خان وكامل .. جمعهما « أحلام هند وكاميليا » ثم رحلا في نفس اليوم

08/08/2016 - 10:06:58

كتب - محمد سعد

برع المخرج الراحل محمد خان في اختيار الفنان المناسب في الدور المناسب ليس ذلك فقط بل إنه كان يشحذ كل طاقات يراها في الفنان كي يتلبس الشخصية التي يجسدها وفي فيلم "أحلام هند وكاميليا" غاص "خان" في تفاصيل حياة الخادمات،والطبقة المهمشة والمطحونة التي تعيش تحت خط الفقر الفيلم بطولة نجلاء فتحي وأحمد زكي وعايدة رياض .
وقد اختار خان، ، الفنان الراحل محمد كامل ، في دور "سيد" شقيق كاميليا "نجلاء فتحي" مدمن المخدرات الذي كان لا يتواني عن فعل أي شئ من أجل الحصول على المال لشراء المخدرات فمنذ اللحظة الأولى يتضح أن "سيد" لم يعمر في أي عمل، ثم يعمل مع "عثمان" زوج شقيقته "كاميليا"، والتي تهرب منه .
ملامح محمد كامل الخارجية ونحافته تضفي على الشخصية مصداقية عالية بالاضافة إلى الملابس البالية والشعر غير المصفف وطريقة الكلام التي تدل على شخصية عشوائية تعاني مرارة الفقر والعوز وتنساق وراء إدمان المخدرات .
يقدم محمد كامل واحدا من أهم مشاهد الفيلم وربما من أهم المشاهد في اعماله الفنية ولن أبالغ إذا قلت في السينما المصرية بشكل عام حيث تتضارب انفعالاته ويتلون أداؤه بطريقة مذهلة ، حينما تعتقد "كاميليا" أن "سيد" جاء ليتهجم عليها ويسرقها إلا أنه يقنعها أنه أتى ليشكو لها من ضيق حالته خاصة بعد موت اثنين من أطفاله في انفجار أسطوانة الغازلتتفاجأ بعد ذلك بأن شقيقها كان يكذب عليها، كما أنه يدمن تعاطي المخدرات، ويوضح الفيلم العلاقة غير مستقرة بينهما، حيث يقوم بتطليقها من زوجها لينعم بأجرها !
ويطرح خان من خلال هذا الفيلم رؤية فنية اجتماعية صادقة وواقعية جداً لمدينة القاهرة، يكشف فيه عن حياة الناس البسطاء والمسحوقين وصراعهم من أجل حياة أفضل تحت وطأة مجتمع المدينة الكبيرة .
براعة محمد كامل في تجسيد الشخصية شجعت عددا من المخرجين لترشيحه لأداء نفس الدور في أعمال فنية أخرى ولكن بتنويعات مختلفة لعل آخرها دوره في مسلسل "عباس الأبيض في اليوم الأسود" لكنه هذه المرة كان لصا شريفا مستعدا للدفاع عن صديقه بكل ما أوتي من قوة وقد أضفى على الشخصية روحا مرحة لطيفة .
ومن عجائب القدر أن يرحل في نفس يوم وفاة المخرج محمد خان بعد 28 عاما من مشاركته في فيلم "أحلام هند وكاميليا" .