حى جنوب الجيزة: البحر الأعظم تحول من شارع سياحى إلى “زريبة”!

10/08/2016 - 11:57:59

تقرير: عالية الجعبرى

فى ظل مساعى الدولة لتجميل القاهرة تنشيطا للسياحة، دخل شارع البحر الأعظم فى الجيزة، حيز الاهتمام الحكومى. الشارع مهم، لأنه يضم العديد من المزارات السياحية، والقرية الفرعونية، والنوادى التابعة لنقابات مهنيّة، كما أنه مطلّ على نهر النيل. المشكلة أن الشارع بات مشهورًا بتجار المواشى، البعض يقول إنهم حولوا الشارع إلى “زريبة مواش”، والتجار يطلبون الرحمة لأنهم “يأكلون لقمة عيش” كما يقولون؟


“المصوّر” نزلت شارع البحر الأعظم، وقابلت عددًا من هؤلاء التجار الذين يتفقون على أنهم مظلومون. يقول سعيد ضبشة، تاجر أغنام ومواش، “إحنا بنربى الأغنام ونتاجر بها فى شارع البحر الأعظم منذ اكثر من مائة عام وهذه المهنة توارثناها عن جدودنا، ولم يتغير شكله الا بعد بناء كوبرى المنيب فزحف العمران والطرق المرصفة والنوادى والقرى السياحية إلينا “همّ اللى جونا مش إحنا اللى روحنالهم”.


ويقول محمد سعيد تاجر الماعز “العيشة غالية والحالة تعبانة على الكل وبنشقى ونتعب لغاية ما نلاقى الزبون، والشارع بتاعنا احنا ولقمة عيشنا هنا وحبايبنا واصحابنا كتير ومتعودين علينا ولو قولتوا نغير المكان مين هيعوض خسارتنا لغاية ما نربى زبون من اول وجديد .


ومن جهة اخرى، يقول جمال خميس، القائم باعمال رئيس حى جنوب الجيزة، إن شارع البحر الأعظم شارع سياحى فى المقام الاول ويشتهر بالقرية الفرعونية التى ينجذب لها الافواج السياحية فى الطريق إلى سقارة ولا يمكن بأى حال من الاحوال أن يتحول هذا المكان إلى زريبة ومأوى للاغنام والماشية لهذا نقوم على قدر استطاعتنا بتوجيه الحملات المكثفة للقبض على الخيول والماشية وإرسالها إلى حديقة الحيوان أو الملاجئ، وانكر خميس ادعاءات التجار بان شارع البحر الأعظم منطقتهم من جدودهم “لأن المنطقة سكانية ويمنع تربية المواشى فى تلك المناطق وبذلك هم مخالفون للقانون ولا يملكون أية تصاريح لتحويل السكن إلى حظيرة كما لا يمكن تأجير الأرصفة فهى ملك للشعب فكيف يسيرون فى نهر الطريق؟، هذه مطالب غير معقولة وكيف نتعامل مع أناس يتصفون بالهمجية فى التعامل. وعلى سبيل المثال عند القيام برفع صناديق الزبالة قام أحدهم بمنع العامل والقائها فى الشارع ليأكل الغنم منها ويقومون بالفرش على طول الشارع خاصة فى الليل فى حالة غياب الرقابة.