ضحى بالماديات من أجل أفلام هادفة .. مخرجون أحبوه وساروا على دربه

08/08/2016 - 10:12:49

كتب - عمرو محيي الدين

استطاع المخرج الراحل محمد خان أن يترك أثرا كبيرا فى نفوس المخرجين الشباب سواء ممن تعاونوا معه أو من شاهدوا أفلامه وتعلموا منه.. وكانت المخرجة كاملة أبوذكرى من أوائل المخرجين الذين تأثروا بأعمال محمد خان واستفادت من نصائحه فى أعمالها .. أبوذكرى وشباب المخرجين أكدوا على عظمة محمد خان وتأثيره فى صناعة السينما.
ساندي في ملك وكتابة
تحكى المخرجة كاملة أبوذكرى عن أستاذها محمد خان فتقول: هناك 3 أساتذة تربيت على أعمالهم واقتربت منهم أولهم محمد خان ثم عاطف الطيب وخيرى بشارة، ولولا إعجابى بأفلام محمد خان ما قررت أن أخوض تجربة الإخراج حيث إن أعماله هى التى حفزتنى وشجعتنى ودفعتنى إلى حب الفن، وأذكر أننى تعرفت على المخرج محمد خان عندما كنت مساعد مخرج فى فيلم " سنة أولى نصب" وأذكر وقتها أنى ذهبت إليه وقلت له إن فكرة الفيلم لا تروق لى وكذلك إخراج العمل لم يكن مرضيا بالنسبة لى فقال : كل ما عليك الآن أن تعملى وتكتسبى الخبرة وتثبتي كفاءتك، ومزح معى، حتى أن كلماته مازالت تتردد فى أذنى قائلا: لو كان إخراج "سنة أولى نصب" لا يروق لك عليك أن تغيرى بطاقتك واكتبى فى خانة العمل مخرج بدلا من مساعد مخرج».
وتضيف أبو ذكرى: عندما بدأت تصوير فيلم " ملك وكتابة" كان هناك حاجة إلى شخص ليقوم بتجسيد دور مخرج فى سياق الأحداث، وتبادر إلي ذهني منذ البداية من المخرج محمد خان الذى وافق فى التو على المشاركة، لتشجيعى ودفعي، وعلى المستوى الإنساني كان إنسانا مرحا جدا يضفى البهجة ويعكس طاقة إيجابية على كل من حوله، والبعض يتخيل أن خان شخص عصبى، لكن فى الحقيقة أن المخرج الكبير محمد خان يحمل داخله طفلا كبيرا، وأتصور أن المخرجين كانوا فى حالة اطمئنان على صناعة السينما فى وجود المخرج محمد خان.
تتابع أبو ذكرى: كنت تشعر بـ "مصرية" أعماله السينمائية وكم هى قريبة من المواطن، كان يدخل إلى تفاصيل الشخصيات بشكل كبير جدا، فتجد الخادمة أو سائق التاكسى أو ضابط الشرطة، كلها شخصيات نسجها وأخرجها بشكل قريب جدا من الواقع، وكان ذلك جليا فى أفلام "عودة مواطن".. و" زوجة رجل مهم" و" أحلام هند وكاميليا" ؟ ونصف أرنب" و"طائر على الطريق" وغيرها، مع العلم أن هناك أفلاما كثيرة قدمها ولا تعرض على شاشة التليفزيون بشكل كبير رغم أهميتها فى تاريخ السينما، كان خان حاملا لهموم الناس لذلك كان مختلفا ومميزا، وأذكر أن الجنسية المصرية ظلت حلما يراوده كثيرا، وكنت أقول له دائما إنك تستحقها لأنك اقتربت من واقع المصريين، رغم أنه كان قادرا علي صنع أعمال فى أوروبا، تدر أموالا كبيرة لكنه فضل المشاركة فى صناعة السينما فى مصر.
