العدد الجديد من مجله الهلال

03/08/2016 - 1:35:49

غلاف العدد غلاف العدد

حالياً مع الباعة وجميع المكتبات مجله الهلال :


أضواء على إبداع رائد الرواية وأمير القصة القصيرة


عزيزي القارئ


محاولتان للاغتيال استهدفتا يوسف إدريس ونجيب محفوظ.


  قاد الأولى، بشكل معنوي، وزير الإعلام المصري، ردا على مقال إدريس "ليس صدام وحده المجرم"، بعد اقتحام الجيش العراقي للكويت في 2 أغسطس 1990. استكثر الوزير على كاتب حر أن يقول إن في العالم العربي قادة لا يقلون إجراما، فعاقبه بالصمت القاتل، وانتقم من إدريس (1927 ـ 1991) عند وفاته التي لم تحظ بما تستحقه من اهتمام كحدث غير تقليدي لكاتب عبقري.


   وكان محفوظ (1911 ـ 2006) هدفا لمحاولة اغتيال في أكتوبر 1994، حين تلقى طعنة غادرة بسكين، تنفيذا لفتوى جهول حرمه الله نعمة الخيال، فاستسهل اغتيال الجمال. انتصر الرجل على جرحه الغائر، بمواصلة الإملاء والكتابة، وجاءت أعماله الأخيرة مكثفة، مقطّرة تلخص فلسفته.


    القتلة الذين أدانهم الضمير العام، ماتوا وهم أحياء، في حين يصمد إبداع محفوظ وإدريس رغم الموت الجسدي، ويتوالى استلهامه. وفي هذا العدد ملفان نلقي بهما أضواء جديدة على ما تركه "الشيخان".