محمد خان .. صائد الجوائز

08/08/2016 - 10:18:38

كتب - محمد سعد

حصدت أفلام المخرج الكبير الراحل محمد خان معظم الجوائز في كل المهرجانات التي شارك فيها فقد كان مجرد وجود اسمه على تيتر أي فيلم سببا قويا أن يحصل هذا الفيلم على جائزة أو أكثر حتى استحق لقب "صائد الجوائز" .
فقد نال فيلمه الأول «ضربة شمس» الذي قام ببطولته النجم الراحل نور الشريف ونورا جائزة تقديرية ذهبية عن الإخراج الأول من مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي في دورته الأولى، وجائزة العمل الأول من جمعية الفيلم، وجائزة الدولة التقديرية .
تدور قصة الفيلم التي كتبها خان أيضا حول المصور الصحفي «شمس» الذي يعمل فى إحدى المجلات، وتربطه قصة حب مع سلوي، التي تعمل موظفة وتشجعه دائمًا على النجاح، وتستمر الأحداث ويُدعى شمس لتصوير حفل زفاف، وبالصدفة يلتقط صورة لقصاصة ورق تحترق عليها كلمات تبدو غامضة، تقوده هذه الكلمات إلى عصابة تتزعمها امرأة تهرب الآثار للخارج، تبدأ مطاردة العصابة لشمس بعد أن كشف سرها، وتتوالى الأحداث.
أما فيلم "طائر على الطريق" بطولة أحمد زكي وفريد شوقي وآثار الحكيم فقد حصل علي جائزة لجنة التحكيم في مهرجان القارات الثلاث (نانت) فرنسا 1981، جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان جمعية الفيلم 1982، جائزة التقدير الذهبية من الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما 1981، الجائزة الأولى في ليالي الإسكندرية السينمائية 1981.
في عام 1982 حصل فيلمه "نص أرنب" بطولة محمود عبد العزيز وهالة صدقي ويحيي الفخراني وسعيد صالح على الجائزة الأولى (مناصفة مع العار) في مهرجان القاهرة الدولي ، قصة وسيناريو وحوار وإخراج محمد خان .
تدور أحداثه حول «سراج» الذي صرف شيكًا بمبلغ نصف مليون جنيه من البنك لشركة المقاولات ومعه صديقته كوثر، يطمع الموظف يوسف والنشال رفاعي في الاستيلاء على الحقيبة التي بها المبلغ، ويختطفاها، حيث يصلان إلى مكان مهجور لكنهما يكتشفان خلو الحقيبة من النقود، يتفقان على البحث عن الحقيبة الأصلية، ويقتل سراج كوثر، ثم يعيش في أحد الفنادق ومعه النقود، يدفعون له فتاة ثرية لأخذ النقود منه تتم المواجهة يموت الجميع، ويُلقى يوسف بالحقيبة وبها المال نصف أرنب في البحر.
ويعد فيلم "الحريف" نقلة نوعية في أعمال الفنان عادل إمام حيث ابتعد تماما عن الكوميديا في هذا الفيلم الذي شاركته البطولة فردوس عبد الحميد وحصل الفيلم على جائزة أفضل إخراج من جمعية الفيلم 1985، الجائزة الثانية في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي الثالث 1983، شهادة تقديرية في مهرجان برلين الدولي 1983، كما عرض داخل المسابقة الرسمية في مهرجان موسكو الدولي عام 1983 .
تدور قصة الفيلم حول «فارس» الذي يعمل بمصنع أحذية ويقيم بغرفة على سطح أحد المنازل برفقة زوجته دلال وابنه الصغير، ورغم حبهما الشديد لبعضهما بعضًا ينفصل عن زوجته بسبب هوايته المفضلة وهي ممارسة كرة القدم في الشوارع والساحات الشعبية مقابل المراهنات، حيث يفصل من عمله لإهماله الشديد، يحاول فارس العودة لزوجته لكنها ترفض ذلك، فيعرض عليه صديق قديم يمتلك معرضًا للسيارات العمل معه، فيوافق فارس ويعود لزوجته دلال ويواصلان حياتهما معًا لتربية ابنهم .
وخلال تصوير الفيلم لم يستعن المخرج محمد خان بمهندس ديكور أو منسق مناظر لرغبته التركيز على واقعية المكان وما حوله .
أما فيلم "عودة مواطن" بطولة يحيي الفخراني وميرفت أمين وشريف منير فقد شارك في مهرجان فالنسيا لدول البحر المتوسط بإسبانيا 1986، وعرض خارج المسابقة في مهرجان كان الدولي 1987
بينما حصد فيلم "خرج ولم يعد" الذي قام ببطولته يحيي الفخراني وفريد شوقي وليلى علوي عدداً كبيراً من الجوائز فقد حصل على جائزة التانيت الفضي وجائزة أفضل ممثل يحيى الفخراني في مهرجان قرطاج الدولي 1984، الجائزة الخامسة في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي الرابع 1984، وشارك في مهرجانات ستراسبورج بفرنسا 1985، ومهرجان السينما العربية في باريس 1985، ومهرجان فالنسيا لدول البحر المتوسط بإسبانيا 1985
شارك فيلم "مشوار عمر" بطولة فاروق الفيشاوي وممدوح عبد العليم ومديحة كامل في مهرجان السينما العربية في باريس 1986.
