يكشف خبايا مقرات الإخوان فى فيلم وثائقى .. الحسيني : « التنظيم » تجربتي الأولى

08/08/2016 - 11:20:07

عدسة : محمد أشرف عدسة : محمد أشرف

كتب : عمرو محىي الدين

كشف الإعلامي يوسف الحسينى فى مؤتمر صحفي موسع بأحد الفنادق الكبرى فى وسط البلد، عن تفاصيل فيلمه الجديد " التنظيم" الذى قام بإنتاجه وتطرق فيه إلى أسرار وخبايا مقار التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين.
كان على رأس الحضور نقيب الصحفيين السابق ومدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ضياء رشوان والإعلاميان وائل الإبراشى ومفيد فوزى، والمخرج والنائب البرلمانى خالد يوسف والقياديان المنشقان عن جماعة الإخوان المسلمين محمد حبيب وكمال الهلباوى، ومدير مركز "ابن خلدون للدراسات" أستاذ علم الاجتماع سعد الدين إبراهيم، والحقوقي نجاد البرعى وعدد كبير من الكتاب والمثقفين والباحثين فى شئون الجماعات الإسلامية.
بدأ المؤتمر بكلمة من الإعلامى يوسف الحسينى عن فيلمه " التنظيم" الذى اعتبره رحلة بحثية أشبه بالفيلم الاستقصائى، يكشف من خلاله خبايا وأسرار التنظيم الدولي ومقراتهم الرئيسية فى انجلترا التى يبثون من خلالها أفكارهم إلى العالم كله .وينقسم الفيلم إلى ثلاثة أجزاء، تم عرض الجزء الأول منه خلال المؤتمر فى مدة قاربت الـ 30 دقيقة.
وأوضح الحسينى أن الفيلم يمثل التجربة الأولى له فى الإنتاج الوثائقي وتعرض خلال تصويره للعديد من العقبات المالية والسياسية، حيث إن انتاجه كان بمجهود شخصى منه، وأشار الحسينى إلى أن كل ما كان يهمه هو أن يكون لدينا إنتاجنا المصرى من الأفلام الوثائقية، لأن المنتج الوثائقى الذى يشاهده الجمهور فى أغلب الأحيان هو منتج غربي، ونفتقد كثيرا للمنتج العربى فى أفلامنا الوثائقية التى تسجل التاريخ.
وتناول الجزء الأول من الفيلم الخلفية التاريخية لنشأة التنظيم الدولى، أما الجزء الثانى الذى تم الإعلان عنه فيتطرق إلى ما كشفته الرحلة الاستقصائية التى قام بها يوسف الحسينى إلى لندن حول الشبكة العنقودية للتنظيم الدولى، وانفرد الحسينى فى الفيلم الوثائقى بمقابلة عدد من الباحثين والصحفيين المصريين والبريطانيين، وتتبع مقرات التنظيم وجمعياته وقنواته التليفزيونية ومواقعه الالكترونية فى لندن.
وكشف الفيلم أن المقرات الأربعة التى يعلمها من خلالها التنظيم الدولى فى العاصمة البريطانية هي " كركلوود برودواى" وتضم 3 جهات تعمل لصالح الإخوان، أما المقر الثانى فهو " ويست جيت هاوس" ويقع فى هنجار لين شمال مدينة إيلينج غرب لندن، ويعمل تحته 7 جهات مختلفة، بينما المقر الثالث هو "كراون هاوس" ويقع قرب الطريق الدائرى الشمالي ويضم 7 جهات وهيئات، أما المقر الرابع فهو " بيناكل هاوس" ويعمل من خلاله جهتين تخدم أهداف التنظيم الدولى.
كان من بين الخبراء المشاركين فى الفيلم الوثائقي بآرائهم، الدكتور محمد حبيب النائب السابق لمرشد جماعة الإخوان المسلمين، وعبدالستار المليجي القيادى السابق بجماعة الإخوان، والدكتور هانى عبدالله الباحث فى تاريح نشاة الجماعات الإسلامية، وكمال الهلباوى المتحدث السابق باسم التنظيم الدولي للاخوان المسلمين، وأندرو جليجان الصحفي بصنداى تيليجراف البريطانية، ورشاد علي الباحث فى معهد الحوار الاستراتيجى فى لندن.
وأعلن يوسف الحسينى عن عزمه القيام بتأسيس شركة لإنتاج الأفلام الوثائقية تعتمد على الكفاءات المصرية، وسيتم ترجمة تلك الأفلام لعدة لغات، مؤكدا على ضرورة مخاطبة الغرب وتوجيه أفكارنا إليهم، قائلا: لقد سئمنا من الخطاب المحلى!.
وقال يوسف الحسينى فى تصريح خاص للكواكب: إن الإعلام الإخوانى عن طريق قنواته التى تبث من تركيا وقطر يسعى بكل طاقته إلى تسفيه المنجز، والتقليل من شأن أى شىء إيجابى يتم على أرض مصر، ونحن بدورنا كإعلام مصرى قمنا برصد المشاريع التنموية فى الدولة منذ بداياتها وهذا دورنا كإعلام وطني.