وأكدت مصادر لـ”المصور» بأن رئيس الوزراء أكد خلال الزيارات أن هذه الإجراءات ترجع أهميتها فى النهوض بالبنية التحتية وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وتحقيق النمو الاقتصادى المنشود وفى هذا الإطار قام رئيس الوزراء بزيارة لوزارتى الكهرباء والتخطيط والتموين والتربية والتعليم والإسكان.


وكان أبرز ما حققته وزارة الكهرباء الانتهاء من صيانة كافة المحطات بالكامل فى أبريل الماضى بنسبة ١٠٠٪ وإن الخطة الخمسية تستهدف إضافة ٢٧ ألف ميجاوات من بينها ١٤.٤ ألف ميجاوات لمحطات شركة سيمنس.


ويتم افتتاح المرحلة الأولى نهاية هذا العام بقدرة ٤٤٠٠ ألف ميجاوات ومنها نهاية عام ٢٠١٧ وينتهى المشروع بحلول ٢٠١٨.


وأكد شريف إسماعيل على ضرورة الانتهاء من مشاكل شركات التحصيل، نظرًا لوجود أموال كثيرة مهدرة لم يتم تحصيلها فى فواتير الكهرباء، وإن الدولة فى أشد الحاجة إليها لاستكمال عمليات الصيانة.


وشمل اللقاء مع وزير التخطيط وقطاع الأعمال ونائب وزير المالية على ضرورة تنفيذ القرارات الصادرة عن لجنة الأصول غير المستغلة، موجهًا بالإسراع فى بدء طرح الأصول غير المستغلة بنظام المشاركة مع القطاع الخاص فى تحقيق الاستفادة القصوى منها.


وشدد إسماعيل على تصميم خطط جمع القمامة فى جميع المحافظات على غرار محافظات القاهرة والجيزة والإسكندرية واستدامة هذه المنظومة.


وفى وزارة التموين رد وزير التموين خالد حنفى على أزمة فساد توريد القمح، مؤكدًا لرئيس الوزراء أن حق الدولة مضمون فى توريد القمح والحساب يتم على أساس التصفية النهائية، وأنه تم إضافة ١.٨ مليون طن للسعة التخزينية وإنشاء ٢٥ صومعة جديدة وإنشاء مركز تحكيم إلكترونى لربط الصوامع والشون لمتابعة عمليات الاستلام.


وأكد رئيس الوزراء على ضرورة ضبط الأسواق وتوفير السلع والحفاظ على الأسعار والتطوير الفورى للمجمعات الاستهلاكية وضبط الممارسات الضارة وزيادة الاهتمام بمشروع السلاسل التجارية.


وطالب رئيس الوزراء بإعداد تقرير شامل حول الموقف الخاص بمشروعات إنشاء السلاسل التجارية ومنافذ بيع السلاسل الأساسية ووجه بضرورة الإسراع فى تنفيذ تلك المشروعات لتوفير السلع فى كافة المحافظات مع التركيز على مناطق الصعيد.. والتوسع فى تنفيذ مبادرة مشروع جمعيتى، الذى يستهدف خدمة المواطنين من خلال توصيل السلع الغذائية إلى القرى والنجوع بأسعار مخفضة.. ويبدو أن رئيس الوزارء استبدل زياراته لوزارة التموين لتكون بديلًا عن زياراته لغرفة عمليات مركز معلومات مجلس الوزراء التى كانت يومية لمتابعة حركة توافر وأسعار السلع الأساسية فى الأسواق، وبعد توقف التقارير الأسبوعية الكاشفة على الزيادات المتتالية لأسعار السلع، والتى كانت تنشر للرأى العام واكتفت الغرفة بإرسالها لرئيس الوزراء وصانعى القرار فقط!!


وأكد لقاء رئيس الوزراء ووزير التموين أن ضوابط الاستلام للأقماح هى ذاتها المعمول بها فى العام السابق، ولكن أضيف إليها تجريم تداول القمح المستورد خلال موسم التوريد ومنع تداول القمح بين المحافظات إلا بالرجوع للوزارة ومعاقبة المخالف بالحبس والإحالة للنيابة العامة لاستيفاء السعر القانونى، كما تشمل الضوابط بوليصة تأمين ضد خيانة الأمانة قيمتها ٥ مليارات جنيه. لما يضمن حق الدولة على أنه إذا وجدت بعض الاختلافات فلا تتحمل الدولة جنيهًا واحدًا.. وحول تطوير المجمعات الاستهلاكية فقد تم تطوير ٦٠٪ من هذه المجمعات ويتم استكمال النسبة المتبقية خلال عام.


وتولى الحكومة اهتمامًا بالغًا لترشيد الدعم المقدم للسلع التموينية عن طريق تنقية وتحديث البطاقات التموينية من خلال وزارة الإنتاج الحربى، حيث تم الانتهاء من مراجعة ٩٠٪ من البطاقات حيث تم إضافة ٤ ملايين مولود وجار مراجعة ٣ ملايين متقدم.


وتأتى زيارة المهندس شريف إسماعيل لوزارة التربية والتعليم منها الزيارة الثانية، حيث كانت الأولى فى أعقاب أزمة تسريب امتحانات الثانوية العامة.. واستعرض اللقاء خطط الوزارة فى مشروع إنشاء المدارس بمشاركة القطاع الخاص وإنشاء ٢٠٠ مدرسة كمرحلة أولى سيتم طرحها للتنفيذ فى أغسطس الحالي.


وسيطرت قضية طرح الأراضى والتوسع فيها اللازمة لبناء المدارس فى مختلف المحافظات على لقاء المهندس إسماعيل، وتم تكليف وزير التنمية المحلية بالتنسيق مع المحافظين لتوفير هذه الأراضى.


ولم تأت نتائج الزيارة بالجديد، حيث تم استعراض خطط الوزارة لمواجهة كثافات الفصول ومطالب المناطق الأكثر احتياجًا واستعراض البرنامج الخاص بتطوير امتحان الثانوية العامة والتوسع فى مدارس المتفوقين والنيل.


وكل هذه الملفات لم تتضح ملامحها حتى الآن من قبل وزارة التربية والتعليم فالمناقشات كانت خطوطًا عريضة دون إعلان أية تفاصيل.


وكان لقاء وزير الإسكان مختلفًا، حيث كان لديه كشف من الإنجازات أهمية توفير ١١٠ مليارات استثمارات فى العام المالى الحالى والإسراع فى إنهاء المشروعات الحيوية لخدمة المواطنين وتطوير ٣٥١ منطقة عشوائية غير آمنة يفطنها ٨٥٠ ألف مواطن.


واستعرض الوزير إنهاء ٢٧ مشروعًا للمياه والصرف بالصعيد بنهاية سبتمبر المقبل.. وتوفير مياه الشرب النقية وخدمات الصرف الصحى وخاصة فى القرى والمدن وإيجاد آلية مناسبة لاستعمال الوصلات الخاصة بالمنازل وربطها بمحطات الصرف الصحى وغيرها من المشروعات، التى أنجزها قطاع الإسكان.


 



آخر الأخبار