من بينها الجارديان ونيويورك .. رحيل المخرج الكبير يتصدر الصحافة الأجنبية

08/08/2016 - 10:10:20

كتبت - نيفين الزهيري

مع الآلاف من رسائل الوداع التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في كل مكان من مختلف أرجاء العالم، ولم يتوقف الأمر عند هذا فقط، بل اهتمت الصحافة العالمية بنشر خبر وفاة المخرج الكبير محمد خان والذين وصفوه بأنه صاحب حركة الواقعية الجديدة في السينما المصرية مع عرض لأهم أفلامه التي قدمها طوال مشواره الفني، ومن بين هذه الصحف كانت جريدةNew York times والتي نشرت تقريرا عنه وحياته وبداياته وآخر أعماله التي قدمها، ووصفته بأنه أحد المخرجين المهمين في مصر، والذي ركز في أفلامه على تقديم الأمراض الاجتماعية واهتم بمشاكل المرأة والمجتمع النسائي.
بينما نشرت جريدة الجارديان نفس الخبر والذي أعلن فيه عن وفاته، وأشارت في التقرير بأنه كان واحدا من الشخصيات السينمائية الرائدة في مصر منذ الثمانينيات، حيث قدم سلسلة من الأفلام حاولت أن تعالج القضايا الاجتماعية، والتي غالبا ما كانت تنتصر للنساء دائما، وذلك من خلال 24 فيلما قدمها في حياته.
كما نشرت أيضا أشهر المجلات السينمائية في أمريكا الخبر وهي مجلة "هوليووود ريبورتر" والتي نشرت تصريحات خاصة للمخرجة الفلسطينية نجوي نجار التي قالت فيها "يوم حزين أن نفقد واحداً من المخرجين البارزين في العالم العربي".
في الوقت الذي كتبت فيه اللوموند الفرنسية تقريرا كبيرا عن خان لتوصفه أيضا بأنه واحد من أهم المخرجين المصريين ومنهم خيري بشارة وعاطف الطيب وغيرهم من نجوم الإخراج السينمائي في حركة السينما الواقعية التي تبنوها منذ الثمانينيات، وهو ما أشارت إليه جريدة لوفيجارو الفرنسية أيضا.
كما اهتمت الصحافة الألمانية أيضا بالخبر فكتب موقع ORF " خان كان واحدا من صناع الفيلم شهرة في بلاده، كرس خان نفسه في القضايا الاجتماعية في المقام الأول، ودور المرأة في المجتمع المصري، وبالتالي أصبحت واحدة من مؤسسي السينما واقعية في وطنه".
بينما كتب موقعinsider business أن صناع السينما والأصدقاء من أبناء جيله بما في ذلك سعيد الشيمي ويسري نصر الله على مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة محمد خان الذي سلط الضوء بالسينما التي يقدمها على المشهد الإجتماعي بالبلاد منذ الثمانينيات، أما موقع Screen Daily فكتب أيضا عن قصة حياته ونشأته والأعمال التي قدمها في السينما، وركزوا علي أنه قام إلي جانب كونه مخرجا بأنه كان كاتبا سياسيا حيث نشرت العديد من مقالاته في جريدتي الحياة والتحرير بالإضافة إلي مدونته ونوهت عن كتابه الذي نشره مؤخرا بعنوان "مخرج على الطريق" والذي نشره في ديسمبر 2015 .
وأكدت أيضا جريدة publico البرتغالية بأن خان تمكن من خلال أعماله السينمائية التي قدمها في معالجة القضايا الاجتماعية ووضع المرأة في بلاده، وأنه يعتبر من قبل النقاد واحدا من مؤسسي السينما الواقعية المصرية، وأشار موقع جريدة الهافنجتون بأن خان واحد من أكبر صناع السينما المصرية، ووصفوه بأنه مدافع قوي عن النساء في أفلامه التي كانت تقوم بمعالجة القضايا الاجتماعية، وطرح محمد خان عالمه السينمائي لخدمة الفقراء في شوارع القاهرة.
كما نشرت قناة BBC البريطانية على موقع العربي تقريرا أيضا عن محمد خان بعد وفاته وكتب فيه "يعد خان من أبرز مخرجي السينما الواقعية في مصر، فقد تناولت أعماله الواقع السياسي والاجتماعي المصري. ومن أبرز أفلامه "زوجة رجل مهم"، و"أيام السادات"، و"ضربة شمس"، الذي حصل على جائزة من مهرجان القاهرة السينمائي في أولى دوراته عام 1979، و"فتاة المصنع"، الذي حصد العديد من الجوائز العربية والدولية".
ومن بين القنوات التي نشرت أيضا تقريرا عن المخرج محمد خان كان التليفزيون سلوفينيا، وروسيا اليوم ووكالة الانباء الفرنسية ورويتزر العالمية وقناة العربية التي أكدت أنه على الرغم من جذور محمد خان الباكستانية ورحلته التعليمية إلى إنجلترا عام 1956 والتي حمل جنسيتها طوال حياته قبل أن يحصل على الجنسية المصرية قبل عامين فقط إلا أنه يعد من أهم مخرجي السينما المصرية الذين غاصوا في أعماق المجتمع المصري وعبروا عنه بصدق في 24 فيلما سينمائيا وذلك كما جسدتها شخصية جابر في "سواق الاتوبيس" الذي كتب سيناريو الفيلم الذي أخرجه المبدع عاطف الطيب أو فيلم "زوجة رجل مهم" مع الراحل أحمد زكي، كما أنه أصبح البطل الحقيقي في حياة العشرات من مشاهير السينما المصرية والعربية الذين كان لخان الفضل في تقديمهم في أعمال ناجحة لأول مرة أو تشارك معهم في أعمال بارزة أثرت الحياة الفنية وتركت بصمة في مسيرتهم.
نعت لجنة الثقافة والآثار والإعلام بمجلس النواب، برئاسة أسامة هيكل وزير الإعلام الأسبق وأعضائها، ببالغ بالأسى، المخرج السينمائى الكبير محمد خان، وأكدت اللجنة فى بيان لها، أن برحيل "خان"، قد فقدت السينما المصرية والعربية وملايين من جمهورها واحدا من الفنانين المخلصين والملتزمين بقضايا وهموم وطنه وشعبه، متابعه: " كرس حياته كلها من أجل نهضة هذه السينما والبحث عن قصص وأساليب مبتكرة للتعبير عن حياة المصريين وهمومهم وأحلامهم".
وأيضا السفارة المصرية بالولايات المتحدة التي نشرت علي صفحتها نعي للمخرج الكبير الراحل، وأيضا مهرجان دبي السينمائي الذي نشر أيضا نعيا على صفحتها بالصور الأخيرة له في المهرجان الذي شهد عرض آخر أفلامه السينمائية "قبل زحمة الصيف".