قاسم أمين السينما المصرية !!

08/08/2016 - 10:08:40

كتب - طارق الشناوي

لو قلنا أن احسان عبد القدوس هو نصير المرأة في الرواية ونزار قباني هو حامي حماها بالشعر ، فان المدافع عنها بجرأة وبقوة في السينما هو محمد خان ، تابعوا حتى اسماء أفلامه ستجدون أن المرأة حاضرة في عناوين أفلام مثل «الغرقانة» و«فتاة المصنع» و«زوجة رجل مهم » و«بنات وسط البلد» و«أحلام هند وكاميليا » وغيرها ، كما أن المرأة هي البطلة رغم أن السوق السينمائي المصري قاس جدا في التعامل مع النساء خاصة في السنوات العشرين الأخيرة ستكتشف أنه نادرا ما يسند لهن البطولة وهكذا فإن أغلب أفلامنا تكتب فقط للرجال بينما خان ، قرر كعادته أن يفرض هو قانونه ، أخر فيلم قدمه قبل أشهر قلائل «قبل زحمة الصيف» بطولة هنا شيحة لأول مرة نراها بطلة مطلقة ، وكان يستعد لتصوير فيلم «بنات روز» التي رشح لبطولته غادة عادل بطلة فيلمه «شقة في مصر الجديدة« والتي حصلت بعده على العديد من الجوائز، حيث شكل هذا الفيلم في مشوارها ذروة إبداعية ، وكتب للشاشة السيناريو كاملا لمشروع لم ير النور بعد وهو «نسمة في مهب الريح» والذي تتابع على بطولته سعاد حسني وليلي علوي وعبلة كامل وصولا إلى غادة عادل ، والسيناريو كما قال لي خان لاقي استحسان من الكثيرين فهو يقدم حياة فتاة تعاني من السمنة والعنوسة ولكن في قالب كوميدي ، لقد بلغ إحساس خان بأهمية هذا الفيلم أنه توحد معه تماما وصار حلمه السينمائي الأثير ، ولكن دائما في اللحظات الأخيرة كان يصادف الفيلم حظا عاثرا ، وقبل عدة سنوات أصيب خان بأزمة قلبية عندما توقف المشروع ، إلى درجة أنه بعد أن خرج من الأزمة قرر أن ينسى تماما هذا المشروع وبدأ يعيد التفكير في مشروع يرصد من خلاله ثورة 25 يناير من خلال رجل مصري مسيحى ولد مع ثورة 23 يوليو وبدأ يرصد المجتمع المصري على مدى ستين عاما ، طبقا لما رواه لي محمد خان ان الكاتب والناقد الكبير رءوف توفيق بدأ في كتابة المعالجة الدرامية .سألته يوما عن حلم لقاء فاتن حمامة ، قال لي إنها التقاها في مهرجان قرطاج أثناء تكريمها قبل نحو 30 عاما وقال لها أريد أن أخرج فيلم والبطلة قاتلة ، أراد خان أن يفاجئها بالدور وكان يتوقع أن ترفض لمجرد أن الدور لقاتلة ، فقالت له متحدية ماعنديش مانع طالما هناك دوافع ، إلا أن المشروع السينمائي الذي عرضه بالفعل بعد كتابة السيناريو هو «أحلام هند وكاميليا» وأراد أن يقنع القمتين فاتن وسعاد باللقاء ، هناك شيء ما لم يجد له تفسيرا ، في البداية رحبا وبعد ذلك انسحبت فاتن وبعد قليل سعاد ، وكعادته لم ييأس فقرر ، أسناد البطولة لنجلاء فتحي والهام شاهين ولكن إلهام في اللحظات الأخيرة ، لم تلتزم فقرر أن يدفع بعايدة رياض بطلة لأول مرة أمام نجلاء فتحي وتحصل نجلاء على جائزة مهرجان «طشقند» أفضل ممثلة.
كثير من الممثلات يحصلن على جوائز في سينما خان وآخرهن ياسمين رئيس في فيلم « فتاة المصنع» في أول بطولة لها ، كانت روبي هي المرشحة الأولى ولكنها اختلفت على تفاصيل فنية وعلى الفور منح لياسمين دور عمرها لتقتنص جائزة مهرجان دبي وبعده العديد من الجوائز، كما أن اطلالة «هنا شيحة» مع خان في «قبل زحمة الصيف» شاهدناها في أهم أدوارها على شاشة السينما ، ليتأكد دائما ان خان فعلا هو قاسم امين السينما المصرية!!