ومن أهم أفلام خان فيلم "زوجة رجل مهم" الذي حصل على جائزة السيف الفضي وجائزة أفضل ممثل أحمد زكي وجائزة النادي السينمائي الطلابي في مهرجان دمشق الدولي 1987، شارك كفيلم افتتاح وداخل المسابقة في مهرجان موسكو الدولي 1987، عرض في سوق مهرجان كان الدولي 1987، شارك في مهرجان ستراسبورج بفرنسا 1987، ومهرجان فالنسيا لدول البحر المتوسط بإسبانيا 1987، ومهرجان مونتريال بكندا 1987، عرض على هامش المسابقة الرسمية في مهرجان القارات الثلاث (نانت) فرنسا 1987، ومهرجان القاهرة الدولي 1987.
حقق فيلم "أحلام هند وكاميليا" الذي قامت ببطولته نجلاء فتحي وأحمد زكي ومحمد كامل وعايدة رياض نجاحا كبيرا حيث حصلت نجلاء فتحي على جائزة أفضل ممثلة من مهرجان طشقند الدولي بالاتحاد السوفييتي 1988، وشارك في مهرجان فالنسيا لدول البحر المتوسط بإسبانيا 1988.
«في شقة مصر الجديدة" بطولة غادة عادل وخالد النبوي حصل على جائزة أفضل فيلم عربي في مهرجان دمشق السينمائي 2007،جائزة الخنجر الفضي والجائزة الخاصة للجنة النقاد والصحفيين في مهرجان مسقط السينمائي 2008، جائزة أحسن مخرج وأحسن ممثلة غادة عادل في مهرجان المركز الكاثوليكي 2008، شارك في مهرجان دبي السينمائي 2007، ومهرجان بالم سبرينجز ومهرجان سان رفايل بالولايات المتحدة 2008. مثل مصر في مسابقة الأوسكار للفيلم الأجنبى 2008 ولكنه لم يتم قبوله للترشح للجائزة .
تدور أحداث الفيلم حول نجوي "غادة عادل" التي تعيش في المنيا وتذهب إلى القاهرة في رحلة مدرسية وتنتهز الفرصة لتبحث عن تهاني مدرستها الأولي التي علمتها الموسيقي والتي تعيش في شقة بمصر الجديدة ولكنها تفاجأ بأن مدرستها رحلت من الشقة وتجد في الشقة يحيى «خالد أبو النجا» وفي نهاية الفيلم تأتي رسالة إلى نجوى من معلمتها تهاني وفي اللحظة الأخيرة تتخلى نجوى عن سماع الرسالة من أجل الحب الذي هو الأول في حياتها .
أما فيلم "فتاة المصنع" بطولة ياسمين رئيس وهاني عادل والذي تدور أحداثه حول هيام، وهي فتاة في الحادى والعشرين ربيعا، تعمل كغيرها من بنات حيها الفقير في مصنع ملابس، تتفتح روحها ومشاعرها بانجذابها لتجربة حب تعيشها كرحلة ومغامرة بدون أن تدري أنها تقف وحيدة أمام مجتمع يخاف من الحب ويخبئ رأسه في رمال تقاليده البالية القاسية .
وإضافة إلى ترشيح فتاة المصنع لتمثيل السينما المصرية في النسخة الـ 87 من جوائز الأوسكار ضمن فئة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، فقد جمع الفيلم 15 جائزة سينمائية من أنحاء العالم، بداية من مهرجان دبي السينمائي الدولي في ديسمبر 2013 الذي شهد عرضه العالمي الأول ضمن مسابقة المهر العربي للأفلام الروائية الطويلة، حيث نال جائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما (فيبريسكي) للأفلام العربية الروائية الطويلة، إضافة إلى فوز بطلته ياسمين رئيس بـجائزة أفضل ممثلة. ثم حصل الفيلم في يوليو 2014 على شهادة تقدير خاصة من مهرجان "ميد فيلم" في روما، حيث كان فتاة المصنع هو فيلم افتتاح المهرجان .
كما فازت بطلة الفيلم ياسمين رئيس بـجائزة أفضل ممثلة في مهرجان "مالمو" للسينما العربية في السويد، وحصلت مؤلفته وسام سليمان على جائزة أفضل سيناريو من المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا في المغرب .
وفي ختام موسم مهرجانات 2014، سيطر «فتاة المصنع» على الجوائز الأربع الرئيسية في المهرجان القومي الثامن عشر للسينما المصرية، الذي اختتم فعالياته بإعادة عرض الفيلم تقديرا له، حيث حصل الفيلم على الجائزة الأولى في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، إضافة إلى جائزة الإخراج، جائزة السيناريو وجائزة التمثيل نساء .
ثم حصد الفيلم 6 جوائز جديدة في الدورة الـ 41 من مهرجان جمعية الفيلم للسينما المصرية، حيث حصل المخرج محمد خان على جائزة التميز في الإخراج، وحصل الفيلم على جائزة لجنة التحكيم الخاصة، إضافة إلى جائزة ممثلة الدور الأول للنجمة ياسمين رئيس، وجائزة ممثلة الدور الثاني للفنانة سلوى خطاب، كما حصلت مؤلفة الفيلم وسام سليمان على جائزة أحسن سيناريو، وذهبت جائزة أحسن مونتاج لـدينا فاروق .
شارك فيلم "قبل زحمة الصيف" آخر أفلام المخرج الراحل محمد خان ، في مهرجان دبي السينمائي الدولي الفيلم بطولة هنا شيحا وماجد الكدواني وأحمد داود .
كما عرض ضمن فعاليات مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية في أواخر شهر مارس الماضي، وذلك ضمن المسابقة الرسمية للفيلم المصرى وشارك في الدورة الـ19 لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة في المغرب، أحد أبرز المهرجانات السينمائية في القارة السمراء، وذلك للمنافسة على جائزة الأفلام الروائية الطويلة والتي كانت تحتوي على 15 فيلمًا من 12 دولة إفريقية .