وتضيف: ثلاثى أضواء الإخراج هم خيرى بشارة وعاطف الطيب ومحمد خان عملوا فى ظروف صعبة، وأنفقوا من أموالهم حبا فى صناعة السينما، حتى أن محمد خان تغاضى عن الإخراج التليفزيونى وأعرض عنه رافضا الإغراءات المادية وذلك لإيمانه الشديد بأهمية السينما وتاريخها وبريقها، وأعترف أنني أفتقد هذه القوة فكلنا نبحث عن المادة بجانب المحتوى الجيد، أما خان كل ما يهمه تقديم عمل يرضيه ويشبع قناعته بصرف النظر عن الماديات، ونتيجة صدقه الشديد نافست أفلامه فى المهرجانات العالمية وحازت على جوائز كبيرة، وأذكر مثلا فيلم " زوجة رجل مهم" الذي حاز على جوائز كبيرة فى مهرجان برلين،وحتى آخر أيامه استطاع أن يقدم أفلاما تؤرخ للواقع مثل " فتاة المصنع" و"قبل زحمة الصيف" .
واختتمت أبوذكرى كلامها بالدعاء لخان أن يتغمده الله برحمته قائله، إن أعمال خان تجعله خالدا وباقيا بيننا.
أفلام تنافسية
فيما يؤكد أحمد خالد موسى مخرج مسلسل «الميزان» أن محمد خان قيمة كبيرة، وفى الوقت الذى تراجعت فيه السينما واتجه المخرجون إلى الأعمال الدرامية، ظل يعمل ويخرج ويقدم أفلاما تنافسية قوية، كان آخرها " فتاة المصنع" و"قبل زحمة الصيف" ، وأعتبر أن محمد خان وداود عبدالسيد ورأفت الميهى من العباقرة، وقد استقبلت خبر وفاته بحزن شديد لأنه أحد أساتذة جيل كبير من المخرجين حتى لو لم يعملوا معه، وأعتقد أنه قدم رسالته بصدق شديد قبل أن يتوفى وكان يحلم بعمل سينمائى ضخم حتى آخر أيامه.
ويضيف موسى: عندما كنت أشاهد أفلامه وأنا صغير، كان يجذبنى في أعماله الواقعية الشديدة.. " كل شىء حقيقى أوى" ... بالإضافة إلى نقل الورق المكتوب وتحويله إلي حكاية ممتعة أمام الكاميرا فهو عبقرى فى جذب المشاهد للأحداث وتشويقه لها، بالإضافة إلى ذلك فإن أعماله لا تموت، ومهما شاهدتها لا تسأم منها، ونحن كمخرجين شباب نجتهد ونحاول أن نحقق النجاح الذى خلفه محمد خان فى تاريخ الفن.
عبقرية المكان
ويحكى محمد عبدالرحمن حماقى المخرج المنفذ لمسلسل أفراح القبة الذى تعاون مع محمد خان كمساعد مخرج فى فيلم فى شقة مصر الجديدة فيقول: تعاونت مع خان كمساعد مخرج فى فيلم في "شقة مصر الجديدة"، وتجربة محمد خان فيه تستحق التقدير، لأنه أصر أن يخرج عملا ذا قيمة ومغزى فى زمن تحول فيه الفيلم المصري إلى أداة للتجارة.
وأظهر خان عبقرية كبيرة فى فيلم فى "شقة مصر الجديدة" عندما أظهر معنى الحب والإخلاص بكل تفاصيله، من خلال حدوتة غادة عادل التى تبحث عن مدرستها القديمة من خلال أحداث الفيلم، ورغم أن مدرستها التى تبحث عنها غائبة طوال الأحداث الا أن خان استطاع أن يشعر الجمهور بأنها حاضرة وموجودة بشكل جميل وكأنها رمز الحب والوفاء، ورغم أن أحداث الفيلم كانت بطيئة إلا أنك لا تشعر بالملل، أذكر أن خان كان يقول إنه يمكن أن يخرج نفس العمل عشرات المرات بأشكال مختلفة تماما، لقد كان طاقة فنية كبيرة، استطاع خان أيضا فى فيلمه " زوجة رجل مهم" توظيف أغاني عبد الحليم حافظ في رسم شخصيات العمل بشكل بارع جدا، رحم الله محمد خان فقد تعلمت منه الكثير وواقعيته علمتنى الكثير فى أعمالى التى أقدمها.